الأخبار
نصائح لتناول الطعام على متن الطائرة دون الإضرار بالجهاز الهضميللسيدات فقط..بطون مشدودة بأربعة أنواع من الفواكهالظهور الأول للأميرة كيت ميدلتون بعد الإعلان عن إصابتها بمرض السرطانفضيحة "التيكتوكرز": تحقيقات تكشف شبكة اغتصاب قاصرين في لبنانهيا الشعيبي تعلن خبر تبرأتها في القضية ضد إلهام الفضالةالجيش الإسرائيلي يسحب لواء المظليين من جبالياخبراء: ذخائر أميركية الصنع استخدمت في مجزرة رفحالرئيس الكوبي: إسرائيل أحرقت الناس وهم أحياء في رفحتوقف جميع المستشفيات في رفح عن الخدمة نتيجة غارات الاحتلالمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين بتفجير عبوة داخل منزل في رفحالجهاد الإسلامي تنشر فيديو لأسير إسرائيلي يوجه رسالة قصيرة.. ما هي؟الجيش الإسرائيلي يشكل لجنة لفحص معاملة معتقلي الحرب الفلسطينيينالاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إسرائيلالبرلمان الدنماركي يصوت ضد مشروع قانون الاعتراف بدولة فلسطينابنة براد بيت تتخلى عن اسم والدها بشكل صادم
2024/5/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ذكرى انتصار أكتوبر المجيد

تاريخ النشر : 2023-10-06
في ذكرى انتصار أكتوبر المجيد
بقلم: عبدالهادي سمير البحيصي

في ذكرى انتصار أكتوبر المجيد 

رفعت مصر راية الأمة العربية عالياً بعبور قناة السويس، والذي كان مكسباً عسكرياً وسياسياً ونافست مصر في هذه الحرب القوى العالمية التي اعتقدت نفسها أنها سوف تبقى المهيمنة على القرار السياسي العربي، ويجب أن لا ننسى الجهود التي بذلت قبل حرب أكتوبر ولا ننسى حرب الاستنزاف التي أسست لانتصار أكتوبر والتي قادها قائد الأمة العربية جمال عبدالناصر وجهزَ لعبور قناة السويس الذي لطالما حلم بهذا اليوم ولكن مشيئة الله أكبر منا جميعاً فأرتقى إلى جوار ربه تاركاً أرثً قومياً عميقاً لدى الشعوب العربية ومصر إلى الأن تدفع ثمن هذا الإرث القومي.

إن حرب أكتوبر قلبت موازين القوى في منطقة الشرق الأوسط التي لطالما تغنى جيش الاحتلال الإسرائيلي بالنفوذ وأنه القوة الوحيدة داخل الشرق الأوسط، أن مصر أفهمتَ العالم كله أن دولة الحق لابد أن تنتصر على دولة الباطل ولاقت مصر دعماً عربياً في حربها ضد الاحتلال وأثبتت أنها صاحبت القرار العربي آنذاك ولا زالت مصر لها تأثير كبير في منطقة الشرق الأوسط لأنها صاحبة الفضل في استقلال الدول العربية من الاستعمار، أن مصر تعاني من ضغوطات عالمية في موضوع القرار العربي المستقل الذي تتدخل فيه دول أجنبية لها أجندات لا تتفق مع مصالح الأنظمة العربية وتريد أن تحارب مصر الأم الكبرى للدول العربية والمدافعة عن حقوقها العالمية وأن معظم ما يحدث في ساحة الشرق الأوسط ما هو إلا لتغييب دور مصر التاريخي والسياسي للأمة العربية.

إن حرب العاشر من رمضان حطمت أكذوبة الجيش الذي لا يهزم ومرغت القوات المسلحة المصرية أنف إسرائيل بالتراب وأثبتت للعالم قدرة المقاتل المصري على الثبات والصمود وضرب أجمل عبارات التضحية والفداء على تراب سيناء، أن حرب أكتوبر المجيدة أكدت مقولة قائد الأمة جمال عبدالناصر ( أن ما أخذ بالقوة لا يمكن أن يسترد بغير القوة )، ولقد أكدت حرب أكتوبر استحالة فرض التفاوض الإسرائيلي على المصريين، ولقد نجح انتصار أكتوبر في فرض معادلات الحل السلمي للقضايا الشرق أوسطية العربية، أن امتلاك مفاتيح القوة الطريق الحقيقي للسلام. 

ستبقى مصر المدافعة عن حقوق الأمة العربية وهي التي تملك الحل السياسي في قضية فلسطين التي لطالما دافعت عنها في الحرب والسلام ، حفظ الله مصر قيادةً وجيشاً وشعباً.






 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف