الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الصمت الدولي على تهويد القدس ازدواجية معايير

تاريخ النشر : 2023-05-23
الصمت الدولي على تهويد القدس ازدواجية معايير

محمد مصطفى شاهين

الصمت الدولي على تهويد القدس ازدواجية معايير

بقلم: محمد مصطفى شاهين

عملت الحكومات الصهيونية على تنفيذ  مخططات الاستيطان ومصادرة الأراضي و تشكيل بيئة طاردة لتهجير الفلسطينيين المقدسيين و إصدار العديد من القوانين والقرارات مثل "قانون التنظيم والتخطيط" وغيره بهدف تضييق الخناق على السكان الفلسطينيين في القدس وفرض المناهج  الصهيونية في المدارس الفلسطينية، وتغيير أسماء المعالم الفلسطينية بأسماء عبرية في  ظل ضعف دور المؤسسات الحقوقية والدولية وغياب خطة وطنية واضحة  لتعزيز صمود المقدسيين في مواجهة عمليات التهويد في مدينة القدس رغم القرارات المتكررة الصادرة عن الجهات الأممية والدولية والحقوقية التي تدعو لإيقاف تهويد مدينة القدس عدة قرارات دولية تدين تهويد القدس وتؤكد على أنها مدينة دولية ذات مركز قانوني خاص. من بين هذه القرارات: القرار رقم 181 لسنة 1947 الصادر من الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي نص على أن تبقى القدس وبيت لحم تحت وصاية دولية، إضافة إلى  القرار رقم 252 لسنة 1968 الصادر من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي اعتبر أن جميع التدابير التشريعية والإدارية والإجراءات التي تميل إلى تغيير الوضع القانوني للقدس باطلة.

وصدر القرار رقم 267 لسنة 1969 من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي أعاد التأكيد على القرار 252 لسنة 1968، ودعا دولة الاحتلال إلى إلغاء تدابير ضم القدس بعد حرب 19673، واستمرت القرارات  بعدها ليصدر القرار رقم 446 لسنة 1979 من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي أقر أن سياسة دولة الاحتلال وممارساتها في إقامة المستوطنات في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 ليس لها أي شرعية قانونية.

وعلى الرغم من عشرات القرارات الدولية التي بقيت حبراً على ورق  إلا أن ازدواجية المعايير الغربية في التعامل مع الحق الفلسطيني تظهر واضحة في ظل تكرار جرائم الاحتلال ومشاريعه التهويدية وارتكاب المذابح والمجازر بحق الشعب الفلسطيني إلا أن المجتمع الدولي لم يدعو استخدام  الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة فيما يتخذ من الأعمال في حالات تهديد السلم والإخلال به ووقوع العدوان باستخدام القوة والتدخل العسكري بمباركة من مجلس الأمن، فإن هذا الفصل المكون من 13 مادة يتدرج في التعامل مع الحالات التي تشكل "تهديدا للسلم أو إخلالا به".

وهنا نجد أن  الفصل السابع يسمح بممارسة ضغط على بلد لكي يمتثل لقرارات مجلس الأمن الدولي، عبر إقرار ما يجب اتخاذه من التدابير التي لا تتطلب استخدام القوات المسلحة لتنفيذ قراراته، ويمكن أن تتضمن هذه التدابير "وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل المواصلات، وقفا جزئيا أو كليا، وقطع العلاقات الدبلوماسية".

ولازال الصمت وازدواجية المعايير مستمرة في ظل سرعة التدخل في الملف الأوكراني وتجاهل القضية الفلسطينية التي تعاني منذ ما يزيد عن 75 عام من جرائم الاحتلال الصهيوني وازدواجية المعايير الدولية.

تهويد القدس هي سياسة  صهيونية مستمرة  تهدف إلى تغيير هوية المدينة وتشمل هذه السياسة إقامة مستوطنات صهيونية في القدس المحتلة وتدمير البيوت الفلسطينية وطرد السكان الفلسطينيين من المناطق المحتلة. اجتماع الحكومة الصهيونية  الأسبوعي والذي عقدته داخل أنفاق أسفل حائط البراق بالمسجد الأقصى دليل على أن الحكومة الصهيونية أمنت العقاب في ظل ازدواجية المعايير وأساءت بجرائمها ، وفي هذا الإطار تتضمن الأبعاد الرئيسية لاستمرار مشاريع تهويد القدس العديد من الأحداث والتطورات، ومن بينها زيادة عدد المستوطنات و تواصل  الاحتلال بناء مستوطنات جديدة وتوسعة المستوطنات الحالية في القدس بالتزامن مع هدم البيوت الفلسطينية وخاصة في المناطق التي تريدها الجماعات الصهيونية  المتطرفة الإقامة مستوطنات جديدة في إطار سياستها طرد السكان الفلسطينيين و تواصل حملات الإخلاء القسري للعائلات الفلسطينية من منازلهم في القدس بحجة عدم وجود تصاريح بناء.

تستمر سياسات التهويد في أوجه  وأشكال متعددة ومتجددة بداية من تشديد الإجراءات الأمنية وتبني  سياسة القمع والتضييق الأمني على الفلسطينيين في القدس، وفرض قيودًا على حرية التنقل والحرية الدينية في المدينة والعمل على تغيير الهوية الثقافية لمدينة القدس في إطار تحويلها إلى مدينة صهيونية بحيث تحتفظ بالمعالم اليهودية  التاريخية اليهودية فقط، وتحاول تجاهل الهوية الفلسطينية والإسلامية للمدينة.

وتستمر الحكومة الصهيونية في  تقييد وصول المقدسيين إلى   المسجد الأقصى كما حدث في وقت مسيرة الإعلام الصهيونية في القدس والإجراءات ضد  المواقع الإسلامية الأخرى في القدس وسط تقييدات كبيرة على الوصول إليها وزيارتها ، وتعمل دوائر صنع القرار الصهيونية على صناعة التغيير الديمغرافي و التركيبة الديمغرافية للمدينة، وزيادة عدد المستوطنين اليهود فيها، وهو ما يهدد بتفاقم الصراع العرقي والديني في المنطقة وجميع هذه الأبعاد تترجم إلى تهديد كبير على الحقوق الفلسطينية والعربية في القدس وتشكل تحديًا كبيرًا.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف