الأخبار
جيش الاحتلال يعلن مقتل ثلاثة من جنوده بمعارك في خانيونسالاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في "مجزرة المساعدات" غرب غزةالولايات المتحدة تنفذ أول عملية إنزال جوي لمساعدات إنسانية على غزةالصحة العالمية: الدمار المحيط بمجمع الشفاء الطبي بغزة "يفوق الكلمات"وزير الخارجية المصري: نبذل كافة المساعي للتوصل إلى هدنة بغزة قبل رمضانبايدن: واشنطن ستنفذ إنزالاً جوياً لمساعدات غذائية إلى قطاع غزةالأمم المتحدة: الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرةقيادي بحماس: لن نسمح بأن يكون مسار المفاوضات غطاءً لاستمرار العدو بجرائمه بحقّ شعبناالقدس: الاحتلال يستولي على 2640 دونما من أراضي أبو ديس والعيزريةأوكسفام: خطر الإبادة الجماعية في غزة بات حقيقةوسائل إعلام عربية: واشنطن وأطراف إقليمية لا تدعم اختيار محمد مصطفى رئيساً للوزراءدول عربية تُعلن استمرار تنفيذ عمليات إنزال جوية لمساعدات شمال القطاعالرئاسة الفلسطينية تُعلق على مجزرة دوار النابلسيالصحة بغزة: أكثر من 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان على القطاعحماس تصدر تصريحاً بشأن المجزرة الإسرائيلية المروعة في شارع الرشيد
2024/3/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أعطني الناي وغنِّي

تاريخ النشر : 2023-09-11
أعطني الناي وغنِّي
أعطني الناي وغنِّي       

بقلم: علي السيد محمد حزين ــ طهطا ــ سوهاج ــ مصر
                
                           
مازلنا في قلب الدائرة ندور

مازلنا في قلب الدوَّامة

تعصرنا طواحين , ورِيحٌ نَعُور

وكل الطرق لا تؤدي إلى شيء

في ظل المأساة ,

ظلام , تشويش, لا حياة

يا سادة الأبواب مؤصدة

بألف قفل صدئ , والمأساة طويلة ,

والتاريخ يئن , يصرخ ,

ولا حياة لمن تنادي


إن كل الأخبار في بلادنا تعيسة

مات حلمنا الصغير ..؟!

مات الربيع ..؟!!,

والقلوب قُدَت من صخر

ومات الضمير

والحب غاب في زحمة الحياة 

وما أراه إلا قد مات

فأعطني شربة ماء , وغنِّي

فأنا في التِيه , وفي الرمق الأخير

 
مات كل شيء جميل كنا ننتظره  

ولم يبقى إلا الخيانة ,

والعفن , والجبن يملأ الصدور

لم يبقى إلا بقايا من بقايا إنسان

والخوف , وصمت القبور ,

مات كل شيء جميل كنا ننتظره 

مات كل شيء فلا عزاء

واغتيلت القصيدة

 

وها أنت تمضي بمفردك

تبحث عن ضياء ,

تبحث عن ذاتك , تبحث عن طُهرٍ

في زمنٍ مات فيه الطهر والحياء

فمن أنت ..؟! .. ومن أين أتيت ..؟!

من تكون ..؟!... أيها الوغد الدعيّ

هل أنت نبي , الطريق , والباب ..؟!!

أم ننتظر آخر ..؟!!

يا أيها المقهور المصلوب المكسور

المغلوب في زمن القهر

هذا كل ما لدي من أخبار

 
وأنا الأن أعيش في العراء,

فهل لي رغيف خبز أعيش به , وأقوى ,

أو مأوى , سكن آوي إليه كل مساء

فأنا لا مأوى لي , لا عمل , لا حياة

ضاع حلمي الصغير , ضاع عمري سدى

وأنا أنتظر النجاة

 

فأعطني حريتي , أطلق صراحي

حنجرتي , حرر عقلي , أطلق يديَّ

أعطني بسمتي , وأوراقي

ومعطفي , وقلمي

أعطني حُلمي القديم ,

رُد إلي ذاتي , ونفسي التي رحلت ,

ووجهي البريء , أين , أين النجاة , النجاة

لقد تعبت من الانتظار

ومن الوجوه الثقيلة

ومن طول الصبر , والاحتمال

 
والحلم القصي استعصى على المجيء

وكأن الصباح لا يخرج إلا من خلال دمك الفضيِّ

وأنا أجري خلف السراب , وأذيال الخيبة

خلف أحلام كاذبة , وأمنياتٍ خادعات

فأعطني تاريخي , وأشيائي القديمة

" أعطني الناي وغنِّي فالغناء سر الخلود ",

وأعطني أبجدية جديدة للحياة وللوجود

وأعطني حتى أرضى , ثم امضي من حيث جئت

أو دعني أموت في صمت ..؟!

مُلْقى بي في العراء


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف