الأخبار
إدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونسنتنياهو: المزيج بين الضغط العسكري وإجراء مفاوضات حازمة سيؤدي لتحقيق جميع أهداف الحربالصحة العالمية: "دمار غير مسبوق" في القطاع يحتاج إصلاحه عقوداً من الزمنالصحة بغزة: 29692 شهيداً منذ السابع من أكتوبر الماضي
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"الشعر بين الأصالة والحداثة" عنوان الأمسية الثقافية في نادي حيفا الثقافي

تاريخ النشر : 2023-05-25
"الشعر بين الأصالة والحداثة" عنوان الأمسية الثقافية في نادي حيفا الثقافي
"الشعر بين الأصالة والحداثة" عنوان الأمسية الثقافية في نادي حيفا الثقافي

خلود فوراني سرية

أقام نادي حيفا الثقافي أمسية ثقافية بعنوان "الشعر بين الأصالة والحداثة" شارك فيها بمداخلات كل من الشاعر الأديب صالح أحمد كناعنة، والشاعر الفنان كرم شقور، أما إدارة الأمسية فكانت للشاعرة سلمى جبران حيث جرى خلال الأمسية حوار ونقاش عن الشعر ومقوماته وذلك في باب الحوار الذي فتح للجمهور.

استهلّ الأمسية بالترحيب والتأهيل المحامي فؤاد نقارة، أما في باب المداخلات، فقدم الشاعر شقور مداخلة عبّر فيها عن استيائه من الحال الذي وصل إليه الشعر اليوم وتدني مستواه. مشيرا لمقوّمات الشعر من حيث بيان اللغة، المقامات، الأوزان والتفعيلة وذلك بعد أن تحدث عن الشعر الحُر ونشأته مشيرا للشعراء الأوائل الذين نظموا الشعر الحر كالشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري، والشاعرة العراقية نازك الملائكة في قصيدتها " الكوليرا" عام 1947، ومن ثم الشاعر العراقي بدر شاكر السياب وقصيدته "أنشودة المطر".

ومقتبسا الشاعر أحمد شوقي قال إن الشعر شعور وهو" إن لم يكن ذكرى وحكمة فهو تقطيع وأوزان".

أما الشاعر كناعنة فقال إن الحداثة هي مفهوم ذهني ووعي عقلي وهي ليست بالشكل الشعري. وبشرحه عن مفهوم الحداثة أضاف أن الحداثة لا تعني أن ندير ظهرنا للماضي وهي لا تنفي الاغتراب عن الواقع. وبالمقابل الاصالة لا تعني الجمود على ما كان وما هو قائم. ثم أشار لأول ديوان شعري نثري طُبع في العالم العربي عام 1943 بعنوان "أحزان البحيرة" للشاعر حسن البحيري ابن مدينة حيفا- حي وادي النسناس تحديدا.

وفي عجالة قدمها د. منير توما أتى على ذكر مراتب الشعراء وفق الجاحظ:

أعلاهم هو المُفلق (الداهية)- الفحل- الشاعر- الشويعر ثم أدناهم مرتبة وهو الشعرور.

وأضاف د. توما أن الكثير ممن يتعاطون الشعر اليوم هم من فئة الشعارير (جمع شعرور).   

في الختام وعلى ضوء المداخلات التي قُدّمت، لم يفُت عريفة الأمسية الشاعرة سلمى جبران أن تعتذر لشعراء اليوم من نظم منهم الشعر الحديث.

يجدر بالذكر أن الأمسية أقيمت في قاعة كنيسة القديس يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة برعاية المجلس الملي الأرثوذكسي الوطني في حيفا.








 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف