الأخبار
الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفةمعروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيلقوات الاحتلال تتوغل شرق دير البلح وسط اشتباكات ضارية مع المقاومةأونروا: نزوح 810 آلاف فلسطيني من رفح خلال أسبوعين
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رحلة النسيان

تاريخ النشر : 2023-09-12
رحلة النسيان
رحلة النسيان

بقلم: الأديب الدكتور وليد فهمي

سافرتُ في رحلة النسيان
هارباً من ظلم الإنس والجان
نفيتُ عن حب إستنشقتُ
فيه الورد والريحان
سفحتْ دمائي فتكونتْ
منه أمواج الخلجان
توجني الله ملكاً على شعر
ينبع منه النغم والألحان
إستدركني فيه قدم الزمان
لعشق كأكذوبة في وادي الحرمان
نسجتُ بيدي عقود
اللؤلؤ والمرجان
لعشيقة سقتني
من عذابها ألوان
كل شئ إتضح وبان
كل شئ حفر في الأذهان
كيف أكون ابناً للخير
وكيف أساير الركبان
من مثلي يقف
على باب قلبه سجان
يحبسه عشق فأصابه
مس لعربدة الشيطان
كان ما كان وحان
الوقت حان
لا أريد التكبر
لا أريد العصيان
تجمدتْ عواطفي من
وطأة الجولان
فأين ولا أين النسوة
كلهم صبيان
يا من ألهمتني الشعر
لما تتركيننيَ في بئر السَعْدُان
الآن تضيع منيَ
الراحة ويضيع السلوان
أستحلفكِ ألا تتركينيَ
بين المطرقة والسندان
لا يهون عليَ حبكِ
وحبيا في قلبكِ قد هان
يا لدهشة من عشقي لكِ
ونفوري من كل النسوان
يا للعجب عندما أتذكركِ
ينبض في قلبيَ حنان
وعندما أرى اليأس يمنعني منكِ
يرتفع في قلبي صوت البطش والطغيان
لا أعرف ماذا أفعل
ومن أنا الآن
العاشق المخير أم
المسير ليوهان
أتتركيني وتذهبين
لغيري من الغلمان
كلا كلا برحمة
ربي الرحمن
أريد أن أتملككِ وأن
أرى وحدي الأجوفان
ألا ترين في الرجولة
ألا ترين أنني المرزبان
أنا ملئ الأرض
أنا ملئ المكان
متى أمشي وألعب
في ساحة الرضوان
دمرني الأهل بكلم
وكنتْ للكلم وزان
يتشافى في الأعداء
وملئتْ حياتيَ الأحزان
أتسأل عن مخرج
للشجون بحكمة وبيان
يتغاضى الأهل عن محبتي
يتغالوا في الأدلة والبرهان
أستعطف من أستعطفه
لحرصي على الإيمان
فيكون الرد كن
ندلاً كن خوان
تخضبتْ العواطف بالعار
على ضريح في خان
فتود أن ترجع للشرف
ولكن أسرع الأوان
يا حسرة على قلب
حنون إنتابه الخفقان
صم وعمى
والنهاية الخنان

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف