الأخبار
احذر السهر لطفلك ..دراسة تكشف مخاطر عدم حصول الأطفال على قسط كاف من النومعدد الحجاج المتوفين يتجاوز الألف معظمهم من المصريين والأردنيينالسيسي يطالب الجيش بترميم مقبرة الشعراوي بعد تعرضها للغرقألمانيا أول المتأهلين إلى ثمن نهائي "يورو 2024"قبرص ترد على تهديد حسن نصر اللهنصر الله يهدد حكومة قبرص بسبب إسرائيلالميناء الأمريكي العائم قبالة غزة يعود للعمل بعد توقف مؤقتمتحدث باسم جيش الاحتلال: الحديث عن تدمير حماس ذر للرمال في عيون الإسرائيليينمسؤولون أمريكيون يكشفون عدد الأسرى الأحياء في قطاع غزةالمنتخب الفلسطيني يتراجع مركزين في تصنيف (فيفا)وزير إسرائيلي: نستعد لعمليات دفن كبيرة بسبب حرب محتملة مع لبنانإغلاق معبر الكرامة للقادمين إلى الضفة حتى الأحد المقبلالصحة بغزة: الاحتلال يرتكب 4 مجازر راح ضحيتها 35 شهيداًهنية ووزير خارجية إيران يبحثان جهود وقف الإبادة الإسرائيلية بغزةالحرب تحرم 39 ألف طالب بغزة من تقديم امتحانات الثانوية العامة
2024/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدور الأمريكي في حرب حزيران 1967 وتداعياته على قضية فلسطين

تاريخ النشر : 2023-06-01
الدور الأمريكي في حرب حزيران 1967 وتداعياته على قضية فلسطين

د. غازي حسين

الدور الأمريكي في حرب حزيران 1967 وتداعياته على قضية فلسطين

بقلم: د. غازي حسين

اشتركت الولايات المتحدة الأمريكية في جميع الحروب التي أشعلتها إسرائيل في فلسطين والبلدان العربية المجاورة لها باستثناء حرب السويس العدوانية، حيث اشتركت فيها فرنسا وبريطانيا مع العدو الإسرائيلي بأساطيلهما الجوية والبحرية.

دافعت عن جميع الحروب الإسرائيلية داخل مجلس الأمن وخارجه، وعن الاحتلال الإسرائيلي لكل فلسطين والجولان وجنوب لبنان، بأكذوبة حقيرة وهي الدفاع عن النفس وأن السفاح شارون رجل سلام. ووقفت بجانب إسرائيل في أبشع الحروب التي أشعلتها على المدنيين من أبناء شعبنا في قطاع غزة، وبشكل خاص في الحربين الخامسة والسادسة على القطاع. وجعلت إسرائيل تتفوق عسكرياً على جميع الدول العربية ووقعت تفاهمات مع السعودية وبقية دول الخليج على عدم استخدام السلاح الأمريكي ضد إسرائيل. ومكنت العدو من امتلاك أسلحة الدمار الشامل النووية والكيماوية والبيولوجية وأحدث أنواع التكنولوجيا الحربية، وتحول دون تقديم قادة إسرائيل إلى محكمة الجنايات الدولية لمعاقبتهم كمجرمي حرب على النكبة المستمرة والهولوكوست الإسرائيلي وعلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبوها بحق شعبنا الفلسطيني.

وبمناسبة مرور الذكرى السنوية لحرب الخامس من حزيران 67وعدم انسحاب العدو الإسرائيلي من القدس وبقية الضفة الغربية والجولان السوري المحتل ومزارع شبعا وكفر شوبا في جنوب لبنان أتناول في هذا المقال الدور الأمريكي في حرب حزيران العدوانية عام 1967، ورفض واشنطن تطبيق قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

اشتركت أمريكا مع العدو الإسرائيلي في حرب حزيران العدوانية. ودافعت ولا تزال تدافع عن الاحتلال الإسرائيلي  للأراضي  الفلسطينية والعربية داخل الأمم المتحدة وخارجها

وتزوده بأحدث أنواع الأسلحة وبالمساعدات الاقتصادية الضخمة للمحافظة على تفوقه العسكري لتحقيق المشروع الصهيوني في الوطن العربي وتصفية قضية فلسطين وتهويد وضم كل القدس مدينة الإسراء والمعراج والجولان.

وتعتبر الإدارات الأمريكية أن أمن "إسرائيل" من امن أمريكا ورفعه الرئيس أوباما إلى مستوى القداسة (الدينية والسياسية).وأعلن الرئيس بايدن بأنه صهيوني عتيق منذ شبابه.

وتثبت الوثائق أن الأمير فهد الذي ترأس الجانب السعودي في اللجنة الأمريكية– السعودية المشتركة التي كانت تدير الحرب في اليمن ضد القوات التي أرسلها القائد العربي جمال عبد الناصر لتدافع عن الجمهورية اليمنية الوليدة قد طلب في اجتماع اللجنة في شهر كانون أول 1966 أن توعز واشنطون لحليفتها "إسرائيل" القيام بهجوم كبير على قطاع غزة أو على سورية فإما أن يتصدى الرئيس عبد الناصر للهجوم وتوجه له "إسرائيل" ضربة قوية وإما أن يلتزم الصمت وبالتالي يخسر الكثير من شعبيته في تحقيق احد الاحتمالين.

وبالفعل اتفق اشكول رئيس وزراء العدو الإسرائيلي آنذاك مع الرئيس اريك جونسون في أيار 1967 على تحقيق المطلب السعودي خدمة لمصالح إسرائيل وأمريكا والاستراتيجية السعودية في اليمن وفلسطين.

وانطلاقا من الوثائق التي نشرها حسنين هيكل أطلق جونسون واشكول على العملية أي على حرب حزيران العدوانيةعملية اصطياد "الديك الرومي".

وهكذا ساهم النظام السعودي الحليف الاستراتيجي لأمريكا في المنطقة ببيع فلسطين والقدس لليهود، واحتلال الجولان  وتدمير النظام العربي والامن القومي العربي والوحدة العربية في العصر الحديث، لمصلحة الاستراتيجية الأمريكية – الصهيونية في الوطن العربي والعالم الاسلامي.

ساهمت السعودية وجامعة الدول العربية ومحور "المعتدلين العرب" وعلى راسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك بمبادرة الأمير فهد في مؤتمر القمة العربية في فاس عام 1982 وفي مشروع المبادرة العربية التي طرحها الصحفي الأمريكي اليهودي توماس فريدمان وأعطاها لسمو الأمير عبد الله وادخل عليها بعض التعديلات وطرحها الأمير السعودي في مؤتمر القمة العربي في بيروت عام 2002 بعد تفجيرات 11 أيلول في أمريكالارضاء اليهودية الامريكية. وأصبحت تعرف بالمبادرة العربية لبيع فلسطين والقدس لليهود أعداء الله والأنبياء والوطن والمواطن والعروبة والإسلام والقانون الدولي والإنسانية جمعاء.

احتلت "إسرائيل" بالإضافة إلى قطاع غزة وسيناء والجولان وأجزاء أخرى من جنوب لبنان ووادي عربة ومدينة القدس الشرقية. وضمتها في نهاية حزيران مباشرة إلى القدس المحتلة عام 1948.

وأعلنت القدس العربية بشطريها المحتلين عاصمة "إسرائيل" الأبدية. واعترف الكونغرس الأمريكي والرئيس المهووس ترمب بضم القدس واعتبارها عاصمة الكيان الصهيوني ونقل مقر السفارة الامريكية اليها مما جسد اخطر الانتهاكات لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومؤتمرات القمة العربية وقرارات منظمة الدول الإسلامية، وتحدياً عدوانياً وحقيراً لمشاعر العرب (مسلمين ومسحيين) والمسلمين في جميع أنحاء العالم.

ووصلت وقاحة دهاقنة الاستعمار الاستيطاني اليهودي حدا طالب فيه الرئيس الإسرائيلي أبو مفاعل ديمونا الذري وسفاح قانا بيرس بجعل القدس العربية بشطريها المحتلين عاصمة للعالم بعد توسيعها مروراًبالخان الاحمر حتى أريحا.

ورأى السفاحون بيغن وشارون ونتنياهو أن حرب حزيران العدوانية قد حققت لليهود الاستعمار الاستيطاني الذي رسخه كتبة التوراة والتلمود عن "أرض الآباء والأجداد" ارض الميعاد المزعومة. واعتبروا أن سيناء جزء من هذه الأرض التي عادت إليهم، وان يهودا والسامرة أراضي محررة وليست محتلة، وذلك خلافا للحقائق والوقائع التاريخية والقانونية وخلافا لقرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ القانون الدولي واتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949 والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من القانون الدولي.

ولكن في حقيقة الأمر جلب الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين والجولان وبقية الأراضي العربية المحتلة كارثة عظمى لإسرائيل والصهيونية العالمية لأنها أقنعت العرب والمسلمين استحالة الخضوع والاذعان والتطبيع والتعايش مع الكيان الصهيوني ويجب ان يزول ومصيره ككيان استعمار استيطاني وعنصري وإرهابي إلى الزوال.

وبالتالي حملت الحرب العدوانية التي أشعلها العدو في طياتها بذور زوال "إسرائيل" في المستقبل القريب أو البعيد، إن عاجلاً أو آجلاً واستحالة التعايش معها أو القبول بوجودها في قلب الوطن العربي والتطبيع والابراهيمية معها خيانة عظمى.

ويتمسك العدو الصهيوني باحتلاله للأراضي الفلسطينيةوالعربية لكسر الإرادات الرسمية وتحقيق الأكاذيب والأطماع التي رسخها كتبة التوراة والتلمود ويقول إن الحرب أحدثت تغيرات جوهرية لقضايا بقيت مفتوحة بعد حرب عام 1948 التي أشعلتها أيضاً العصابات اليهودية الإرهابية المسلحة وهي: الصلح والاعتراف والأمن والحدود والقدس والتشطيب على حق عودة اللاجئين إلى ديارهم والاعتراف بيهودية الدولة. واعتقد العدو انه اضاف ايضا املاكا يستطيع ان يستبدل بها اتفاقات (اذعان) على غرار اتفاقيتي كمب ديفيد و هذا ما حصل بالفعل بتوقيع اتفاق الاذعان في اوسلو بتاريخ 19/9/1993.

ويقول الإسرائيليون ان حرب 1948 منحت "إسرائيل" شرعية دولية وازالت حدود التقسيم اي قضت على اقامة الدولة الفلسطينية بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 181 المعروف بقرار التقسيم.

واقتسمت "إسرائيل" عمليا اراضي الدولة الفلسطينية مع الملك عبد الله الذي اعترف بقرار التقسيم واجبر الجيوش العربية على الالتزام به، بصفته القائد الاعلى للقوات التي دخلت فلسطين بذريعة حمايةالفلسطينيين من المذابح اليهودية. واكتفى بضم 22% من فلسطين اي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية لعرشه.

وتقول "إسرائيل" ان العالم اعترف باحتلالها للأراضي الفلسطينية عام 1948 ويرفض الاعتراف باحتلالها للأراضي الفلسطينية عام 1967، اي برأيها اعتراف العالم بحدود 1949 مقابل اعادة الاراضي المحتلة عام 1967. وهي خططت وتريد تكرار تجربتها في حرب 1948 اي ابتلاع الاراضي المحتلة عام 1967 عن طريق الاستعمار الاستيطاني المستمر حتى اليوم.ويعلن الفاشي والكاذب نتنياهوانها اراضي يهودية محررة.

وتعتقد "إسرائيل" ايضا ان الدول العربية غيرت مصالحها ومواقفها في الصراع معها، حيث كانت مصالحها تنحصر في اعادة اراضيها التي احتلها "إسرائيل". وادى هذا التغير في مواقفها الى توقيع اتفاقيتي الاذعان في كمب ديفيد وتوقيع وتوقيع عرعلت لاتفاق الاذعان في اوسلووالاردن لاتفاق الاذعان في وادي عربة.

وبالفعل قايض انور السادات عودة سيناء المنقوصة السيادة على حساب القدس وفلسطين والجولان وجنوب لبنان. ويعتقد قادة الكيان الصهيوني ان نتائج حرب حزيران العدوانية غيرت المواجهة العسكرية والسياسيةوالاقتصادية، فلم تعد المواجه بين "إسرائيل" والدول العربية بل بينها وبين المفاومة الفلسطينية. وتخلت قيادة منظمة التحرير عن المقاومة المسلحة واستبدلتها بالنضال السياسي من اجل جزء من فلسطين. وبالتالي نشأ حسب قولهم احتمال انشاء دولة فلسطينية (كمصلحة إسرائيلية وأمريكية) في اطار القرار 242 ورؤية الدولتين في خارطة الطريق للرباعية الدولية، اي اقامتهاعلى حوالي اقل من 9% مقابل الاعتراف بإسرائيل والتعايش معها اي في  حوالي 90% من مساحة فلسطين العربية.

واستبدل المجتمع اليهودي  في "إسرائيل" ممثلا بحزب العمل وتكتل الليكود وحزب كاديما "إسرائيل الكبرى" الجغرافية "بإسرائيل العظمى" الاقتصادية عن طريق مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي طرحه بيرس وتبنته ادارة بوش الابن.

وترى "إسرائيل" من جراء ذلك ليس فقط الهيمنة على منطقة الشرق الاوسط وانما ايضا حمل قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وجامعة الدول العربية بقيادة محور المعتدلين العرب الاعتراف بيهودية الدولة اي بدولة بهودية عنصرية نقية، لترحيل عرب الاراضي المحتلة  عام  1948 الى دولتهم الفلسطينية والتشطيب على حق عودة اللاجئين الى ديارهم.

ويزعم الصهاينة ايضا ان حرب حزيران العدوانية حققت التصور الذي وضعه الزعيم الصهيوني جابوتنسكي في مقالته "سور الحديد" او السور الفولاذي  عام 1923 حيث طالب بإقامة جدار حديدي لإدخال الياس في نفوس الجماعات المتطرفة  العربية وينتقل التأثير والفعل الى المجموعات المعتدلة. ويأتي هؤلاء المعتدلون بحسب راي الارهابي جابوتنسكي ومعهم اقتراحات لتنازلات متبادلة، تماما كما فعل عريقات في مفاوضاته العبثية. وبرأيه  بعد ان يتنازل الفلسطينيون عن اكثرية فلسطين التاريخية يستطيع الشعبان ان يتعايشا جنبا الى جنب بسلام.

وتعتقد اليوم اوساط واسعة في الكيان الصهيوني بعد مرور 75عاما على النكبة و  تأسيس الكيان الصهيوني ومرور56عاما على حرب حزيران العدوانية بان تأجيل حكومة نتنياهو اتخاذ القرار الحاسم المطلوب بإعادة المناطق المحتلة عام 1967 مقابل  اتفاق دائم يعرض للخطر الانجازات السياسية المهمة التي حققتها "إسرائيل" في اتفاقياتها مع مصر والاردن والحلف الاستراتيجي مع تركيا.

وكان من اهم الانجازات التي حققها العدو الإسرائيلي جراء حرب حزيران العدوانية بالإضافة الى اتفاقات الاذعان في كمب ديفيد واوسلو ووادي عربة تهويد القدس الشرقية بما فيها البلدة القديمة، وتهويد المسجد الابراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم ومقام الشيخ يوسف في نابلس وانتقال محور المعتدلين العرب بقيادة الرئيس المخلوع حسني مبارك وقطر والسعودية من الخندق العربي الى الخندق الإسرائيلي وتبنيهم المشروع الأمريكي والتسوية السياسية لبيع فلسطين والتنازل عنهاحفاظاً على عروشهم.

وهكذا ادى اشتراك أمريكا مع العدو الإسرائيلي في حرب حزيران العدوانية عام 1967 ودفاعها عن الاحتلال الإسرائيلي للقدس وبقية الأراضي العربية المحتلة داخل الأمم المتحدة وخارجها، وتزويدها للعدو بأحدث الطائرات والصواريخ والمعدات العسكرية الأمريكية الى كسر  معظم الإرادات الرسمية العربية والفلسطينية وتوطيد التحالف الامبريالي والصهيوني والرجعي لتصفية قضية فلسطين وحركات المقاومة و التحرر الوطني العربية وانجاح المشروع الصهيوني.

أثبت التاريخ البشري أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، وأن العدو الصهيوني لايفهم إلا لغة القوة، لذلك أرى من الواجبات الوطنية والقومية والدينية والقانونية والانسانية التمسك  بخيار المقاومة المسلحة وتسليح الضقة الغربية وكل فلسطين المحتلة لاجتثاث الاستعمار الاستيطاني اليهودي من فلسطين  والجولان وجنوب لبنان، والقضاء على الكيان الصهيوني  ككيان استعماراستيطاني واخر نظام عنصري في  العالم، كما تم القضاء على النازية في المانيا، والاستعمار الاستيطاني  الفرنسي في الجزائر والعنصرية في روديسيا والبرتغال، ونظام الابارتايد في جنوب افريقيا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف