الأخبار
رئيس الوزراء الفلسطيني يبحث مع برنامج الأغذية العالمي تعزيز الجهد الإغاثي لغزة والضفةالحوثيون يستهدفون سفينة تجارية قرب الحديدةحزب الله يتعهد بزيادة ضرباته بعد اغتيال إسرائيل قائداً عسكرياًما تأثير الأخبار الاقتصادية على سوق الفوركس؟بلينكن: واشنطن ستطرح مشروعاً لليوم التالي للحرب ولن يسمح لحماس تقرير مصير المنطقةماذا جاء في رد حماس على مقترح بايدن لوقف إطلاق النار بغزة؟الصحة تحذر من توقف المراكز الصحية بشمال قطاع غزةتحقيق أممي يخلص إلى أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب بغزةالصحة: الاحتلال يرتكب 3 مجازر بغزة.. وحصيلة الضحايا ترتفع لأكثر من 37 ألف شهيداًحزب الله يضرب 170 صاروخاً باتجاه إسرائيلالسيسي والملك عبد الله يدعوان لضرورة تذليل العقبات أمام إدخال المساعدات لغزةبلينكن يرحب برد حماس حول وقف إطلاق النار بغزة ويحذر من اليوم التالي للحربحماس ترحب بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار بغزةمجلس الأمن يتبنى لأول مرة قراراً لوقف إطلاق النار بغزةنتنياهو: يمكننا وقف القتال لاستعادة المختطفين لكن لا يمكننا وقف الحرب
2024/6/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل دخلت إسرائيل في حرب اليمين باليمين؟

تاريخ النشر : 2023-09-20
هل دخلت إسرائيل في حرب اليمين باليمين؟

أمير مخول

هل دخلت إسرائيل في حرب اليمين باليمين؟

بقلم: أمير مخول - مركز التقدم العربي للسياسات- حيفا

تتصاعد وتيرة التوتر بين رئيس الحكومة نتنياهو ووزير الامن القومي بن غفير، وبين مستشار الامن القومي هنغبي ووزير الامن غالنت من ناحية والوزير في وزارة الامن ووزير المالية سموتريتش. أعلن بن غفير ان وزراء حزبه لن يدعموا قرارات الائتلاف الحاكم وذلك في اعقاب الصدام مع نتنياهو بشأن التضييق على الأسرى الفلسطينيين بمعارضة الجيش وجهاز الامن العام الشاباك. في حين هاجم سموتريتش هنغبي الذي صرح بأن اسرائيل على استعداد لتقديم تنازلات للسلطة الفلسطينية في سياق اتفاق تطبيع مع السعودية، وهاجم وزير الامن بسبب ادخال عربات امريكية مصفّحة الى السلطة الفلسطينية وعن طريق الاردن. اعلن سموتريتش بأن دور الحكومة الحالية هو ترسيخ الاستيطان وتوسيعه ولا تنازلات بتاتا. في المقابل تشهد الساحة السياسية والاعلامية تلميحات عديدة لامكانية تفاهمات بين نتنياهو وغانتس، مع الاستدراك بأنها غير ناضجة لحد الان.

قراءة:  

يتفاقم الصراع القائم بين حزبي الليكود بقيادة نتنياهو وبين حزبي الصهيونية الدينية بقيادة سموتريتش وبن غفير. وقد انتقل هذا الصراع مؤخرا الى العلن ليصبح صراعا مفتوحا في العديد من قرارات الحكومة، يترافق الى ذلك التوتر الشديد بين تياري الحرديم وبين الصهيونية الدينية. مع ادراك معظم الاطراف بأنها مضطرة للتمسك بالائتلاف الحاكم الذي لا بديل له. كما توضح المؤشرات والتقديرات بأن الائتلاف الحاكم وبالأخص تيار الصهيونية الدينية يخطط من وراء التشريعات الجديدة الى تثبيت حكمه وسطوته على البلاد ودونما اية معوقات تعترضه.

من ملامح الصراع يبدو هناك منحيان متزامنان من التوترات؛ واحد ناتج عن صراع حزبي على جمهور الهدف وترسيخ مواقع ونفوذ في الحكومة واحيانا للاستهلاك الاعلامي للتأثير على الراي العام او للابتزاز السياسي، والاخر بعيد المدى وممكن وصفه بالصراع العميق وحتى الاستراتيجي، ومنه ينبثق المنحى الاول. 

1. التوترات بين نتنياهو وين غفير: 

أحد مسببات التوتر هو الفشل الذريع لوزارة الامن القومي وفوضى المرجعيات التي تعود الى سلوك الوزير باعتباره وفقا لمعظم التقديرات الاسرائيلية فاشل  وغير ملائم ولا يتحلى بأي فهم أمني او اداري ويتعامل كما لو كان معارضة لحكومته، ويؤدي في ممارساته السياسية الى توريط اسرائيل اقليميا ودوليا مما يزيد من ضمور دورها الاقليمي والى توترات امنية خطيرة. هذا ما يدفع اوساط داخل الليكود والرأي العام وحتى ادارة بايدن للضغط على نتنياهو لاستبدال ائتلافه بإدخال حزب المعسكر الرسمي بقيادة غانتس بدلا من حزب القوة اليهودية.

2. التوتر الاستراتيجي بين الليكود وحزب الصهيونية الدينية بقيادة سموتريتش:

تتمسك الصهيونية بفكرة خطة الحسم مقابل الفلسطينيين والسيطرة على كامل "ارض اسرائيل" بشكل ثابت ونهائي. كما ترى بالائتلاف الحاكم الحالي فرصتها التاريخية لكن التمهيدية لجعل مشروعها قابلا للانجاز والتحقيق.

مثل هذا المشروع لا يبنى على مراحل بينيّة مؤقتة وفقا لاعتبارات الصهيونية الدينية، بل ان الحسم يتطلب سباقا مع الوقت وتكثيفا هائلا للترويع ولخطوات تغيير الواقع على الارض وبأسرع ما أمكن، فكل تراجع في الوتيرة قد يؤدي الى اخفاق المشروع بالكامل.

هناك قناعة لدى سموتريتش بأنه موجود ليحكم اي ليكون الحاكم، وفعليا فإنه لا يقدر ان يحكم الا اذا تحالف مع نتنياهو من موقع قوة، ولا يستطيع ان يحكم فعليا من خلال نتنياهو الذي لا يمثل طموحاته وغاياته، وهو يستند الى مرجعيات دينية كبيرة الأثر وفي طليعتهم الراب دروكمان ويهوشع شابيرا، وهي صفة تميز بها حزب العمل (المباي سابقا ولغاية 1977) بأنهم موجودين ليحكموا، وهي في الاصل ايضا تعود الى حركة الحيروت التي شكلت الليكود لاحقا وتحولت الى الحزب الحاكم في العام 1977 ولغاية اليوم باستثناء سنوات قليلة. الا ان الحكم بالنسبة الى سموتلريش يشكل الادارة لتطبيق عقيدته "خطة الحسم"

حدد سموتريتش عددا من العقبات التي اراد تطويعها؛ اولها كان السيطرة على تيار الصهيونية الدينية والذي قاده تاريخيا حزب المفدال (الحزب الديني القومي) وتغيير طابعه وتحويله من حزب شريك في اي ائتلاف حاكم الى تيار متسيّد يسعى ليتبوّأ الحكم في دولة اسرائيل ليقودها وفقا لعقيدته بصدد "أرض اسرائيل"، وقد تسنى له ذلك. ثم تحطيم بنى الدولة المعوّقة لتطبيق عقيدته ومنها الجهاز القضائي وقيادة اركان الجيش والشاباك ولا يتحدث عن الشرطة كون العنوان الاول لتطبيق مشروعه هو الضفة الغربية لاعتباراته التوراتية الدينية بأنها "يهودا والسامرة" والاكثر علاقة بالتاريخ اليهودي حسب رؤيته، بينما تبقى العقبة الاصعب وفقا لمخططاته هي اليمين ذاته بشقيه السياسي اي الليكود الحاكم والديني السياسي المتمثل بالاحزاب الحريدية التي تتبى عقيدة ان تعاليم الله هي طريق اتباعها. ويسعى الى التأثير في داخل الليكود وفرض نفوذ اخذ بالاتساع داخله من انصار عقيدة الصهيونية الدينية، سعيا للسيطرة عليه لاحقا، ويسعى مقابل الاحزاب الحريدية الى استمالة الجيل الشاب فيها لصالح تياره، كما ويرى بها الاحتياطي الدمغرافي للسكنى في البؤر والمستوطنات في الضفة الغربية وحصريا مناطق ج، وسوف يشكل الحرديم (اليهود المتزمتين توراتياً) الغالبية بين المستوطنين الذين يبلغ عددهم حاليا نصف مليون في الضفة الغربية على ان يتضاعف العدد لغاية 2050. 

يسود تيار الصهيونية الدينية شعور عام من الرضى بأنه نجح بشكل سريع في تحطيم ما يمكن تسميته "البقرات المقدسة" الاسرائيلية وأهمها هيبة قيادة اركان الجيش وسياستها في الضفة الغربية، وهيبة وسطوة جهاز الامن العام الشاباك وخاصة القسم اليهودي المعني بالتنظيمات الارهابية اليهودية الاستيطانية في الضفة الغربية، وتحطيم المحكمة العليا والاجماع حولها وتحويل الانصياع لقراراتها الى وجهة نظر، بعد خلق حالة فوضى المرجعيات والصدام داخل المنظومة الحاكمة واجهزتها بما فيها الصدام بين سموتريتش واقسام وزارة المالية وطواقمها المهنية. كما ونجح هذا التيار مدعوما بوزير القضاء ليفين بخلق حالة جماهيرية من نزع الشرعية عن المستشارة القانونية للحكومة. لقد بلغ الامر الى تحطيم الاجماع حول "وثيقة الاستقلال" الاسرائيلية ونزع شرعية اعتمادها في روح القوانين ومرجعية للتشريعات، وهو تحول هام نحو تعطيل كامل للقيم الصهيونية التقليدية التي بنيت عليها عقيدة بوتقة الصهر سعيا لوضع اسس بديلة لاحقا وبروح الائتلاف الحاكم.

معظم التقديرات تؤكد ان نتنياهو غير معني بمواصلة التشريعات، نظرا للثمن الغالي اسرائيليا والذي يلحق أشد الأذى بالجيش وقوة الردع وبالاقتصاد والمالية. ومن هنا استعداده للتوافق مع غانتس برعاية رئيس الدولة وعلى حساب سموتريتش وبن غفير. وهو ما يجعل الصراع داخل معسكر اقصى اليمين الحاكم مفتوحا، حتى وان كان يفتقد الى المخارج من المأزق، وقد يطيح بالحكومة خلال العام القريب.

اعاد مركز مدار الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية الى الواجهة مفهوم اليمين الجديد في كتاب يحمل هذا الاسم، ومن ضمن محاوره تورط نتنياهو في صراع مع تيار هو نفسه من سعى الى توحيده قبل الانتخابات ليجد نفسه في ورطة التناقض مع هذا التيار.

يتميز التيار الصهيوني ديني الاستيطاني او اليمين الجيد بأنه لا يرى مستقبله مقادا من حزب الليكود وانما ان يكون هو نفسه التيار السائد، وهذا يعكس علاقات التحالف مع نتنياهو والصراع معه على القوة والنفوذ والصلاحيات، بخلاف ما شهدته الحكومات السابقة في اسرائيل.

ايقاف التشريعات في هذه المرحلة سيجعل من الصعب على الصهيونية الدينية والائتلاف الحاكم التخلص من عقبة كأداء بالنسبة لهم وهي الوزن السياسي لفلسطينيي48، بمنع احزابهم من خوض الانتخابات البرلمانية تحت مسمى "دعم الارهاب"، وكي لا تشكل عقبة ينيوية امام استمرارهم في الحكم وكي لا تحول المحكمة العليا دون شطب قوائمهم.

في الخلاصة:

يسعى اليمين الجديد الصهيوديني، الى الاستحواذ على كل مواطن القوة في اسرائيل.  ويعتقد انه قد حقق جوهر غاياته في الائتلاف الحاكم وبالتغيير البنيوي والجوهري الحاصل في تقويض منظومات الدولة العميقة، وهو جاهز للانتقال الى خطوة متقدمة نحو التغلب على المعوقات الاكثر صعوبة بالنسبة له، وهي السيطرة على معسكر اليمين بالكامل.

الصراع داخل معسكر أقصى اليمين هو صراع حقيقي أبعد من مجرد خلافات سياسية حزبية، ويقوم على استهداف "اليمين الجديد" لليمين التقليدي سعيا للاستحواذ على مقاليد الحكم وقيادة اليمين بكامل تياراته.

غاية التيار الصهيوديني هي فرض معادلة "خطة الحسم" القائلة بأن "أرض اسرائيل لشعب اسرائيل" وبقناعة دينية صهيونية.

فلسطينيا، كل انجاز كفاحي دبلوماسي نحو كسب عضوية كاملة في الامم المتحدة وكسب اعتراف دولي بفلسطين دولة تحت الاحتلال، الى جانب الحماية والنضال الشعبيين على الارض من شأنه ان يمنع اليمين الجديد من تحقيق غاياته. فالعامل الفلسطيني مؤثر على كل ما يحصل في اسرائيل. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف