الأخبار
عشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للإنسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونةمحادثات لوقف إطلاق النار في السودان تنطلق في جنيف
2024/7/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الهوية البصرية بين حركة وسكون

تاريخ النشر : 2023-10-05
الهوية البصرية بين حركة وسكون

جبريل أبو كميل

الهوية البصرية بين حركة وسكون

بقلم: جبريل أبو كميل

لكل زمان حكاية ومع كل رواية تتسع الأبجديات بتفاصيلٍ حلوة كانت أو مُرة، فإذا ما غلبت الحكمة ينحدر الطريق مع صاحب القصة.

العرق والدين، اللغة والثقافة، الجنس والهوية البصرية لصاحبها، قيم لا تباع ولا تشترى، فالمبادئ لا تتجزأ.

مقدمة شائكة في تفسيرها وربما تكون سهلة كذلك، خصوصاً ونحن نعيش في زمن العولمة وانتشار محركات البحث سهلة الوصول لتفسير المعاني. 

حديثاً ينتشر مصطلح الذكاء الإصطناعي الذي بات يشكل خوفاً كبيراً للإنسان كونه سيشغل مناصب وظيفية مهمة ليحل بديلاً عن الطاقة البشرية.

قد لا نعلم الكثير بعد عما يخفيه الذكاء الإصطناعي من مفاجآت بدأ يحدثها في العالم، لكننا بيقين نعلم أنه نجح سريعاً في غرس هويته البصرية في ذهن كل إنسان يعيش في وعي على كوكب الأرض ورحلات الفضاء كذلك..

فلماذا يخاف الإنسان من صنعه؟

نعم هي مخاوف لا شعورية دون الولوج للسؤال الحقيقي حول السبب وتداعياته!!!

ففي الواقع فإن لجحود الإنسان على نفسه مظلمة، كيف لا وهو يجتهد بدهاء في البحث عن فكرة يعتقد أنها خلاقة يحصد من نتيجتها القبول أو الرضا، ذلك تفكير لا يستوي بين الحياء والذكاء.

قد يفسر البعض هذا بأنه يقلل من نجاح الإنسان، لكنني أرى في ذلك قصة واقعية ترتبط بما سلف، وهي تتجسد في غشِ جاهل اعتقد بأنه يمتلك فكرة ومفاتيحها ولكنه جهل رجع الصدى لأفعاله التي ستعود عليه حتماً وإن طال انتظارها.

ربما هو يعتقد أنه نجح..  لكنه جهل النتيجة ، كما يقولون  لكل بداية نهاية ولكل حكاية رواية، فالثابت دوماً هي الهوية البصرية التي يقلل البعض من أهميتها رغم قدسيتها.

الصاد والضاد شقيقتان تختلفان في نقطة واحدة، بينما 

الحركة والسكون في الهوية البصرية لا فرق في المعنى كون الحالة لكلتيهما تصل بنا لرسم خارطة طريق العلم والعمل، فالإبداع في صناعة الهوية يساهم في ثبات صاحب السيرة والمسيرة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف