الابستمولوجيا بين علم المناهج ونظرية المعرفة بقلم:د.صالح الشقباوي
تاريخ النشر : 2020-02-22
الابستمولوجيا بين علم المناهج ونظرية المعرفة بقلم:د.صالح الشقباوي


الابستمولوجيا بين علم المناهج ونظرية المعرفة
"دراسة في تحديد المفهوم "
د.صالح الشقباوي
استاذ محاضر لطلبة الدراسات العليا
جامعة بودواو .الجزائر

يعتقد اصحاب الفكر الفرنكفوني الفلسفي ان الابستمولوجيا
نظرية تختصر بدراسة تاريخ العلوم ، وعلم المناهج ( المتيدولوجيا ) ، اما اصحاب الفكر الفلسفي الانجلوسكسوني، ( الانجليز) فيعتبرون الابستمولوجيا نظرية المعرفة بوصفها أداة تبحث في ماهية وحدود المعرفة ، وشروط حدوثها ومصادرها ويبتعدون عن علاقتها البنيوية بتاريخ علم المناهج وعلم العلم ..ويساندهم في ذلك المفكرون في المشرق العربي والطليان والالمان .
علما انه يوجد داخل بنية الفهم الفرنسي اختلاف ولا يوجد وحدة حول المفهوم الابستمولوجي الواحد ..فالابستمولوجيا عند بياجي تستند الى علم النفس التكويني الذي بدوره يسير ويقود الفكرة وهي سائرة نحو تحقيق اهدافها ..فهي تطابق وتساوي بين الابستمولوجيا ونظرية المعرفة من جهة وبين الممارسة التطبيقية الابستمولوجية الباشلارية والتي تعتمد على تحليل المفاهيم الفيزيائية ، وهنا يولد امامنا صعوبة في تعريف المفهوم وتحديد ملامحه المعرفية والسيكولوجية والمفاهيمية المتدحرجة والتي لم تعرف لها قصد او هدف وظيفي .
وهنا يدخل المفهوم الابستيمي ايضا ضمن سياق نظرية الاختلاف والتباعد بين النظرية الفرنسية والنظرية الانجلكانية
حيث يعرف فوكو الابستيمي بانه صورة المعرفة في زمن

ما ..لذا نجده يتحدث عن ابستيمي عصر النهضة والعصر الحديث ويجعل منه عقلية معرفية تحكم عصر ما..!!!
بكلام اكثر وثوقا علمية واكثر دقة اقول ان هناك فرقا كبيرا بين العلم والمعرفة ..حيث يجعل الانجليز من الابستمولوجيا امرا يتعلق بالمعرفة ، اما الفرنسين فقد جعلوا من الابستمولوجيا شئ مرتبط بالعلم ولكن ليس اي علم ..انها العلم التطبيقي ..العلم الملموس والعلم المعاش وليس العلم النظري ..العلم الميتافيزيقي..العلم الذي يحاكي المحاكى " العلم غير الفعال"..وهذا ما نجده عند كانط في كتابه الشهير ( نقد العقل الخالص)..والذي فيه نقد الفكر الميتافيزيقى ..الفكر المتعالي على التجربة الحسية ونادى كانط بجعل الميتافيزيقا علما مملازما لمعطيات الفكر التجريبي.
اما الفيلسوف اوجست كونت فقد راى ان الفكر الانساني مر بثلاث مراحل هي :
1- الفكر اللاهوتي
2- = الميتافيزيقي
3- = الوضعي والذي اتسم بروح علمية فائقة .
خاصة وانه علم دعى الى الاعتماد الكلي على علم التريض
وهو علم يستعمل الرياضيات في دراسة الظواهر بشقيها الطبيعي والانساني بعد ان تتحول الى كائنات اكسيوماتيكية ومعادلات رياضية داخل نسق الوجود .