الأخبار
صحيفة إسرائيلية تكشف سبب منع سكان شمال غزة النازحين العودة إلى منازلهمإدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونسنتنياهو: المزيج بين الضغط العسكري وإجراء مفاوضات حازمة سيؤدي لتحقيق جميع أهداف الحربالصحة العالمية: "دمار غير مسبوق" في القطاع يحتاج إصلاحه عقوداً من الزمن
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غرفة سريّة وقصص أخرى قصيرة جدّاً

تاريخ النشر : 2023-07-23
»غرفة سريّة«

وقصص أخرى قصيرة جدّا

بقلم: حسن سالمي


حصاد الشّوك

-      من أنت؟

-      حُقَّ لك أن تنسى ضحاياك فهم كُثْرٌ!

-      ماذا تريد؟

-      إيّاك... ارفع يديك واخرج من وراء المكتب.

-      أبعِد سلاحك. إنّي أحذّرك!

-      ما زلتَ متعجرفا كما عرفتك.

-      أرجوك!  

-      مرّت عشر سنوات كاملة وأنا أحلم بأن تقتصّ لي منك العدالة. لكن يبدو أنّ هذا مجرّد وهم...

-      أقبّل قدميك! لا تفعلها. أرجوك!  

الحضيض

 

    تألّقت عيناه بالظّفر وهو يقرأ ذلك الخبر على أحد جداران الفيسبوك.

"جدّ هذا اليوم حادثٌ مرير أودى بحياة عائلة بأكملها..."

    وكالعادة عجّ الفضاء الأزرق بصور الضّحايا قبل أن يُفضوا إلى ربّهم....

    كوّن رقما:

"ألو... هل سمعت بِ... علينا اغتنام الفرصة... اطمئن البيت خال تماما..."

 

نجاساكى

    امرأة غريبة في كلّ شيء... نظرات جامدة وسحنة طَبْشوريَّة اللّون...

"هل أنا جميلة؟"

تتلعثم الطّفلة مستعيدة حكاية ما... "نعم"

وتنزع اللّثام فتبدو بشاعتها أكثر وضوحا بفمها المشقوق أفقيّا...

"والآن كيف ترينني؟"

تزداد الطّفلة رعبا... "جَ. جَ. جميلة!"

تتألّق عيناها فرحا…

"إذن سأشقّ فمك لتكوني جميلة مثلي!"

غرفة سريّة


كلّ شيء على غير عادته... الظّلام حالك يُخرج المرء يده فلا يراها... كان وحيدا وسط هذا السّواد المترامي والرّعب يعتصر أنفاسه... رأى ضوءًا ضئيلا من بعيد فركض غربا، وعندما بلغه كان يتدلّى من يد بلا جسم... ركض شرقا... ضوء آخر يشعّ من بعيد. هذه المرّة تحمله امرأة فاتنة. حدّق فيها، كانت بلا نصفها الأسفل...

صرخ...

    من الغرفة الأخرى جاءته أمّه على عجل...

"حبيبي ما بك؟"


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف