الأخبار
غوتيريش: أي هجوم إسرائيلي على رفح سيوجّه ضربة قاضية لبرامج المساعداتالاحتلال يعلن أنه شنّ غارات في عمق لبنان استهدفت أهدافًا لـ (حزب الله)صحيفة إسرائيلية تكشف سبب منع سكان شمال غزة النازحين العودة إلى منازلهمإدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونس
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اهبط أكثر

تاريخ النشر : 2023-09-09
اهبط أكثر
اهبط أكثر

بقلم: محمود حسونة أبو فيصل


1 )
وراء الأقنعة!

أَصعِدوه ثم أَنزلوه…
ثم أصعِدوه!
بم تشعر الآن؟
رأسي امتلأ…
ثم أناخ!!
أشعر أنّي فريسةً ومفترِسًا في ٱن !

اسألوه سرا !
ماذا شعر في أول صعود
ثم في الصعود الثاني؟

مهلًا…
أريد أن أستوضح مرآتي أولا
آآآه...
سقط مني شيئا
في المرة الأولى
لم أكن متمسكا به!

في الثانية كنت منشرحًا
لكنّي...
الآن أشعر بحالة جديدة
من العطش!

ادفعوا له
بكأسٍ أخير
لا تستحثوه على شيء!

لن يقص رؤياه هذه
الكوابيس ستحاصره
سيضطر...
لأمر نعرفه!

يا عمار أخبرنا…
ماذا نفعل لو أنّ بغلة أحدنا
تعتزم الانتحار؟!

2 )
كم تبقى من الليل؟
ثمّة...
خطب ما!
ثمّة صورة تتراءى
بحرٌ هادئ وجثة طائشة!
على عنقها
المكسور
بدت القيود!

3 )
ثمّ ماتت …
أحلامٌ تشبّثت بعروشها
تركته ولم يتركها!

فُجاءة ماتت
كلمات حاولت الإفلات
لم تمت شيئًا فشيئًا

شهوة مريضة…
دمها الآن في كلِّ جهةٍ

دموع راوغها
كلّها ماتت!
كانت...
بحاجةٍ إلى اعتراف!

ما تبقى حيًّا
جنون لم يعد يُطيقه
استبسل في بقاء
حمولته الرّاسخة

والضّبع …هل مات؟!
سيموت أيضًا
لكنْ في وكره!!

4 )
دائمًا…
يتأمّل عينيك
أعزلًا !

لا يريد
لأحدٍ سواها
أنْ يستبيح دمي

سيقول…
رواي الحكاية
في مثل هذا اليوم
عيناك…
قتلته!

5 )
غامقٌ جدًا
هذا اللّيل!

مِن نثار الأضواء
يُحاول أن يُلملم
ملامحه!

عيناك…
وحدها بنظرةٍ توضحه…
تلتهم…
سواد اللّيل!

6 )
ودائعٌ…
هذه الأشجان!
إلّا إلى جهاتك
لا تُيمم…
وجهها!

معاناتها تستحق!
لكنّي…
أخشىٰ أن يُضيّعها
الصّمت!

كيف…
أرحمها مِن الضّياع؟

من الموت
مقتولًا بها كيف
ترحمني؟!

7 )
على عجلٍ
تناديني عيناك…

مثل لهفة
لها أكتبُ
أخشىٰ…
انتباه الكلمات!

مِن قصائد عينيك
تهرب…
كلُّ الشّياطين
أو
تُعلن عن توبتها!

لعينيك…
أجر تلك القصائد!

إنْ كان عليها وزرٌ
عليّ أنا
سيكون وزرها!

8 )
أنْ يكون ردئئًا جيدًا
يمكن!
إليه…
أضف رداءةً أخرىٰ!

للجمال…
أنْ يكون راقيًا

أضفْ…
جمالًا ٱخر إليه

مساؤك هذا !
مع شيئًا ٱخر
ابتسامتك الكريمة مثلًا!

9 )
مِن مصادفةٍ
أحلامك أطلّت

تأتي…
خفيفةً
مثل رفّة جناحٍ
زاخرة أحيانًا

عواصف متتالية
تباغتني…
تترك لدينا
أوج نشوتها!

بين خطيئاتي القديمة
وبين جديد عطاياك
اِندلاع قتال!

مِن بينهم
طهارة حبّك
أنقذتني!

10 )
نسيت الأرض...
صارت...
بعيدةً جدًا!

عيناي خفيفتان
كبيرتان!
سقط منها
شيءٌ
أثقل منّي!

السّماء أمامي
ممتلئة مفتوحة

وجهي السّماء
حيث أنا

جميلتان عيناي
الآن!

11 )
عليه لم يُتمّم عقابه
مَنْ يردّه عنه!

تركناك تتشمّس
قليلًا!
ربّما…
مِن القِراد
صوفك يتطهّر!

الٱن…
سنغزل بهدوءٍ
خيوطك!

ستخونك الكلمات
كما خنتها

مِن حيث جئت
مع رياح ربيعنا!
يمكن…
أنْ ترتفع

أو…
إنْ شئت اِهبط أكثر
مما نحتاج

ربما
لن تستجيب الٱن

لكنّنا…
للهبوط إلى أوديةٍ سحيقةٍ
لن نُفقدك
سلالم النّجاة!

كلمات وداعنا هذه!
ألقيناها
حيث…
تراكمت أوراقك السّاقطة!
دومًا ستجدها
تحرق لك البدايات
النّهايات أيضا!

12 )
هل تكفيك إيماءة ؟
كثيرًا...
تخدعني الكلمات!
عن تفسير
أحاجي عينيك!
كلماتي...
تعجز أحيانًا!

13 )
دون...
أنْ أتفقدُ ملامحي
أنتظرها!

ألّا تعرفني
لا أخشىٰ !

سماءٌ أنت
تحتكر أقماري!

ووردةً…
لأنّي
لن أنساك!

عند كلّ محطّة
عمرًا…
تمنحني!

14 )
يا لها
مِن عيون!
بالكاد…
يمتلكها السّحر

بنظراتها الخفيفة
تظنّ
أنّك ستظلً
حيّا خالدًا!

منها…
فقط ترتزق!

15)
عنك…
مازلت أبحث
يا خاشعة!

مُتخفّية أنت
في محراب الحب

تتأملينه فقط !
كما أتأمله أنا!

أهكذا
بهذه الهيبة
بهذه الفخامة
تريدين سويا
أنْ نموت

16 )
في أوقات الاستراحة
ماذا تفعل؟

أتسلىٰ…
بالحمقى!

كي يكونوا صالحين
فسدوا!

17 )
صاحب هذه المقبرة
جيدًا...
صرت عرفته!

لكنّه...
للٱن لم يعرفني!

يدّعي...
أنّني ميتًا!

لا يعلم
أنّ مقبرته
به...
وحده امتلأت!

بصدقٍ...
عنّي تكلم!
إنْ
أردت أنْ تضايقني!

18 )
لا تقرعها…
مِن غير اِستئذان
أبوابنا مُشرعة!

لكن...
عليك أنْ تتوقّف
تُصغي لما نقوله !

أليس...
مِن الحكمة
أنْ ننزاح أحيانًا
كي تعبر جثّة!

18 )
بحقائب فارغةٍ…
كان يزورني!
ثمّ…
يمضي ثقيلًا معوجًّا

كان…
يقول أنّه يكتفي بأمرٍ

لكنّه…
لا يبوح به!

19 )
أستهوي…
خفوت الأنّوار
الانبهار يُعمي!

لكنّ…
العتمة أجمل
أستوضح نجومي
بها…
ٱنس بأقماري!

مَنْ يفهمني…
لا أطرب له!
الفهم إعاقةٌ!

مَنْ يُشظّي أفكاري
أريد…
مَنْ يقلقني!
ممن يصفّق لي
أتوجّس أيضًا!

التّصفيق
تشويشٌ…

20 )
متلثمًا…
كان يتنقّل!

مِن شّمسنا…
حاول أنْ يحتمي!

في اللّيل
كان يأتينا
متلثمًا أيضًا!

21 )
رواياتك…
على الضّفاف
وراء بعضها تلهث!

يحدث هذا…
لا عجب
حين يصير الفكر خيبة!

ما تبتلعه الٱن…
باكرًا تركناه!

لنا بحرٌ ٱخر
مٱربٌ أخرى لنا أيضا!

نتدحرج…
لكنْ إلى الأعالي
حتى يُعذبنا
حتى يكاد أنْ يقتلنا
أو
يُحدث حدثًا ٱخر!

22 )
★اللّيل خيّم… مع ذلك بالزّرقة البحر ما زال ملبدًا! ماذا فعل البحر لأجل ذلك؟ أو مَنْ خيّب ليلًا كهذا؟

★ لم يصافحني! خشي أنْ تتوغّل فيه ذراعاي! على أصابعي فقط
جعلته يتعرّف! بها اقتحمت…كل زواياه المحرّمة! واحدةً واحدةً
صبغتها بالبحريِّ الأزرق!

★ ظلّ قلبي يسألني نحن أين؟ مجهول هذا! وعرة بحاره! لكنّك كلّ لحظةٍ به تحتفل! هل تعرف بمن تحتفل؟! على قلقٍ ظلّ يسألني قلبي؟ ثمّ نام ...في طمأنينة المجهول نام!

★إلّا أنْ أُخشعه لم يكن احتمالًا ٱخر! بأسراري أطبقت عليه… قبل أنْ أُسقط كلّ هياكله! ثمّة سُبلٍ للخلود لم يعرفها! بالموت اختار نجاته!

★كي أوبّخ هذا العُصاب ليس لديّ مِن الدّناءة ما يكفيه!إلّا للرّثاء لايصلح! ما يكفيه ليس لديّ أيضًا!

★قلنا... تُمطر السّماء! إذا كانت السّماء تُمطر!

★ أيّة ذراعٍ أَمتشق… كي أجلد هذا الدّنس! بالبكائيات يأتيني تارةً أحيانا بالمراثي! أراد أن يشهد ولادة أمطاري بالأحمر الأحمر!

★لا أحد يلمس أضرحتي… متعتي السّرية هذه!
لستَ كذلك! من ذلك كنت أبشع! لا يلزمك حبًّا! قلبًا جديدًا ما يلزمك… يعوي كثيرًا! لكنْ بذكاءٍ يعوي!

★ في مثل هذه السّاعات كلّ مساءٍ بها نحتفل!في النّهاية عن إزعاجنا بالصّفح تُطالب!

★مِن حقّه أنْ يعوي أنْ يُحدث جلبة!أنْ يكون رأسي هادئًا مِن حقّه أيضًا! أنا لا أريد أنْ أعرف علام تلك الجلبة؟ أظنّه للٱن لا يعرف!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف