الأخبار
معروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيلقوات الاحتلال تتوغل شرق دير البلح وسط اشتباكات ضارية مع المقاومةأونروا: نزوح 810 آلاف فلسطيني من رفح خلال أسبوعينحماس: نية المحكمة الدولية باستصدار مذكرات اعتقال بحق قيادات حماس مساوة بين الضحية والجلادإسرائيل تنشئ "غرفة حرب" لمواجهة تحرك المحكمة الجنائيةالجنائية الدولية تسعى لإصدار مذكرات اعتقال لنتنياهو والسنواروفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحيتهحادث "هبوط صعب" لمروحية تقل الرئيس الإيراني ووزير الخارجيةتحول هام.. الولايات المتحدة تستعد لتصنيف القنّب كمخدر ذو خطورة أقلثورة القهوة واستخدامها في صناعة الخرسانةالإعلامي الحكومي بغزة: الاحتلال منع إدخال 3000 شاحنة مساعدات خلال 13 يوماًسموتريتش: إسرائيل في طريقها للحرب مع حزب الله اللبناني
2024/5/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصة سكر للكاتبة جميلة شحادة هي قصة علاجية

تاريخ النشر : 2023-08-16
قصة سكر للكاتبة جميلة شحادة هي قصة علاجية

جميلة شحادة

قصة سكر للكاتبة جميلة شحادة هي قصة علاجية – بقلم الناقد محمد علي سعيد

"سُكَّر"؛ قصة للكاتبة: جميلة شحادة/ الناصرة.

بقلم: محمد علي سعيد

الغلاف والرسومات:  تُزين القصة رسوماتٌ جميلة ٌومعبِّرةٌ على الغلافِ من الناحيتين، وفي الصَّفحاتِ الدَّاخليَّة. هذه الرسومات تملأ فضاء الصفحة كلّه، وهي زاهية الألوان ومعبّرة عن أحداث القصة، حيث تعكسُ وتجسِّدُ مشاهدَ وأحداثَ القصَّةِ، وقد قامتْ الفنانةُ التشكيليَّةُ، الفلسطينيةُ، منار الهرم/ نعيرات بتصميمِها ورسمِها.

التدقيق اللغوي:  د. حسن عثمان.

الصفحات والحجم: عدد صفحات قصة سكّر هو 38 صفحة، من الحجم الكبير، أما الورق فصقيل، والغلاف من الكرتون (الورق المقوّى) الصقيل.

سنة الإصدار ودار النشر: سنة 2001 عن دار النشر " الهدى" كريم عز الدين عثامنة، في كفر قرع.

الفئة العمرية: قصة سكّر، معدة للأولاد من الفئة العمرية ما بين 6- 12 سنة، ولو أنها مناسبة، لأن يقرأها الجميع، ومن كل الفئات العمرية.

"سكر" قصةٌ خيالية، وقد كُتبتْ على لسانِ الحيوان؛ فهي قصة تحكي ما حدث لعائلة من الأرانب المكوّنة من الأب أليف، والأم أسيف، وأبنائهم الثلاثة: جوهر، وعنبر وسكّر. عاشت هذه العائلة بأمان في مزرعة الأرانب، الى أن خُطف ابنها الأصغر سكّر، وعندها؛ تبدأ رحلة أخوته الشاقة، لاسترجاعه.

يتكون العنوان من مفردة هي اسم شخصية مركزية في القصة، والعنوان محايد. وقصة سكّر تبدأ بقصة واقعية، وتتضمن داخلها قصة سكر الخيالية. فالقصة تتحدث عن أخوين مختصمان ولا يحبان اللعب معا ويختلفان دائما، سمعت الأم صياحهما فاحتضنتهما وجلست بينهما وقصّت لهما قصة الأرنب "سكر"، فتعانقا وعادا ليلعبا معا بكل الألعاب. أما قصة الأرنب "سكّر فتتلخص، بأن ضحّى به أبوه للعملاق الذي أخذه الى حِصنه، فذهب أخواه ليقتلا العملاق، فوجدا اخيهما، الأرنب سكر، يعيش سعيدا في مزرعة الأرانب عند العملاق، فعادا به الى البيت.

وترتفع الأسئلة: كيف ضحّى الأرنب الأب بابنه؟ لماذا لم يقتل الإخوة العملاق؟، كيف عادا مع سكر الى بيتهم؟

القصة تنتمي الى مجال العلاج بالقصة، وقد نجحت الكاتبة، جميلة شحادة لتكون قصة سكّر كذلك. والاسم سكر أفاد القصة ونهايتها السعيدة، ولكن ماذا أفادت تسمية الشخصيات في القصة، مثل أليف وعنبر...؟ بل وماذا أفاد الاسم سكر القصة؟

على أي حال فقصة "سكر"، جاءت بالأساس لتكسب الطفل القارئ أهمية الأخوة، والتّمسك بأواصر العائلة، والى تعزيز قيمة وأهمية الانتماء، في ظل ما نشهده اليوم من تفكك عائلي؛ فنحن نرى أو نسمع اليوم، عن أخ يقتل أخاه، أو أخته، أو حتى أمه للأسف. كذلك هناك رسائل أخرى تريد الكاتبة أن توصلها للقارئ عن طريق القصة، لكن هذا يتوقف على جيله؛ فهي تضمِّن القصة رسالة مبطنة، وهي المحاربة والعمل الجاد من أجل تحصيل الحقوق، وعدم التنازل عن هذه الحقوق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف