الأخبار
الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفةمعروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيلقوات الاحتلال تتوغل شرق دير البلح وسط اشتباكات ضارية مع المقاومةأونروا: نزوح 810 آلاف فلسطيني من رفح خلال أسبوعين
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أبو طارق.. الجهاد والرافد الوطني

تاريخ النشر : 2023-05-29
أبو طارق.. الجهاد والرافد الوطني

علي بدوان

أبو طارق.. الجهاد والرافد الوطني

بقلم: علي بدوان - عضو اتحاد الكتاب العرب

أبو طارق زياد نخالة، من الرواد، منذ يفاعته، مع يفاعة فتيان وشبان البدايات في القطاع والداخل والشتات الفلسطيني، إلى المراحل التالية، وصولاً لبناء العرائن، في مواجهة الاحتلال وعصابات المُستعمرين.. وبكل الوسائل المشروعة والمتوفرة.

أبو طارق، كان مُبكراً في مشواره الكفاحي، من أرض القطاع، ومن بين صفوف قوات التحرير الشعبية التي ضمت خيرة فدائيي ج ت ف ... في القطاع وسورية... وعبوراً في المرحلة الأردنية...

زياد، الرجل الصارم، الحاد. من طينة لازوردية، هي طينة فلسطين، طينة بحر فلسطين، وكل ما أنجبته مسيرة الجلجلة ودراما الكفاح الفلسطيني المُعاصر، في مشوارٍ كفاحي فلسطيني، بدا ولن يتوقف، رغم كل الهالات والصعوبات التي تواجهه...

بدايات أبو طارق زياد، من قوات التحرير الشعبية، والتي عمل على قيامها المرحوم أحمد الشقيري مؤسس م ت ف بقيادة المجلس العسكري لـ ج ت ف، وقد أكسبت روادها خبرات في مقارعة جيش الاحتلال داخل أحياء ومخيمات ومناطق القطاع وعلى الجبهات المفتوحة في الجولان وطول أغوار الأردن وجنوب لبنان. تلك القوات التي قاومت بعيونها وجسدها مخارز الاحتلال خاصة بين أعوام 1968 ـــ 1972 في القطاع، ودوّخت وزير حرب "إسرائيل" الجنرال موشي دايان.

أبو طارق، زياد، وفي السياسة والفكر، ينتمي لمدرسة الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي، فقد أصبح مع اعتقاله في سجون الاحتلال وجهًا مألوفًا لدى الإسلاميين في القطاع وهو في سن صغيرة نسبياً حاسماً أمره وخياراته بالإنحياز للفكر الإسلامي التنويري الوسطي المُعتدل، وقد بدت نويات الإتجاه اياه بالتنسيق مع الشهيد خليل الوزير مسؤول الغربي في قوات العاصفة (قطاع الأرض المحتلة) اضافة لمركزية حركة فتح ونائباً للقائد العام. وانحاز سياسياً لخط الإبتعاد عن دهاليز مايُسميه بـــــ "السياسة"، مُعتبراً أن خط المواجهة هو الحل، فنأى ومعه لفيف البدايات منذ تشكيل الحركة بقيادة الدكتور فتحي الشقاقي عن القبول بمبادىء التسويات أو المفاوضات ... فكان بذلك الأقرب إلى فصائل التحالف الوطني في هذا المضمار، والملفت أن الجهاد مع رفضها المبدئي لكل العملية السياسية، عملت دوما على تغليب التناقض الرئيسي مع الاحتلال على أي تناقضات ثانوية، ولم تتخذ أي موقف مناهض لـــ م ت ف، وهو مايَدُل على نضج في الرؤية التي لاتضع العراقيل في وجه مساعي الوحدة الوطنية الحقيقية والمنشودة، لتكون اطار وطني عريض في م ت ف تحت راية برنامج وطني موحّد يضم كل الألوان السياسية والفكرية الفلسطينية وفق وزنها على الأرض وانتشارها ووجودها.

وانطلاقاً من مداميك الرؤية أعلاه، تابع أبو طارق طريقه بعد تحريره من معتقلات الاحتلال وزنازينه بتاريخ 21 أيار/مايو 1985 وفق الصفقة لتبادل الأسرى التي يسميها الإعلام "الإسرائيلي" (صفقة جبريل)، في العودة لميدان العمل المباشر، وقد تم تحرير عدد أخر من خيرة المناضلين خلال عملية التبادل المذكورة، كان على رأسهم الشهيد المظلوم الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة الإسلامية في فلسطين، وجبريل الرجوب عضو مركزية حركة فتح حالياً، والأسير الياباني من ج ش ف كوزو اكوموتو....



  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف