حسن ابو عتمان وضى القناديل بقلم:وجيه ندى
تاريخ النشر : 2016-04-30
حسن ابو عتمان وضى القناديل بقلم:وجيه ندى


حسن ابو عتمان و ضى القناديل !
وجيــه نـــدى بحث وتحرير فنى والحياه الشعريه وجمال نظم الكلمات و المؤلف حسن ابو عتمان وما كتبه ونظمه من اغنيات كثيره على الساحه الطربيه ومنهم عرباوى و ضفاير طارت م القصه رقصت على ضى القناديل والتى تغنى بها محمد رشدى وظل الشاعر يبحث عن اصحاب واهل الشبه الحلوه السنيوره بقرية محلة روح بالمحله الكبرى كان ميلاد الشاعر حسن ابو عتمان وفى يوليو 1929 الحقه اهله بالمدرسه الابتدائيه ولم يكمل دراسته لمرض فى البصر – وعمل بعد سنوات بمصانع الغزل بالمحله ولكنه لم يكمل العمل بها بعد سنوات وقرر امتهان مهنة الحلاقه فى محلة روح ولم يتخذ من مهنة الحلاقة وسيلة لكسب الرزق فقط بل كان يتخذها مهنة يحبها حتى أنه كان يتمنى أن يتم إقامة مسابقات عن الحلاقة لإحساسه بأنه سيتفوق فيها لأنه وصل إلى درجة احترافية جعلته مشهورا فى هذا المجال فى المحلة الكبرى بأكملها، وهو ما حدث بالفعل حيث ظهرت هذه النوعية من المسابقات بعد وفاته. وانجب بعد زواجه ثلاثة ابناء «محمد وكريم وأخلاق»
وانتقل المؤلف الكبير حسن ابو عتمان الى القاهره عام 1964 ليستقر فى حى شعبى وقرر بعد 10 سنوات أن يصطحب الاسره معه للإقامة فى شقة متواضعة بالجيزة، وكان على صداقه قويه مع صاحب شركة صوت الحب عاطف منتصر.
ومن اعماله الغنائيه « صابرين يا دنيا صابرين » غناها المطرب اللبنانى وليد توفيق.
وغنى محمد رشدى اغنية عرباوى من الحان حلمى بكر و «بنت الحلال اللى عليها النية.. تسوى خزاين .. بس لو بإيديه.. قولوا لأبوها المهر غالى عليا»، بعدها جاءت بداياته الحقيقية مع المطرب محمد رشدى من خلال أغنية «عرباوى» التى لحنها الموسيقار حلمى بكر وكانت تقول كلماتها «عرباوى يا صحاب الشابة الحلوة الأمورة.. أم التربيعة بترسم ضلاية على القورة.. وضفاير غارت م القصة .. رقصت على رن الخلاخيل.. وعيون يا صباية ما تتوصى.. غية وبتطير زغاليل..بتبص بصة الله عليها.. الشمس تخجل قدام عينيها.. والبدر يسها لما يراعيها - شحال أنا يا أبو قلب غاوى – ايضا غنى محمد رشدى انا كل مااقول التوبه وايضا حسن ونعيمه من الحان حلمى بكر وايضا غنى محمد رشدى دنيا كلها افراح و يا عبد الله يا خويا سماح – وسيبك م اللى عدى وراح من موسيقى بليغ حمدى –ومن اشهر غنائيات محمد رشدى ومن الحان موسيقار الازمان فريد الاطرش وغنى ايضا محمد رشدى ومن الحانه الشخصيه لحن والله فرحنا لك ياوله وايضا تغنى المطرب احمد عدويه من نظم شاعرنا العديد من الاغنيات ومنهم اديك تقول ما خدتش وان خد ماتدنيش – ستو بس من الحان فاروق سلامه وغنى ايضا طقطقه و سلامتها ام حسن م العين وم الحسد و ياليل ياباشا يا ليل من الحان عازف الاوكورديون محمد عصفور – وغنى على فين من موسيقى كمال الطويل وايضا كتب الشاعر حسن ابو عتمان «كله على كله لما تشوفه قوله » و «زحمة يا دنيا زحمة زحمه ولا عادش رحمه مولد وصاحبه غايب » وكانت هذه الأغنية علامة فى تاريخ حسن ابو عتمان رغم أنها عندما ظهرت أعابوا عليها بأنها فن هابط رغم أن الألبوم الذي ضمها حقق مبيعات وصلت إلى مليون نسخة فى سوق الكاسيت وحصل الألبوم الذى كتبه والدى بالكامل على الأسطوانة البلاتينية و «يا بنت السلطان حلمك ع الغلبان دى الميه فى ايديكى وعدويه عطشان » و « يا ليل يا باشا » و « كراكشنجى دبح كبشه يا محلا مرقة لحم كبشه » وايضا غنى احمد عدويه أغنية «عيلة تايهة يا ولاد الحلال.. ببلوزة نايلون على جيبة ترجال.. والحلوة خوخة.. جات بعد دوخة.. واللى يلاقيها يخطرنا فى الحال» وحققت نجاحا كبيراوغيرها – ايضا غنى محمد رشدى من نظم حسن ابو عتمان قلق من الحان هانى شنوده وغيرها من المواويل فى سيرة ادهم الشرقاوى، ايضا تعاون الشاعر حسن ابو عتمان مع المطرب عبداللطيف التلبانى وغنى من كلمات شاعرنا انزل يا قمر – لا لا تسالينى ومن الحان المطرب ايضا ولكنه لم يأخذ حقه من الشهرة، ايضا غنى المطرب محمد العزبى ومن الحان على عشماوى لحن فكهانى وطبعتها احد شركات الانتاج – ايضا غنى ومن الحانه محرم فؤاد عليه العوض – ايضا غنى المطرب محمد قنديل على كوبرى ابو العلا من الحان فاروق سلامه
وتعاون مع الثلاثى المطرب «أحمد عدوية» والمنتج عاطف منتصر وعازف الأكورديون محمد عصفور الذى قام بتلحين أغنية «سلامتها أم حسن» التى حققت نجاحا مدويا وغير مسبوق،وعلى الرغم من الكتابات الجميله فلم يسلم الشاعر من النقد وعانى كثيرا من الهجوم الذى كانت تتعرض له أغانيه لكنه كان على قناعة كبيرة بأن الناس ستعرف يوماً ما قيمة الأغانى التى كان يكتبها مثل أغنية «سلامتها أم حسن» التى كتبها بعد نكسة 1967 وكانت تقول كلماتها «سلامتها أم حسن».. م العين ومن الحسد، وسلامتك يا حسن.. م الرمش اللى حسد، - جالها الدور اللى ماشى.. والدور مانيمهاشى، والعين ما سايبهاشى.. محسودة أم حسن، ملبوخة ليه ملبوخة.. م الفكر جالها دوخة، حرقت شبه فاسوخة.. ملاقتش أم حسن، عملولها الزار لطشها.. وكأنه عيار دوشها، ياريت كان حد حاشها.. معذورة أم حسن، جرى إيه يا أم حسن.. لا يميها واخجلى، لا بخور ولا زار بينفع.. ما تفوقى وتعقلى وايضا كتب اغنيه كله على كله بعد انتصار 1973 وتقول الكلمات «كله على كله» لما تشوفه قوله، هو فاكرنا إيه.. مش ماليين عينيه، روح قوله حصل إيه.. قوله على كله، بره واللى بره مين.. ده إحنا معلمين، لو الباب يخبط.. نعرف بره مين قوله إن كنت تقيل.. ولا مالكش مثيل، قلبى مهواش مسرح.. لهواية التمثيل وايضا نظم «ستوه بسبست له بسبوسة.. بالسمن والسكر والعسل، عتل وكتل يا حوسة.. عاطل ونايم فى العسل، خلاصة الواد خلاصة وسلاح من غير رصاصة، ولا نافع فى الدراسة.. ولا يسد فى عمل» وايضا نظم الشاعر حسن ابو عتمان اغنيات وطنيه منهم . «يوم المنى» التى لحنها عبدالعظيم عبدالحق وغنتها عائشة حسن وكانت تقول كلماتها «يوم الجلاء عن أرضنا.. يوم السعادة والهنا، وعقبال ما تطهر أرضكم.. يا أهل العروبة كلكم، من الخليج الفارسى.. إلى المحيط الأطلسى، يبقى صحيح يوم الهنا».
ومن البدائع فى كتابات الفنان حسن ابو عتمان ا يا أهل الله يا اللى فوق ما تطلوا ع التحت.. ولا خلاص اللى فوق مش دارى باللى تحت.. طاب حبة فوق وحبة تحت» انطبق عليها نفس الأمر واتهمها البعض بالإسفاف ان لحن اغنية « كراكشنجى» لم تنجح إلا فى عام 2002 رغم أن المؤلف كتبها منذ 18 سنة، وكانت هذه الأغنية استعراضاً لإمكانيات المؤلف فى كتابة مفردات الأغانى لكنها منعت من التسجيل فى مصر فتم تسجيلها فى اليونان والاغرب من ذلك كانت تباع فى مصر وكان يتم مصادرتها وتحرير محضر رسمى لمن يذيعها.
ومن الاغنيات الدينيه «بنعبدك يا عظيم الجاه» للمطرب عباس البليدى الذي لحنها وقدمها للإذاعة وكان يقول مطلعها «بنعبدك يا عظيم الجاه.. ومنين هتهزمنا العاصيين، وأمتك يا رسول الله.. محال حيحكمها عدويين» ثم قدم مع نفس المطرب أغنية «صانع الكاسات» وسبق وان أجرت وزارة الإرشاد « وزارة الثقافة حاليا » مسابقة حصل خلالها الشاعر الكبير حسن ابو عتمان على ثلاث جوائز تقديرية فى الزجل منها شهادة وقع عليها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وبعدها استمر فى الكتابة للإذاعة لكن إنتاجه كان قليلا لابتعاده عن القاهرة وقتها.
وقالت خلاق: لم يكتف والدى بكتابة كل هذه النوعية من الألوان الغنائية فكتب أوبريتات غنائية من ضمنها أوبربت « العودة» لكنه لم يظهر رغم أنه كان مكتوبا بجميع اللهجات العربية.
وأضاف: رغم اختلاف الكثيرين مع أغانى والدى لكنه ظهر فى وقت كانت موجودة أم كلثوم وعبدالحليم وعبدالوهاب وفريد الاطرش.. طلع فى وقت كان مستحيلاً فى وقت يجرؤ للظهور فيه بهذا اللون.. حتى أنه قال لى « أنا واخد خط بيرم التونسى» ورغم الهجوم الذى كانت تتعرض له أغانى والدى إلا أنها كانت أغانى شعبية هادفة.
,;كان للشاعر حسن ابو عتمان توجهاته السياسية وله حس سياسى واضح و كان ناصريا حتى النخاع رغم أنه تم حبسه فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بسبب أزجاله وأشعاره التى كانت تشعل الغضب فى قلوب وعقول عمال « شركة الغزل والنسيج » عند المطالبة بحقوقهم المادية والمعنوية، وكان يحب ثورة 1952 و كتب قصيدة مطولة بعنوان « فى الربيع» ومن بعض أبياتها «بعد نص الليل فى يوليه.. قام بروجى الجيش وصاح، صيحة الأحرار وصيحة.. بان صداها فى الصباح اللى كان سهران بيبكى.. واللى دمع عيونه غاب، واللى كان بايت بيدعى.. قام لقى المولى استجاب، قام لقى الجيش المظفر.. نادى بالعزم الرهيب، قوم يا أكبر طاغى واسمع.. هأمرك لازم تجيب، من عرين المجد جينا.. باسم أبناء البلاد، فز واخرج من وادينا.. امشى يا مولى الفساد، حرروا الشعب اللى قضى.. طول حياته فى الجحيم، حرروه من كل طاغى.. كل خاين أو لئيم».
وابتعد الشاعر حسن أبو عتمان عن الكتابه لاصابة الفنان احمد عدويه ووكان الشاعر يعانى من الشعب الهوائية بالصدر وتم نقله الى المستشفى واسلم الروح لربه فى 19 يونيو 1990 رحمه الله واسكنه فسيح جناته المؤرخ والباحث فى التراث الفنى وجيــه نـــدى
[email protected]