الأخبار
التعادل السلبي يحسم لقاء فرنسا وهولندا في "يورو 2024"تسريب تسجيل خطير لسموتريتش بشأن حدث "استراتيجي ودرامي ضخم" وشيكشاهد: جيش الاحتلال يدمر الحي السعودي بالكامل بمدينة رفحأونروا: أكثر من 76 بالمئة من مدارس غزة بحاجة لإعادة بناء وتأهيلمسؤولون أمريكيون: إدارة بايدن مستعدة لدعم إسرائيل بمواجهة حزب اللهبرلين: طلاب يعتصمون أمام الجامعة الحرة تصامناً مع فلسطينكوبا تعلن انضمامها إلى القضية المرفوعة ضد إسرائيل أمام "العدل الدولية"22 شهيداً بقصف إسرائيلي قرب مكتب الصليب الأحمر في مواصي خانيونسمقتل مستوطن إسرائيلي برصاص فلسطينيين في قلقيليةإسرائيل متخوفة من قيام "حزب الله" بخطوة عسكرية استباقيةهنية: حماس منفتحة على أي مبادرة تضمن وقف الحربأرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينالأمم المتحدة: غزة عالم من الدمار والنزوح والفقد50 ألف طالب وطالبة يتوجهون لامتحانات الثانوية العامة "التوجيهي"احذر السهر لطفلك ..دراسة تكشف مخاطر عدم حصول الأطفال على قسط كاف من النوم
2024/6/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فقه الحروب

تاريخ النشر : 2023-05-28
فقه الحروب
فقه الحروب

بقلم: السيد محمد علي الحسيني

شكلت وتشكل الحروب هاجساً مخيفاً للبشرية منذ قديم العصور ومنذ ظهور المجتمعات اإلنسانية، ويرتبط مفهومها بالدمار وسفك الدماء والفوضى والفساد وغياب الأمن والأمان، وهي تهدد الوجود والحياة على هذه الأرض، وإن ظهورها مرتبط بنزعة الهيمنة والسيطرة التي تستحوذ على الإنسان، وتدفعه إلى خوض صراعات دموية لتحقيق مختلف الأهداف، على رأسها الهيمنة على الثروات والموارد، لذلك فإن المجتمعات القديمة كانت تعيش على غلة الحروب، ولا شك أن هذا السلوك ليس سلوكا إنسانيا مبنيا على العقل والتدبر، بل هي نزعة عدائية عدوانية يشبه نظامها قانون الغاب.

لذلك فإن الإسلام وقف وقفة محددة من الحروب وأنكرها ودعا إلى تجنبها، ونهى عنها إلا في حالات استثنائية جدا، تتمثل أساسا في الدفاع عن النفس، أو صد أي تهديدات قد تمس دين الإنسان وحياته وأمنه واستقراره، وحتى في ظل إباحتها جعل لها أحكاما وأخالقا لابد من التقيد بها.

السلم أصل والحرب استثناءيعتقد البعض أن القرآن حرض على القتال، ذلك بالعودة إلى مختلف الآيات التي تدعو إلى القتال (الدفاعي) كقوله تعالى بشكل واضح: "يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال"، وهي آية واضحة وفيها دعا الله نبيه للقتال، ولكن لا ينبغي أن نفصل هذه الآية عن سياقها وأسباب ومناسبة نزولها، بل يجب أن نعرف ذلك حتى نفهم المغزى منها، ومن غير الإنصاف أن تؤخذ الآيات خارج سياقها واستخدامها لأغراض غير الذي جاءت فيه.

فالآية الكريمة سالفة الذكر أنزلت في غزوة بدر عندما كان المسلمون يخوضون حربهم ضد من حاربهم من قريش الذين أخرجوهم من ديارهم وأحرقوها واستعبدوا أبناءهم ونساءهم، فالتحريض على القتال هنا كان استثنائيا متعلقا بغزوة بدر وفي حالة حرب.

ولم يثبت أبداً تحريض الإسلام على الاعتداء أو المبادرة في خوض الحروب، ولا ننسى أن المسلمين عندما كانوا في مكة مستضعفين معذبين منبوذين مطرودين في شعاب مكة، كانوا يريدون أن يدافعوا عن أنفسهم، ولكن رسول الله ونبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) دعاهم إلى الصبر حتى يقضي الله أمره، وبعد سنوات من الأذى وبعد العناء وعدم انتهاء قريش على أذية المسلمين جاء أمر الله في تشريع القتال: "أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقدير، الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله"، وحتى عندما شرع القتال فقد حدد ذلك حصراً بمحاربة من حارب المسلمين واعتدى عليهم "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا"، ومن هنا وبناء على تلك الظروف والمعاناة أذن الله للمؤمنين أن يدافعوا عن أنفسهم مع التقيد بأخلاق المعاملة في الحروب، فهو القائل سبحانه وتعالى: "وإن جنحوا للسلم فاجنح لها"، وهذا يؤكد حرص الإسالم على استتباب السلام باعتباره هو الأصل، بل إن قيم الإسلام قائمة على البر والقسط والتسامح والمحبة وهذا واضح في قوله تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم، أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين".

المعاملة الإنسانية في الحروبعندما شرع الله تعالى القتال (الدفاعي) كما أسلفنا، فقد جعله حالة استثنائية، ليس هذا فحسب بل أكد على عدم التعدي على حرمات الله، ووجوب التحلي بالأخلاق الإسالمية النيرة في هذه الأوقات العصيبة، وإن الإسلام رفض ونهى أن يكون القتال انتقاميا عدوانيا فهو القائل (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم): "من أمن رجال على دمه فقتله فأنا بريء من القاتل، وإن كان المقتول كافرا".

بل كانت نظرته الإنسانية أشمل وأعظم من مسألة الرد والانتقام، لذلك وضع مجموعة من الضوابط التي يجب التقيد بها في حالات الحرب، تتمثل أساسا في تحييد المدنيين وعدم التعرض ، وعدم قتل الأطفال والنساء والشيوخ، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: يحث أصحابه في كل غزوة أو سرية بقوله: "ولا تقتلوا شيخا فانيا، ولا طفلا، ولا صغيرا، ولا امرأة".

كما أكد الإسلام ضرورة إطعام الأسرى والإحسان إليهم، وفي ذلك قال تعالى "ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا"، ولا ننسى أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) حث المسلمين أن يطلقوا سراح الأسرى مقابل تعليمهم للمسلمين؛ فالهدف لم يكن إذلالهم ولكن ردعهم عن غيهم وظلمهم بغير حق للمسلمين، وليتعرفوا على دين الرحمة والسلام، وحتى في خضم الحرب وشرارتها، إلا ان ذلك لا يلغي مبدأ المعاملة الإنسانية في الحروب ، وتحقيق العدالة في المعاملة، فلإسلام دين محبة وسلام "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف