الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السلاح التكتوني أو الزلزالي

تاريخ النشر : 2023-09-12
السلاح التكتوني أو الزلزالي

عبده حقي

السلاح التكتوني أو الزلزالي 

بقلم: عبده حقي

أجل إنها أطول ليلة بيضاء في تاريخ المغرب الحديث.. حيث اهتزت الأرض ليلة الجمعة 8 شتنبر 2023 على الساعة 11 ليلا و11 دقيقة على وقع أقوى زلزال عرفه المغرب الحديث إذ بلغت قوته 7 درجات في سلم ريختر مما خلف آلاف الشهداء والجرحى والخسائر المادية الجسيمة . وقد تمركزت الضربة القوية لهذه الهزة العنيفة في منطقة "إيليغ" ضواحي مدينة أكادير وامتدت ارتداداتها لمئات الكيلومترات إلى مدن الشمال من المملكة .

طبعا لابد أن عديدا من الأسئلة العالقة ستتفجر حول أسباب الزلازل هل هي طبيعية أو من صناعة الإنسان عن طريق السلاح التكتوني أو الزلزالي وإلى أي حد يمكن إدراجها في خانة المؤامرة ..إلخ

في هذا المقال سنحاول الإجابة عن سؤال المؤامرة أو الصناعة كما حددها الخبراء المختصون في مجال الجيوفيزياء والزلازل ولا ندعي إطلاقا أن ما حصل في "زلزال الحوز" بالمغرب يندرج في باب المؤامرة بل هو نتيجة اهتزازات تكتونية طبيعية قد تقع في أية دولة من كوكب الأرض . ولا حول ولا قوة إلا بالله ورحم الله الشهداء.

فما هو جهاز السلاح التكتوني أو الزلزالي؟

هو جهاز أو نظام افتراضي يمكن أن يؤدي إلى حدوث زلازل أو ثورات بركانية أو أحداث زلزالية أخرى في مواقع محددة عن طريق التدخل في العمليات الجيولوجية الطبيعية للأرض. تم تعريفه في عام 1992 من قبل عالم عضو في الأكاديمية الروسية للعلوم : "السلاح التكتوني أو الزلزالي هو استخدام الطاقة التكتونية المتراكمة للطبقات العميقة للأرض لإحداث زلزال مدمر". وأضاف "أن تحديد هدف إحداث زلزال أمر مشكوك فيه للغاية". على الرغم من أنه لم يتم تصنيع مثل هذا الجهاز، إلا أن الأسلحة التكتونية قد ظهرت أحيانًا كأدوات حبكة فنية في بعض الأعمال الخيالية.

من الناحية النظرية، يعمل السلاح التكتوني الزلزالي عن طريق خلق شحنة قوية من الطاقة المرنة على شكل حجم مشوه من القشرة الأرضية في منطقة النشاط التكتوني. ويصبح هذا بعد ذلك زلزالًا ناجمًا عن انفجار نووي في مركز الزلزال أو عن نبضة كهربائية هائلة. أما فيما يتعلق بمسألة ما إذا كان انفجار نووي يمكن أن يؤدي إلى حدوث زلزال، فقد كان هناك تحليل للتسجيلات الزلزالية المحلية على بعد بضعة أميال من التجارب النووية في ستينيات القرن العشرين في نيفادا والتي أظهرت أن الانفجارات النووية تسببت في بعض الإجهاد التكتوني. كما تسببت التجربة النووية الخالية من العيوب تحت الأرض عام 1968 في انزلاق الصدوع لمسافة تصل إلى 40 كيلومترًا.

هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية من جانبها ذكرت أنها أحدثت صدعًا جديدًا يبلغ طوله حوالي 1200 متر. هناك أيضًا نظرية مفادها أن زلزال عام 1998 في أفغانستان كان ناجمًا عن اختبارات نووية حرارية أجريت في مواقع التجارب الهندية والباكستانية قبل يومين إلى 20 يومًا.

ومثل هذه الأسلحة، سواء كانت موجودة أو غير ممكن وجودها، تشكل مصدر قلق في كل الأوساط الرسمية. على سبيل المثال، قال وزير الدفاع الأمريكي ويليام س. كوهين في 28 أبريل 1997 في مؤتمر الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل والاستراتيجية الأمريكية بجامعة جورجيا ، أثناء مناقشة مخاطر التهديدات الكاذبة، "إن البعض ينخرطون حتى في نوع بيئي من الإرهاب حيث يمكنهم تغيير المناخ وإثارة الزلازل والبراكين عن بعد من خلال استخدام الموجات الكهرومغناطيسية.

اتفاقية عام 1978 بشأن حظر الاستخدام العسكري أو أي استخدام عدائي آخر لتقنيات التغيير البيئي هي معاهدة دولية صادقت عليها 75 دولة، ووقعتها 17 دولة أخرى، والتي تحظر استخدام تقنيات التعديل البيئي للتسبب في الزلازل والتسونامي وظواهر أخرى غير محددة.

بعد الظواهر التكتونية الطبيعية مثل زلزال هايتي 2010 ، غالبًا ما نشأت عنه نظريات المؤامرة ، التي تتعلق عادةً بالقوات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي السابق ، على الرغم من عدم تقديم أي دليل على هذا الادعاء . بعد زلزال هايتي، ترددت أنباء على نطاق واسع أن الرئيس الفنزويلي السابق هوجو شافيز أطلق مزاعم غير مدعومة بالأدلة مفادها أن الزلزال كان نتيجة لاختبار سلاح تكتوني أمريكي .

صحيفة برافدا الصادرة في موسكو ذكرت في الصفحة 1 بتاريخ 30 مايو 1992 أن "سلاحًا جيوفيزيائيًا أو تكتونيًا قد تم تطويره بالفعل في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية على الرغم من اتفاقية الأمم المتحدة"، لكن كبير علماء الزلازل اللواء بوشروف من وزارة الدفاع في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية رفض بشكل قاطع أي تلميحات حول وجود الأسلحة التكتونية.

في حين تمت تسمية قنابل تول بوي و غراند سلام  البريطانية في الحرب العالمية الثانية بقنابل الزلازل ، فقد جاء الاسم من طريقتهم في تدمير الأهداف شديدة الصلابة عن طريق هز أساساتها كما يفعل الزلزال؛ لم يكن القصد منها أبدًا التسبب في زلزال فعلي.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف