الأخبار
التعادل السلبي يحسم لقاء فرنسا وهولندا في "يورو 2024"تسريب تسجيل خطير لسموتريتش بشأن حدث "استراتيجي ودرامي ضخم" وشيكشاهد: جيش الاحتلال يدمر الحي السعودي بالكامل بمدينة رفحأونروا: أكثر من 76 بالمئة من مدارس غزة بحاجة لإعادة بناء وتأهيلمسؤولون أمريكيون: إدارة بايدن مستعدة لدعم إسرائيل بمواجهة حزب اللهبرلين: طلاب يعتصمون أمام الجامعة الحرة تصامناً مع فلسطينكوبا تعلن انضمامها إلى القضية المرفوعة ضد إسرائيل أمام "العدل الدولية"22 شهيداً بقصف إسرائيلي قرب مكتب الصليب الأحمر في مواصي خانيونسمقتل مستوطن إسرائيلي برصاص فلسطينيين في قلقيليةإسرائيل متخوفة من قيام "حزب الله" بخطوة عسكرية استباقيةهنية: حماس منفتحة على أي مبادرة تضمن وقف الحربأرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينالأمم المتحدة: غزة عالم من الدمار والنزوح والفقد50 ألف طالب وطالبة يتوجهون لامتحانات الثانوية العامة "التوجيهي"احذر السهر لطفلك ..دراسة تكشف مخاطر عدم حصول الأطفال على قسط كاف من النوم
2024/6/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"رغبة حمراء".. وقصص أخرى قصيرة جدّاً

تاريخ النشر : 2023-08-19
"رغبة حمراء" وقصص أخرى قصيرة جدّاً

بقلم: حسن سالمي

رغبة حمراء

اللّيل يبلغ الهزيع.. وكعادتي أسبح وحيدا في الفضاء الأزرق... فجأة ظهرت على الشّاشة نافذة حمراء صغيرة.. أطفأتها... تردّد صوت لا أدري مصدره:

"هل تحبّ...؟"

وعادت النّافذة الحمراء تتألّق بشدّة وصوت مجهول: "تحبّ الدّم؟"

تراجعت إلى الوراء فزعا لكنّني وجدتني مشدودا إلى المقعد... وشعرت بجسدي يشتعل وفي زاوية بعيدة من أعماقي كانت رغبة في القتل تكبر سريعا...

دمية في بيتي

لا أدري من قذفها في بيتي... رميتها في حاوية الزّبالة وتأكّدت من أنّها حُملت الى المصبّ... ومع ذلك تفاجأت بوجودها في السّرداب. خُيّل إليّ أنّ نظراتها ازدادت حدّة وأنّ شعر اللّحية والشّارب أخذ بالنموّ... لم أنفر من شيء كما نفرت منها...

لكن لسبب غامض ما زلت أعثر عليها في سردابي رغم محاولات التخلّص منها... كلّ مرّة تزداد طولا، وتزداد لحيتها شُعثًا، ونظراتها حِدّة، ورايَتها سوادًا على سوادها...

نوبيرا*

كعادتنا لا بدّ أن نجتاز الجبل حتّى نبلغ القرية من أقرب سبيل... مساء ذلك اليوم كان باردا وغائما وأحيانا كانت السّماء ترشح قليلا... عندما بلغت السّفح وأطرافي تكاد تتجمّد فوجئت بيد بضّة تمتدّ إلي.. جذبتني بقوّة. وقبل أن أستوي واقفا كانت نظراتي تستقرّ على وجه أملس مخيف...

حين بلغت القرية لم أدر لماذا يفرّ النّاس لمرآي... حتّى أهلي فرّوا من أمامي.. نظرت في المرآة فوجدت وجهي أملسَ بلا ملامح...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*نوبيرا: كائن أسطوري في الثقافة اليابانيّة.

Matsue*

ثمّة سرّ غامض يكتنف تلك القلعة وأكنافها. عندما اقتربت منها شعرت برغبة ملحّة في الرّقص... وشيئا فشيئا فقدتُ السيطرة على جسدي فتلاحقت أنفاسي وأدركني التّعب ولم أستطع التوقّف..

حين سقطت مغشيا عليّ وابتلعني سديم بعيد، رأيتها في صورة لم أر أجمل منها رغم أمارات الرّعب الجامدة على وجهها... جسّت عظامي عظما عظما... سمعتها تهمس:

أنا ساكنة القلعة... اخترتكِ رفيقة جديدة!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Matsue* مدينة تقع بمحافظة شيماني اليابانية يعتقد أنّ بها قلعة مبنية بعظام البشر وتقول الأسطورة بأنّها مسكونة بروح راقصة جميلة. قُتِلت غيلة لتكون عظامها لبِنَاتُ بِناءٍ في تلك القلعة.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف