الأخبار
الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفةمعروف: مذكرات التوقيف بحق نتنياهو وغالانت خطوة قانونية بالاتجاه الصحيحإعلام إسرائيلي: القتال العنيف بغزة سيستمر حتى أكتوبر 2024ما دور العقوبات الأمريكية في حادث مروحية الرئيس الإيراني؟كتائب القسام: قصفنا معبر رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيلقوات الاحتلال تتوغل شرق دير البلح وسط اشتباكات ضارية مع المقاومةأونروا: نزوح 810 آلاف فلسطيني من رفح خلال أسبوعين
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا يُصِرُّ بعض الآباء على توريث أولادهم لعنة العزيز الجبار؟!

تاريخ النشر : 2023-05-29
لماذا يُصِرُّ بعض الآباء على توريث أولادهم لعنة العزيز الجبار؟!

بقلم: ياسر عبد الله

اعتاد بعض الآباء أن يعبر عن غضبه بألفاظ الكفر (سب الذات الإلهية وسب الدين) فينقل هذه العادة إلى أولاده؛ فالولد يعتبر والده قدوة له، يقلده في أقواله وأفعاله..  فيورثهم لعنة الله في الدنيا والآخرة..

قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا)

كيف لعاقل أن يشتم الله الذي أعطاه النعم التي لا تعد ولا تحصى؟! فهذا من فعل دنيء النفس ناكر للجميل.. 

وهناك من يبرر بأنه لا يستطيع أن يسيطر على نفسه عند الغضب!! فلا تخدع نفسك بهذه المبررات.. فلو كنت في بلد يغلظ العقوبة على من يتلفظ كلمة الكفر لتوقفت فورًا وأمرت أولادك أن يتوقفوا عن التلفظ بها خوفاً من العقاب (وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ)..

فتب إلى الله توبة نصوحًا، وتوقف عمّا يؤذي الله، ويدمي قلوب المؤمنين، قبل فوات الأوان، واعلم أن الله القوي المنتقم الجبار يمهل ولا يهمل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف