الأخبار
رئيس الوزراء الفلسطيني يبحث مع برنامج الأغذية العالمي تعزيز الجهد الإغاثي لغزة والضفةالحوثيون يستهدفون سفينة تجارية قرب الحديدةحزب الله يتعهد بزيادة ضرباته بعد اغتيال إسرائيل قائداً عسكرياًما تأثير الأخبار الاقتصادية على سوق الفوركس؟بلينكن: واشنطن ستطرح مشروعاً لليوم التالي للحرب ولن يسمح لحماس تقرير مصير المنطقةماذا جاء في رد حماس على مقترح بايدن لوقف إطلاق النار بغزة؟الصحة تحذر من توقف المراكز الصحية بشمال قطاع غزةتحقيق أممي يخلص إلى أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب بغزةالصحة: الاحتلال يرتكب 3 مجازر بغزة.. وحصيلة الضحايا ترتفع لأكثر من 37 ألف شهيداًحزب الله يضرب 170 صاروخاً باتجاه إسرائيلالسيسي والملك عبد الله يدعوان لضرورة تذليل العقبات أمام إدخال المساعدات لغزةبلينكن يرحب برد حماس حول وقف إطلاق النار بغزة ويحذر من اليوم التالي للحربحماس ترحب بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار بغزةمجلس الأمن يتبنى لأول مرة قراراً لوقف إطلاق النار بغزةنتنياهو: يمكننا وقف القتال لاستعادة المختطفين لكن لا يمكننا وقف الحرب
2024/6/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نتنياهو بين حرب اللكمة القاضية وحرب الساحات

تاريخ النشر : 2023-06-03
نتنياهو بين حرب اللكمة القاضية وحرب الساحات

د. ناصر اليافاوي

نتنياهو بين حرب اللكمة القاضية وحرب الساحات

بقلم: د. ناصر اليافاوي 

تشهد أراضي فلسطين المحتلة مناورة «اللكمة القاضية» بمستوى عالي، والتي تحاكي افكار توراتيه ورسائل دينية تشي أن الرب يأمر يلكم  الأعداء لكمة قاضية، والمناورة الحالية تحاكي قتالاً متعدّد الساحات براً وبحراً وجواً حتى في مجال «السايبر»، والخطير بهذه المناورة أنها تجهز  لمعركة طويلة الأمد وعلى عدة جبهات، وبشكل متزامن (  لبنان وسوريا، غزة ).

حرب سيكون ركيزتها  سلاح الجو والبحر وشنّ هجمات في «عمق قواعد التظيمات »، حسب المخطط الصهيوني ..

باعتقادنا أن هدف العملية  بشكل رئيس الجبهة الشمالية ( حزب الله )

أولا، بشكل متزامن مع الهجوم على قواعد حركة الجهاد الإسلامي..

وباعتقادنا أن مناورة عملية اللكمة القاضية وضعت فيها القيادة الصهيونية رزمة من الأهداف أهمها:

- ترميم صورة الردع وتجميل صورة أحزاب يمين اليمين أمام جمهورهم المشحون بحقن كراهية للعرب والفلسطينين..

- محاولة شل قدرة التظيمات الموالية لإيران، في حال توجيه ضربة لمواقع تجهيز المفاعلات النووية الإيرانية..

- حسم القلق الصهيوني المستقبلي من المخاطر الكامنة وراء تقارب إيران مع تركيا ومصر والسعودية، بالإضافة إلى امتداد قواعدها فى بلدان أخرى..

- إدراك إسرائيل انها ستترك وحيدة في مواجهة مصيرها المتهالك، بعد تراخي حلفائها أمام العديد من الملفات في ( سوريا - اوكرانيا - إيران ).. 

والسؤال المطروح أمام تلك المعطيات هل سينجح نتنياهو في ترميم نفسه وتحقيق أهدافه، باعتقادنا ورغم قساوة المشهد أن الفشل سيكن حليفه، لأن معطيات خبرات الصمود الفلسطيني السابقة ستكن أهم مؤشرات تفكك وانهيار رؤية دهاقنة وصانعي القرار الإسرائيلي..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف