الأخبار
الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفةمعروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيلقوات الاحتلال تتوغل شرق دير البلح وسط اشتباكات ضارية مع المقاومةأونروا: نزوح 810 آلاف فلسطيني من رفح خلال أسبوعين
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مجرد اقتراح

تاريخ النشر : 2023-06-01
مجرد اقتراح

شفيق السعيد

مجرد اقتراح  

قصيدة للشاعر شفيق السعيد


لمعالي وزير تعليمنا السلام

أبو التربية والأدب كامل الإحترام

طالب  سعة صدرك والسماح

واتجرأ وأعرض عليك  اقتراح

مجرد اقتراح  

 يمكن أنام وارتاح

وتبان الحروف عِدله وتمام

لمعالي وزير تعليمنا السلام

أيام زمان  لما كنا تلامذه

للتعليم كان  حلاوة ولذه

للمدرس كل الهيبة  ومعزة

أما  المدارس فغاية في النظام

 كانت قلعة العلم وحِصنه

   كل أب  كان أمن على ابنه

حتى ان شاب أو كبر سنه

فالمدرس مكانه توجيه والتزام    

    لا الجيب كان بيعاني  فاضي

ولا بالتهاون أي  حد راضي

كان كل شىء عادي وهادي

وكان الشعار التقدم للأمام 

اتبدل الحال معاليك وصبح أساسي

السناتر والبوفيه والدرس الخصوصي

لا المدارس بقت حارس  للعلم

ولا المدرس عاد  يتعب يهتم

 أما جيوبنا فــ خاليه من الفلوس

كئيبة القلوب تعبانه النفوس

بسبب السناتر والزفت  الدروس

وما دام بنخسر؟!

 فخساره بخسارة

وتعالي نغير اسم الوزارة

على سبيل المثال والإشارة

 وزارة الدروس  الإجبارية الخصوصية

أو وزارة السنائرالمحمية العمومية

أو  وزارة المذكرات والكتب الخارجية

والرأي لمعاليك

 وكامل الاحترام

لسيادة وزير تعليمنا الهمام

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف