الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ملكات متوجات بتيجان العلم والمعرفة

تاريخ النشر : 2023-05-23
ملكات متوجات بتيجان العلم والمعرفة
ملكات متوجات بتيجان العلم والمعرفة

بقلم: الشيخة حصة الحمود السالم الصباح

فى حفل بهيج أقيم "فى قاعة الفتوح" بفندق ريجنسى احتفت "الأكاديمية الأمريكية للبنات" بتخريج الدفعة ٢١ من طالباتها فى أجواء اتسمت بالود والفرح والرقى ، وقد شَرُفت بالتواجد فى هذا الحفل الراقى لحضور تخرج إبنة شقيقتى الطالبة الشيخة حصة مبارك الجاسم الصباح ، وكم كانت سعادتى وأنا أراها فى زى التخرج هى وزميلاتها ، هذا الزى الذى اتسم ببهجة تصميمه واحتشامه بما يليق بوقار أهل العلم والفكر وطبيعة المجتمع المحافظ الذى نفخر جميعًا بالانتماء إليه.

لقد تملكتني السعادة وانتابني شعور بالفخر وأنا أرى عزيزتي حصة وزميلاتها يجنون ثمار جهدهم ومثابرتهم وتحصيلهم الدراسى وهن يقفن كالملكات فى انتظار تتويجهن بتيجان العلم والتنوير، هي لحظات لا يدرك حقيقة مشاعرها إلا من تيقن بقيمة التعليم والمعرفة لنهضة الأمم.

وقد ازداد الحفل بهجة وتفاؤل بالكلمة التى ألقتها الأستاذة عادلة الساير رئيس مجلس إدارة "مؤسسة الجيل الجديد التعليمية" والتى هنأت فيها بناتها الخريجات بوصولهن إلى هذه المرحلة الهامة حيث تبدأ الحياة الجامعية وأهمية تحديد مسار حياتهن وحسن اختيار التخصص الذى يناسب متطلبات العصر وما يخدم حياتهن و يخدم الكويت الحبيبة ، وقد أكدت سيادتها على حرصها الدائم على تحفيز الطاقات وخلق روح التنافس العلمى ،وكذلك من خلال الأنشطة التى تصقل شخصية الطالبة لمواجهة تحديات المستقبل ، وأنها تؤمن بأن الأمم لا تتقدم إلا بالعلم والإبداع وهما الركيزتان لنهضة الكويت فى كافة المجالات.

وقد افتتحت د. موضى الحمود وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالى السابقة كلمتها بابتسامتها الجميلة المفعمة بالتفاؤل والثقة كعادتها قائلة أنها لم تستعد لهذه الكلمة وأنها سترتجل ما تشعر به نحو بناتها الطالبات من مشاعر السعادة والفخر والتهنئة ،حيث أكدت د. موضى أن العصر الحالى يشهد تنوع فى الجامعات وأن الكويت بصدد افتتاح الجامعة الحكومية الثانية وهى جامعة عبدالله السالم وهى من جامعات الجيل الرابع التى تدمج التخصص الأكاديمى بالتكنولوجيا لتلبية احتياجات سوق العمل وكافة التخصصات التى تخدم الوطن بمتطلبات الحاضر ، وقد حثت د. موضى بناتها الخريجات باختيار التخصصات العملية لخدمة أوطانهن مثل الحوسبة والهندسة والطب ومصادر الطاقة مؤكدة على أن الأجيال الحالية أكثر دراية بالتكنولوجيا وعصر الذكاء الاصطناعى (Artificial intelligence) ، وأن المرأة الكويتية عنصر أساسى فى نهضة الوطن وخاصة أن يوم التخرج ١٦ مايو ٢٠٢٣ يوافق الذكرى ال١٨ لحصول المرأة الكويتية على كافة حقوقها السياسية فى الانتخاب والترشح وهى مصادفة جيدة ومبشرة لبناتها الخريجات.

والحقيقة أنني سعدت جدا بهذا الحفل الراقى وهذه الكلمات الراقية من الأستاذة عادلة الساير والدكتورة موضى الحمود وهما نموذجان لتاريخ عريق من نضال المرأة الكويتية وقصة نجاح تُكتب بماء الذهب وقد أضفى وجودهما فى الحفل أجواءًا من التفاؤل بمستقبل مشرق، وأن التعليم تحت إدارة المتخصصين يبعث على الطمأنينة.

وفي هذه المناسبة أشكر ابنة الأخت الغالية على إتاحة هذه الفرصة لي لحضور هذا الحفل الكريم وأتمنى من كل قلبي أن يديم الله عليها نعم السعادة والمعرفة والتفوق هى وزميلاتها ، وأن يثبتن حضور المرأة الكويتية فى صنع مستقبل مشرق لوطن عزيز وخاصة ونحن مقبلون على انتخابات مجلس الأمة مطلع الشهر القادم وهى فرصة لإبراز دور المرأة الكويتية في إصلاح المشهد السياسي الذي أفسده الاستقطاب والتحزب القبلي ولاستكمال كافة حقوقها السياسية والاجتماعية.

هنيئا لنا ولوطننا الحبيب بهذا الجيل الواعد وأن يكثر الله من أمثالهن ، فما رأيته من ثقة بالنفس وحشمة ووقار فى هذا الحفل الرائع يبشر بكل الخير، وفى الختام أتقدم بأسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى إدارة المدرسة و أعضاء هيئة التدريس وأولياء الأمور بهذا النجاح والتفوق، داعين المولى عز وجل أن يحفظ لنا شبابنا وبناتنا ذخيرة للمستقبل.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف