الأخبار
غوتيريش: أي هجوم إسرائيلي على رفح سيوجّه ضربة قاضية لبرامج المساعداتالاحتلال يعلن أنه شنّ غارات في عمق لبنان استهدفت أهدافًا لـ (حزب الله)صحيفة إسرائيلية تكشف سبب منع سكان شمال غزة النازحين العودة إلى منازلهمإدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونس
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مقهى الحياة وبداية الحكاية

تاريخ النشر : 2023-08-13
قصة قصيرة: مقهى الحياة وبداية الحكاية

بقلم: عبدالرزاق اسطيطو

حمل سعد محفظته السوداء وخرج من البيت منفعلا، ليبحث له عن ملاذ هادئ يستطيع من خلاله إكمال قراءة رواية جارات أبي موسى التي بدأها مساء البارحة ووجد نفسه من حيث لا يدري حالما ببطلتها شامة طوال الليل.. دخل مقهى الحياة التي يفضلها على باقي المقاهي الأخرى، فهي منذ أن اكتشفها أيام دراسته إلى أن صار مدرسا يعرف بأنها لا تهتم لا بالكرة ولا بأخبارها فلها حياتها الخاصة التي رسمتها لنفسها، كانت المقهى  المكونة من طابقين شبه فارغة إلا من بعض الزبائن، اختار مائدة مستديرة في ركن هادئ بعيد عن الكنطوار والمطبخ، كانت المائدة تطل بكراسيها الخشبية البنية اللون مباشرة على الشارع ومركز الشرطة وقيسرية العدول، وهو يضع محفظته على الكرسي ويجلس قبالة النافذة المشرعة قال لنفسه :"مركز الشرطة أرحم من ضجيج التجزئة التي أسكن بها وورشة البناء المجاورة لبيتي وطلبات الزوجة التي لا تنتهي لم يتركوا شجرا ولا نهرا يهنأ بعزلته وصمته" ... طلب  من النادل حمو الذي تسمر قبالته من غير تحية ولا ابتسامة  كأنه حامل لهموم الدنيا على كتفيه قهوة بلا حليب وأكد عليه قائلا :"كحلة وزايدة  أحمو" وشرع في إكمال قراءة الرواية وتتبع مصير بطلتها شامة في علاقتها بأبي موسى الدكالي مشمئزا من أفعال العامل جرمون ودسائس عميلته تودة، فجأة وهو يرتشف من كأس القهوة رشفة متأملا  حياة الشخصيات في الرواية، وحياة الناس  في الشوارع رابطا بين الماضي والحاضر مستمتعا برقة التعبير وسلاسته وانسيابه تعالت أصوات لنسوة وهن يصعدن درج المقهى إلى الطابق الثاني، وعندما وصلن اخترن مائدة قريبة من سعد لحل مشاكلهن مع الزوج المعتقل غيرعابئات بوجوده ونظراته واستغرابه، تقول الأولى للثانية بصوت عال وهي تعدل من جلستها وفولارها وجلبابها :" لا أريد لا نفقة ولا فلوس أريد فقط سجنه لمدة طويلة" فيما المرأة الثانية وكانت قصيرة القامة ببشرة سمراء وعيون جاحظة ترتدي فستانا فضفاضا أزرق اللون كاشفة عن شعرها الأشقر وعنقها الذي تزينه سلسة ذهبية تحاول التخفيف عن ابنتها ..وهكذا نزلت من السماء على سعد حكاية أخرى من حيث لا يدري فصار يتابع الآن حكايتين حكاية شامة وحكاية المرأتين ..الأم تهدئ والبنت كالبركان تثور وتزداد غليانا وغضبا كلما سمعت اسم زوجها وتذكرت خيانته لها فترفع صوتها من جديد بالسب والشتم والدعاء عليه بالعذاب والفناء . وسعد  بالقرب منها يلعن اليوم الذي بني فيه مركز الشرطة ودار العدول بالقرب من المقهى التي كانت تطل أيام شبابه على بساتين البرتقال الممتدة على ضفاف نهر اللوكس قبل أن تتغير معالم المدينة ويزحف العمران والإسمنت على كل شيء فتحولت البساتين  والحقول المجاورة لمنزله وللمقهى إلى شوارع ومحلات وعمارات شاهقة أفسدت عليه متعة القراءة ومتعة جمال الطبيعة...نسيت المرأة نفسها وأمها والنادل حمو ووقفت تسب زوجها المسجون، حاول النادل حمو تهدئتها وعندما عجز بدأ يلعن اليوم الذي اشتغل فيه بمقهى الحياة، المرأة وهي تدفع بيد حمو بعيدا عن يدها تقول له :" ترضى لنفسك بالخيانة، أترضون يا عالم بالخيانة ؟"ثم تعود والرذاذ يتطاير من فمها فتكمل كلامها بأعلى صوت:"ابن الخاينة يتزوج صديقتي في السر ومن هناك لاسبانيا "..كان زوجها في ضيافة الشرطة بتهم عديدة أولها نفقة الزوجة وصغارها وخيانة الأمانة والتزوير وإصدار شيكات بلا رصيد.. فقد ألقت عليه الشرطة القبض مباشرة بعد نزوله من الباخرة بميناء طنجة وتقديم جواز سفره، كما لو أنهم كانوا ينتظرونه طوال هذه السنين التي غاب فيها عن أرض الوطن...لم تتناول المرأتان شيئا من فطورهما الذي حمله إليهما النادل حمو.. ومباشرة ما أبصرن  من زجاج النافذة أفراد الشرطة وهم يقودون الزوج إلى السيارة هرعن كأن جنيا مسهما... عند باب سيارة الشرطة هجمن على الزوج الخائن ونشبن كاللبؤات أظافرهن في كل شبر من جسده ولولا تدخل الشرطة لكان الزوج تحت التراب يحاسب عند مولاه بدل القاضي، بصعوبة أدخل أفراد الشرطة الجميع إلى السيارة وقادتهم بسرعة البرق إلى المحكمة...حمد سعد ربه بأن الحكاية انتهت بهذا الشكل من غير جريمة ولا دم، ودفن رأسه من جديد بين صفحات الرواية بعد أن طلب من النادل حمو أن يعد له براد شاي منعنع يعدل به مزاجه ويساعده على إتمام قراءته التي أفسدتها المرأتان ..لم يمر وقت قصير حتى ساق القدر لسعد حكاية جديدة، فقد جاءت من حيث لا يدري امرأة أخرى وجلست في نفس المقعد وعلى نفس المائدة وبدأت في توتر تارة تدعك أصابع يديها، وتارة تراقب باهتمام مدخل مركز الشرطة وتارة أخرى تطل على باب المقهى  وكأنها تنتظر قدوم شخص مهم، كان يظهر على تصرفات المرأة الشابة إلى جانب التوتر والانفعال ملامح الوقار والجمال والهيبة والذكاء والفطنة.. حياها النادل حمو بسرعة وهو يزيل منفضة السجائر من على المائدة ويعيد مسحها بتفان بقطعة قماش نظيفة منتظرا طلباتها "فنجان قهوة بسرعة من فضلك ومن غير حليب ولا سكر" لما عاد النادل حمو طلبت منه إعادة منفضة السجائر إلى مائدتها فنظر إليها باستغراب،  فهمت قصده فردت على استغرابه بتهكم وسخرية لاذعة قائلة:" هذه مقهى وليست جامع" فازداد استغراب النادل حمو من وقاحتها وجرأتها، تركها وذهب لشغله وهو يقول في سره وعلنه" نساء آخر زمن رحمة الله عليك يا أمي الحمدلله أنك مت قبل هذا الوقت الملعون"  أخرجت المرأة علبة السجائر من حقيبتها وبدأت تدخن بشراهة وهي تلعن أحيانا اليوم الذي تعرفت فيه على زوجها، وهكذا وجد سعد نفسه رغما عنه مدخنا ومتابعا لحكاية جديدة بطلها الزوج مرة أخرى.. لم يمر وقت قصير حتى هل عليها شاب في مقتبل العمر يظهر من طريقة كلامه أنه يشتغل لحسابها التفت يمينا ويسارا وبعد ان اطمأن إلى خلو المقهى من الزبائن وانشغال سعد بقراءة الكتاب قال لها بصوت خفيض:" لقد اعترف للشرطة بكل شيء والمصيبة أنه ذكرك وذكر الآخرين في محضر التحقيق، وقال بأنك شريكته في تجارة المخدرات وإعداد ليال الأنس وتهجير الأفارقة إلى أروبا" المرأة من شدة خوفها وفزعها انهارت دفعة واحدة وأصابها الخرس، تجمدت أطرافها وتغيرت ملامحها واسودت وتاه بصرها وزاغ في أرجاء المقهى كغريق يبحث عن من ينقذه من أمواج عاتية متلاطمة قادها الشاب  بسرعة إلى سيارته المركونة على رصيف مركز الشرطة وهو يقول لها:" عليك بالهروب حالا إلى اسبانيا "..كان سعد من خلف زجاج النافذة يراقبهما وهما يغادران المدينة ويختفيان عن بصره للأبد تاركين له متسعا من الوقت لقراءة روايته وتتبع حكاية شامة مع جارها أبي موسى في انتظار حكاية أخرى.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف