تاريخ الإعجاز العددي بقلم:احمد عبدالرزاق نوفل
تاريخ النشر : 2014-01-14
تاريخ الإعجاز العددي
2014
بسم الله الرحمن الرحيم
الإعجاز العددي هو : أحد فروع علوم القرآن الذي اشتغل به حديثاً مجموعة من الباحثين المسلمين، وكان في طليعتهم الدكتور رشاد خليفة في عام 1974 م ، ثم جاء بعده ، الباحث الشيخ بسام جرار ، وتبعه الأستاذ عبدالله جلغوم، ثم لحق بهم المهندس عبدالدائم الكحيل، والمهندس عدنان الرفاعي، والأستاذ عبيد الجعيدي وآخرون ، ونتيجةً لكثرة عدد المُشتغلين بهذا الفن، تفرع الى فروع كثيرة إنضوت بمجملها تحت راية الإعجاز العددي، فكان منها إعجاز الرقم 19 لقول الله تبارك وتعالى: (عَليَهاَ تَسعَةَ عَشَرَ )، في سورة المُدَّثِّر ، وإعجاز الرقم 7 ، لكثرة السُباعيات في القرآن ، والإعجاز في ترتيب السور ، والإعجاز في ترتيب الآيات ، والإعجاز في إحصاء الأسماء المتقابله والمتضاده حسب عدد مرات ورودها في القرآن. وكان أول مَن ابتدع اسماً لهذا الفن، هو المرحوم الدكتور عبد الرزاق نوفل في كتابه ( الإعجاز العددي ) الذي استند فيه على المعجم المُفهرس لألفاظ القرآن الكريم . وذلك في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، من هنا تنبه العلماء الى النُظم الحسابيه في القرآن ، ثم أخذ يسوقهم و يتفرع بهم الى فروع مختلفة من الإعجاز الذي صور بمجمله النهائي؛ أن القرآن محكوم بنُظم حسابية تتمثل أحياناً بدوائر حسابية صغرى، ودوائر حسابية كبرى، وخطوط حسابية عرضية، و خطوط حسابية رأسية، وخطوط أفقية، تتماهى في شكلها النهائي بتعاون هندسي مُتقن كبيت العنكبوت بالشكل والصورة، كذلك شُدتْ تلك النُظُم الحسابية إلى جذور القرآن بسلاسل حسابية عميقة انفرد بها هذا الكتاب إنفراداً مُعجزاً، إستحق بتلك الميزة أن ينتسب الى الله بدرجة مذهلة، وصلت الى حد تعاون عدد الحروف وعدد الكلمات في بعض الآيات المتصلة بسياق واحد متصلة أيضاً برقم السورة ورقم الآية، الذي بمجمله الحسابي يقدم رقماً فيه إعجاز عددي مماثل لسياق الآية إن كان فيها إشارة إلى العد و الحساب، أو إلى وضع الألفاظ في إطار رقمي متصل بمواطن أخرى في القرآن لها علاقة في نفس السياق، بصورة تشبه إلى حد كبير نظام الجاذبية الذي يحكم مواقع الكواكب والنجوم، إلا أن القصور العلمي بين فرد وفرد يحول بين هذا وذاك .
=======
الوجه الثاني من الإعجاز تفرَّد به الباحث اللُغوي محمد عبيدالله؛ فقد إنفرد عن أقرانه بوضع قواعد حسابية للحروف في كتاب صدر له من نيويورك بعنوان فقه الحروف ، اعتبره الكثير من المتخصصين مرجعاً يستند إليه في قياس الألفاظ المتناظرة وتحليل اللغة، وقد استند الباحث على الكتاب نفسه، الذي استند إليه الدكتور عبد الرزاق نوفل ، وهو كتاب المرحوم العلّامة الشيخ محمد فؤاد عبد الباقي، فقد أثبث الباحث بالحساب، أن اللغة العربية هي لغة آدم عليه السلام ، وأنها أم اللغات، و لها طابع هندسي محكوم بأُسَر لُغوية ، وحروف نسب، تشيع بين الألفاظ المشتركة، حيث استنبط المؤلف قياسها من حروف فواتح السور المرتبطة بجذور كلمات القرآن، فجاءت وفقا للآية الكريمة 31 في سورة البقرة ( وعَلمَ ءادمَ الأسماءَ كُلَها )
وبذلك يكون قد عارض خالف العالم السويسري ( فرديناند دي سوسور ) والأمريكي ( ليونارد بلومفيلد ) في أصل اللغات وهندسة الألفاظ
ومثال ذلك ما جاء في دراسة الباحث
السماء والشمس والقمر والنجم : نجد أن حرف ( الميم ) هو الحرف المشترك في هذا الفصيل من الأسماء ، ثم إن حساب حروف تلك الأسماء يتناقص من الأعلى إلى الأدنى في الأسماء حسب الترتيب التالي : السماء ، الشمس ، القمر ، النجم ( أنظر جدول حساب فقه الحروف أدناه ) ، وهذا الحساب كان معروفا عند العرب قديماً بحساب الجُمَّل إلا أنه خرج عن قواعده الأصلية، بطول الأمد وقلة التدوين، فجاء كيفما اتفق إلى أن أقام مقامه الباحث جدولَ حساب فقه الحروف . ومثال ذلك في قياس الكلمات التالية ايضاً :
يوم وشهر
شمس وقمر
سنة وعام
ورقه وكتاب
فالشمس أكبر من القمر، واليوم أقل من الشهر في الزمن، والعام أطول من السَنة بعشرة أيام، والورقة جزء من الكتاب، وحساب الحروف لهذه الأسماء يشهد على ذلك شريطة الإلتزام بقواعد فقه الحروف, و منها أن يلتزم الباحث بجمع الاُسر اللغوية في إطار واحد وهذه قاعده من مجموعة قواعد اُخرى ..
علماً أن ترتيب الجدول الذي توصل إليه الباحث يختلف عن الجدول الأبجدي المعروف في يومنا هذا، وقد أسند الجدول الجديد إلى حروف فواتح السور و مدى ارتباطها بنُظم حسابيه دقيقه بجذور كلمات القرآن، فكان الجدول الجديد كما يأتي : بعد أن جعل طليعة الحروف هي حروف فواتح السور وعزل الحروف الأخرى إلى الشطر الثاني في الترتيب، ثم فَصَلَ الجذور أيضاً إلى مجموعتين ورتب كل مجموعة حسب عدد الحروف وتكرارها في جذور القرآن، ثم وصلَ المجموعتين في جدول واحد كما يأتي :

ا س ن ع ح ر ق و م ص ك ل هـ د ط ي ب ف ج خ ش غ ز ض ت ث ذ ظ

كذلك رتب الأرقام ترتيباً تنازلياً كي يتناسب مع قوة الحروف في كل مجموعة، ثم وصل المجموعتين في جدول واحد ، فكان اخر حرف في الجدول هو هو حرف ( الظاء ) لأنه اقل الحروف دوراناً في جذور القرآن وجعل قيمته العدديه واحد ، أما حرف الألف فجآء على رأس الحروف وحاز على أعلى رقم في منظومة الأرقام كمايلي :


1000/900/800/700/600/500/400/300/200/100/90/80/70/60/50/40/30/20/10/9/8/7/6/5/4/3/2/1


مثال : مُجمَل حروف كلمة ( الشهر ) يساي 1658
ومُجمَل حروف اليوم 1620
وقد استدل الباحث عبيدالله على الجذور، من قول الله سبع مرات بعد فواتح السور ( تلك آيات الكتاب ) بالقياس على استدلال الصحابة بالسباعيات وهي كثيرة في القرآن، كسبع بقرات، وسبع سُنبلات، وسبع أراضين، وسبع سماوات، وسبع أيام، ثم أخذ العرب سبع جَمرات وسبع أشواط في الحج ...

نعود إلى قوله تعالى في سورة المُدثّر الآية 30 ، (عليها تسعة عشر)
أولا:
يفهم من سياق الآيات أن هناك مُعجزة في الرقم تسعة عشر، في السورة نفسها، يقول سبحانه: ( إنها لإحدى الكُبر )،
ثانياً : المُدثر هو الملفوف بِغطاء ! ومن الذي كان ملفوفا في ذلك الغِطاء ؟ إنه أشرف الخلق، إنه محمد ، وما محمد ؟ إنه جسم الإنسان الذي حير الأطباء وقادهم الى تخصصات شتى
فكل نظام في الجسم ، له ِنظام محصور في إطار مُختص يعمل بموجبه لنفسه ويشترك مع غيره بنظام آخر، ثم أن تلك الأنظمة تعمل معاً في نظام ثالث ورابع وخامس في مجملها النهائي تكون ذلك الإنسان السليم ذو العقل الرشيد الذي أسجد الله له الملائكة وقد ناب عنهم ءادم عليه السلام
ثالثاً : السورة تحمل نظاما حسابيا لمضاعفات الرقم 19 من حيث عدد الآيات أوعدد الكلمات بطريقة لا تخفَى على عاقل.
رابعاً : في نفس السورة يقول سبحانه: ( إنها لإحدى الكُبَر ) وهذه الآية فيها اربعة مسائل المعنى الأول يخدم السياق العام ، والثاني يشير إلى الرقم تسعة عشر والثالث يشير إلى فواتح السور لأن عدد حروفها 14 مماثل لعدد حروف فواتح السور بدون تكرار، والرابع رد على الذي يقول إن هذا إلا قول البشر .
خامساً : اسم السورة توقيفي كي يلائم المعنى، وحساب الاسم مطابق أيضاً لمضاعفات الرقم تسعة عشر كمايلي:
المدثر ستة حروف؛ كل حرف له قيمة في الجدول المذكور 1000+ 80+ 200+60+3+500=1843
والناتج هو عبارة عن 19 في 97
جُمَل المدثر بحساب فق الحروف هو1843 تقسيم 19 يساوي 97
المفاجئة الكبري ان هذ الرقم فيه عمر النبي محمد عليه السلام كمايأتي
1843 تساوي جُمَل المدثر
الرقم ثلاث زائد الرقم اربعة مضروب بالرقم ثمانية زائد الرقم واحد يساوي ثلاث وستون
3+4x8+1=63
وهو عمر الرسول بلا خلاف صلى الله عليه وسلم
المفاجئة الكبرى أن عمر النبي محمد مخفي في اسم السورة ( المدثر)
لمزيد من التفصيل انظر كتاب فقه الحروف للباحث محمد عبيدالله

www.fiqhalhuroof.com

=====
نستطيع أن نقول في هذا الصدد: أن الإعجاز العددي في القرآن قد قفز خلال العقود الخمسة الماضية قفزة أهلته بقوة أن يقف جنباً إلى جنب مع علوم القرآن الأخرىن إن لم يكن متقدماً عليها في الأثر والعمق، وإن جاء متأخراً بعد 14 قرناً ..
و الجدير بالذكر أن هناك أثراً عن نفرٍ من يهود المدينة أنهم سألوا نبي الإسلام محمد : عن حروف كان يقرأ بها في بدايات السور ( فواتح السور ) مثل : كهيعص، طه، يس، المر، ن ، ق ، ص ،.
فأجابهم النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الحروف من القرآن جاءني بها الوحي حسب ما فهمنا من الحديث، و قد ذكر هذا الأثر البخاري أحد علماء المسلمين الذين جمعوا آثار النبي محمد صلى الله عليه وسلم في كتابه المشهور صحيح البخاري:
نص الحديث
عن الطبري قال :
مَرَّ أَبُو يَاسِر بْن أَخْطَب بِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَتْلُو فَاتِحَة سُورَة الْبَقَرَة : ** الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْبَ فِيهِ ** فَأَتَى أَخَاهُ حُيَيّ بْن أَخْطَب فِي رِجَال مِنْ يَهُود فَقَالَ : تَعْلَمُونَ وَاَللَّه لَقَدْ سَمِعْت مُحَمَّدًا يَتْلُو فِيمَا أَنَزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِ : ** الم ذَلِكَ الْكِتَاب ** فَقَالُوا : أَنْت سَمِعْته ؟ قَالَ : نَعَمْ فَمَشَى حُيَيّ بْن أَخْطَب فِي أُولَئِكَ النَّفَر مِنْ يَهُود إلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وسَلَّمَ , فَقَالُوا : يَا مُحَمَّد أَلَمْ يَذْكُر لَنَا أَنَّك تَتْلُو فِيمَا أَنَزَلَ عَلَيْك : ** الم ذَلِكَ الْكِتَاب ** ؟ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " بَلَى " فَقَالُوا : أَجَاءَك بِهَذَا جِبْرِيل مِنْ عِنْد اللَّه ؟ قَالَ : " نَعَمْ " ! قَالُوا : لَقَدْ بَعَثَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ قَبْلَك أَنْبِيَاء مَا نَعْلَمهُ بَيَّنَ لِنَبِيٍّ مِنْهُمْ مَا مُدَّة مُلْكه وَمَا أَجَل أُمَّته غَيْرك ! فَقَالَ حُيَيّ بْن أَخْطَب : وَأَقْبَلَ عَلَى مَنْ كَانَ مَعَهُ , فَقَالَ لَهُمْ : الْأَلِف وَاحِدَة , وَاللَّام ثَلَاثُونَ , وَالْمِيم أَرْبَعُونَ , فَهَذِهِ إحْدَى وَسَبْعُونَ سَنَة , قَالَ : فَقَالَ لَهُمْ : أَتَدْخُلُونَ فِي دِين نَبِيّ إنَّمَا مُدَّة مُلْكه وَأَجَل أُمَّته إحْدَى وَسَبْعُونَ سَنَة ؟ قَالَ : ثُمَّ أَقَبْل عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ : يَا مُحَمَّد هَلْ مَعَ هَذَا غَيْره ؟ قَالَ : " نَعَمْ " ! قَالَ : مَاذَا ؟ قَالَ : " المص " قَالَ : هَذِهِ أَثْقَل وَأَطْوَل : الْأَلِف وَاحِدَة , وَاللَّام ثَلَاثُونَ , وَالْمِيم أَرْبَعُونَ , وَالصَّاد تِسْعُونَ . فَهَذِهِ مِائَة وَإِحْدَى وَسِتُّونَ سَنَة ; هَلْ مَعَ هَذَا يَا مُحَمَّد غَيْره ؟ قَالَ : " نَعَمْ " ! قَالَ : مَاذَا ؟ قَالَ : " الر " قَالَ : هَذِهِ أَثْقَل وَأَطْوَل الْأَلِف وَاحِدَة , وَاللَّام ثَلَاثُونَ , وَالرَّاء مِائَتَانِ , فَهَذِهِ إحْدَى وَثَلَاثُونَ وَمِائَتَا سَنَة ; فَقَالَ : هَلْ مَعَ هَذَا غَيْره يَا مُحَمَّد ؟ قَالَ : " نَعَمْ المر " , قَالَ : فَهَذِهِ أَثْقَل وَأَطْوَل : الْأَلِف وَاحِدَة وَاللَّام ثَلَاثُونَ , وَالْمِيم أَرْبَعُونَ , وَالرَّاء مِائَتَانِ , فَهَذِهِ إحْدَى وَسَبْعُونَ وَمِائَتَا سَنَة . ثُمَّ قَالَ : لَقَدْ لَبِسَ عَلَيْنَا أَمْرك يَا مُحَمَّد , حَتَّى مَا نَدْرِي أَقَلِيلًا أُعْطِيت أَمْ كَثِيرًا ! ثُمَّ قَامُوا عَنْهُ , فَقَالَ أَبُو يَاسِر لِأَخِيهِ حُيَيّ بْن أَخْطَب وَلِمَنْ مَعَهُ مِنْ الْأَحْبَار : مَا يُدْرِيكُمْ لَعَلَّهُ قَدْ جَمَعَ هَذَا كُلّه لِمُحَمَّدٍ : إحْدَى وَسَبْعُونَ , وَإِحْدَى وَسِتُّونَ وَمِائَة , وَمِائَتَانِ وَإِحْدَى وَثَلَاثُونَ , وَمِائَتَانِ وَإِحْدَى وَسَبْعُونَ , فَذَلِكَ سَبْعمِائَةِ سَنَة وَأَرْبَع وَثَلَاثُونَ , فَقَالُوا : لَقَدْ تَشَابَهَ عَلَيْنَا أَمْره.
=======
الهدف من هذا العِلم
لا شك أن لهذا العلم وظيفة وفضل في قابل الأيام، فقد بات حارساً منيعاً على أبواب الشريعة بعد أن نفر إليه مجموعة من العلماء من مختلف التخصصات، وأطرهُ بأطرٍ تليق به وتعظم شأنه من خلال قوالب باتت سهلة في يد الشارع، الذي يحمل على كاهلة مشقة استنباط الأحكام والقوانين و وضعها في إطارها السليم الذي لا يتجاوز مداه، فإذا عرفنا أن العام أطول من السنة بعشرة أيام لأنه بالحساب الشمسي والسنة بالحساب القمري تغير الحكم الشرعي، ولم نكن نعرف من قبل أن وزن حروف العام أثقل من وزن حروف السنة

======
مثال من الإعجاز العددي
الآية 41 من سورة العنكبوت
( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )

اولاً : عدد الكلمات في هذه الآية 19 كلمه
ثانيا عدد حروف العنكبوت هو 8 حرف، و في الكلمتين 16 حرف حيث وردت كلمة العنكبوت في الآية مرتين.
عدد آيات السورة 69
رقم السورة 29
اجمع الأرقام
16+69 +29 =114
أي أن الرقم النهائي مطابق لعدد سور القرآن
ثالثاً : رقم الآية هو 41
والإعجاز في ذلك أن مجموع أرقام الآيات من 1 الى 42 يساوي861
وهو العدد الذي إذا قسمته على 7 يعطيك الرقم 123
أي عدد صحيح دون كسور
رابعاً : العدد 114 والعدد 123 يساوي 237
معنى ذلك
1+1+4=6
1+2+3=6
والعدد
2+3+7=12
أي أن الأرقام متوازية عند أهل الرياضيات
الناتج هنا هو 6+6+12 =24
وهو عباره عن 2+4 =6
و العدد 6 يساوي عدد السور114 بعد أن يضرب بالرقم 19
خامساً : إن عدد التاءات في الآية مساوي لعدد حروف العنكبوت
ثمانية + ثمانية
فإن كتبت الرقم هكذا 88
وطرحت منه عدد الآيات 69 أعطاك الرقم 19
( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظهيرا / سورة الإسراء الآية ) 88
كانت هذه مقدمة عن تاريخ الإعجاز العددي
لمزيد من البحث انظر : مركز نون للأبحاث والدراسات القرآنية وكتاب فقه الحروف لمحمد عبيدالله. وموقع الشيخ عبد الله جلغوم وموقع المهندس عبدالدائم الكحيل وموقع المهندس عدنان الرفاعي.

www.islamnoon.com
www.fiqhalhuroof.com

احمد عبدالرزاق نوفل