الأخبار
تفاصيل صادمة لجريمة قتل وتشويه عروس الصعيد والقاتل مقرب جداالجيش الإسرائيلي: 3568 جندياً أصيبوا منذ بدء الحرب في غزةالرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفةمعروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيل
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عبد السلام بنعبد العالي لا يذهب بعيداً هذه المرة

تاريخ النشر : 2023-06-01
عبد السلام بنعبد العالي لا يذهب بعيداً هذه المرة
عبد السلام بنعبد العالي لا يذهب بعيداً هذه المرة

صدر عن منشورات المتوسط-إيطاليا، كتابٌ جديد للكاتب والمفكر المغربي عبد السلام بنعبد العالي حمل عنوان "بريكولاج"، والذي قد لا نجد وصفاً يناسب طبيعة ما يشتغل بنعبد العالي عليه أكثر ملائمة من هذه التسمية، فهو كاتب الشذرات الأبرز، وصاحب مقولة: "إنها فلسفة صندوق براغي، منه نقتطف مفهومات قد تخدمنا في بريكولاج فكرنا".

لكن الأمر هنا لا يتعلق مطلقاً بقياس انشغال فلسفي، فعبد السلام بنعبد العالي يقول في تمهيده للكتاب: أستعمل لفظ "بريكولور" في المعنى الذي يستعمله به كلود ليفي-ستروس حينما يجعله في كتاب الفكر المتوحِّش مقابِلاً للمهندس. فبينما يتمكَّن هذا الأخير من بناء كلِّيٍّ تركيباً ودلالات، بينما يشكِّل المهندس الذات الفاعلة التي هي المصدر المطلق لمنتوجها الذي تستطيع أن تَبنيَه وتتيقَّن منه قطعة قطعة، لكونها تقيمه على منهج، وتبنيه وَفْق قواعد، وتسنده إلى معيار، فإن البريكولور لا ينطلق من "الطبائع البسيطة" التي ينتهي إليها التحليل الديكارتي، والتي يُدركها العقل بداهة، وإنّما ممَّا يتوفَّر له من أدوات، وما يقع تحت يدَيْه من وسائل لم تكن مُهيَّأة بالضرورة، كي تُستخدَم من أجل العملية التي يستخدمها فيها، والتي يتحايل لتكييفها معها، وهي وسائل وأدوات يكون على أتمِّ استعداد لهجرها والتخلِّي عنها إن تبدَّى أن أدوات أخرى أكثر منها ملاءمة.

وفي كلمة الغلاف نقرأ:

في البريكولاج لا يذهب الفردُ بعيداً، بل يتأقلم مع ما يتوفَّر له كي يخوض غمار البحث، ويتفاعل مع تحوُّلات المعطى ومخاض الكتابة، إن لم نقل غمار الحياة ذاتها. البريكولور لا يركن إلى معيار ولا يعوِّل على سند. فلا تخطيطات ولا مفاضلات. والأدهى من ذلك، لا تعلُّق بمستقبل واعد. فالأحلام والمشاريع لا معنى لها هنا إن لم تجد تحقُّقها المباشر، أي بالضبط إن لم تعد أحلاماً ومشاريع. مفاهيم كالأُفق والانتظار والمشروع لا محلَّ لها هنا. ما يتبقَّى للفرد هو أن «يُدبِّر حاله»، و«يخترع» ذاته، لكنْ، لا استناداً إلى مرجع، واقتداء بنموذج، وإنما باستعمال ما يتوفَّر، وما يوجد «تحت» اليد، وليس «فوق»، لا فوق اليد ولا فوق الواقع. فما من تعالٍ.

أخيراً، صدر الكتاب في 136 صفحة من القطع الوسط.


عن الكاتب: عبد السلام بنعبد العالي

مفكر وكاتب ومترجم وأستاذ بكلية الآداب في جامعة الرباط، المغرب. من مؤلفاته: الفلسفة السياسية عند الفارابي، أسس الفكر الفلسفي المعاصر، حوار مع الفكر الفرنسي، لا أملك إلَّا المسافات التي تُبعدني. في الترجمة، ضيافة الغريب، جرح الكائن، القراءة رافعة رأسها. ومن ترجماته: الكتابة والتناسخ لعبد الفتاح كيليطو، أتكلم جميع اللغات لعبد الفتاح كيليطو، درس السيميولوجيا لرولان بارت..

من الكتاب:

... «لا يقتصر هذا البريكولاج على ما يمكن أن أدعوه إنتاجاً، بل يمتدُّ حتَّى ما كان ربَّما بالنسبة إلى جيلي تلقِّياً. ربَّما لن أكون مغالياً لو قلتُ إن الجيل الذي أنتمي اليه تلقَّى الفلسفة بطريقة لا تخلو من بريكولاج. يتَّضح ذلك إن نحن دقَّقنا النظر في مسار كلِّ فرد منه وتنوُّع اهتماماته، وصولاً إلى اختيار موضوعات بحثه، والاستعانة بأساتذته. لقد كانت الحياة الدراسية لذلك الجيل تتحدَّد أساساً ب «ما يتوفَّر»، قراءةً ودراسة وإشرافاً، ولا داعي إلى التذكير أن ما كان يتوفَّر اتَّسم بالمحدودية، تلك المحدودية التي جاهد كلُّ فرد من أفراده بطريقته لتخطِّيها مساهمة في إرساء فكر فلسفي.» ...

إصدار: 2023

عدد الصفحات: 136

ISBN (الرقم الدولي): 9791280738998 

حجم الكتاب: القطع الوسط

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف