الأخبار
دائرة الشؤون الفلسطينية: الأردن يواصل دوره بالتخفيف من أزمة (أونروا) الماليةأميركية تحاول إغراق طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 3 سنواتالاتحاد الأوروبي: إرسال المساعدات دون الوصول إلى غزة "غير مجدٍ"بعد مزاعم تخزين أسلحة داخله.. جولة لوزراء وسفراء بمطار بيروتروسيا: الولايات المتحدة متواطئة في الهجوم الصاروخي على القرمسنجاب تركي يعشق المعكرونة وشرب الشايالمتطرف سموتريتش يهدد بضم الضفة إلى إسرائيلمصدر مصري: القاهرة ترفض تشغيل معبر رفح بوجود إسرائيليمنظمة إنقاذ الطفولة: 21 ألف طفل مفقود في غزةالشركات المدرجة في بورصة فلسطين تفصح عن بياناتها المالية للربع الأول من العام 2024إعلام إسرائيلي: السماح بمغادرة الفلسطينيين من غزة عبر معبر كرم أبو سالمالجيش الإسرائيلي: حماس تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتناالإعلامي الحكومي بغزة: الرصيف العائم كان وبالاً على الشعب الفلسطينيجنرال أميركي: الهجوم الإسرائيلي على لبنان قد يزيد مخاطر نشوب صراع أوسعاستشهاد عسكريين أردنيين اثنين بتدهور شاحنات مساعدات متوجهة إلى غزة
2024/6/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حُلمُ ساحرة

تاريخ النشر : 2023-05-20
حُلمُ ساحرة
حُلمُ ساحرة

بقلم: السفير منجد صالح - كاتب ودبلوماسي فلسطيني

تنهّدت وقالت لي بغنجٍ ودلال:"إغرس رايتك في شطّي،إلقِ بمرساتك في بحري،

انزع عنّي كابوسا بات يُراودني، يروح ويجيء،  يُقبل ويُدبر، في غفوتي وفي صحوي،

في نهاري وفي ليلي، في شتائي وفي صيفي،

انزع عنّي كابوسا بات يُلازمني، انزع عني عطري، .. كُحل عيوني،..

مربط فرسي، ربطة شعري،

انزع عنّي كابوسا بات يؤرّقني،

انزع منّي سُهدي، دمع عيوني، "أحمر" شفاهي،  قيثارتي، أزرار قميصي، ..

انزع عنّي كابوسا بات يُغيظني،

انزع منّي مُهجتي، نسيم بحري، نسيم برّي،

انزع عنّي رداء موجتي، دفء قمري،  سرّ نجمتي،

انزع عنّي كابوسا بات يُهاجمني،

انزع عنّي عتمة ليلٍ، حفيف وريقات الشجر، همس مياه الجدول، خرير قطرات العرق تسبح فوق مُقلتي،

انزع عنّي كابوسا بات يتلاحم معي، يتعارك معي، يوقد جمري، يسحر سحري، يُجاور مهوى قرطي،

يتنفّس أنفاسي ويغوص في مياه نهري،

انزع عنّي كابوسا بات يُلاحقني،

انزع عنّي ظلّي، تشابك أصابعي، عناق عُنقي تُجاور أكتافي،

تورّد وردتي  وعسل مذاق ثمرتي، ..

انزع عني كابوسا بات يُلاصقني

انزع منّي شوقي، ناري، جُعبة سهامي، مُهري الوحشي،

تغريد البلابل في دفء كانون وزنبق آذار في نافورة البيت العتيق، ..

انزع عنّي كابوسا بات يُفرحني يُسعدني يُخرج مارد ولهي من قمقمي،

من بريق عيوني من نغمات موجي من هبّات رياحي ومن هدوء عاصفتي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف