الأخبار
غوتيريش: أي هجوم إسرائيلي على رفح سيوجّه ضربة قاضية لبرامج المساعداتالاحتلال يعلن أنه شنّ غارات في عمق لبنان استهدفت أهدافًا لـ (حزب الله)صحيفة إسرائيلية تكشف سبب منع سكان شمال غزة النازحين العودة إلى منازلهمإدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونس
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل من خطة وطنية تقودنا للحفاظ على الأرض بيوم الأرض؟

تاريخ النشر : 2023-03-31
هل من خطة وطنية تقودنا للحفاظ على الأرض بيوم الأرض؟

علي أبو حبلة

هل من خطة وطنية تقودنا للحفاظ على الأرض بيوم الأرض؟

بقلم: المحامي علي أبو حبلة

تهل علينا الذكرى السابعة والأربعون للهبة الجماهيرية لشعبنا الفلسطيني الصامد في الجليل والمثلث والنقب، تلك الهبة الجماهيرية التي كانت بناء على دعوة الجماهير العربية في فلسطين لعرب 48 احتجاجا على قرار الحكومة الإسرائيلية لمصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل بغرض تحويلها لمنشات عسكرية واحتجاجاً على ذالك القرار تحولت الهبة الجماهيرية الشعبية إلى موجة غضب عارمة سقط خلالها العشرات من الشهداء والجرحى وبنتيجة هذه الهبة الجماهيرية في حينها تراجعت حكومة الاحتلال الإسرائيلي عن قرارها، ومنذ ذالك التاريخ أصبح الثلاثون من آذار ذكرى يوم الأرض، يوم من رموز نضالات شعبنا الفلسطيني، حيث يحتفل فيه الفلسطينيون بذكرى الشهداء الذين سقطوا بيد الغدر الصهيوني، وأن تضحياتهم لم تذهب سدى في حينه التي حالت دون قرار المصادرة للأراضي الفلسطينية في مناطق 48.

وسؤالنا يبقى في ذكرى يوم الأرض السابع والأربعين ماذا أعددنا نحن الفلسطينيون في المناطق المحتلة منذ عام 67 ولغاية الآن للاحتفال بيوم الأرض، وهل من قرارات وأعمال تحول دون استمرار إسرائيل لمصادرة الأراضي الفلسطينية المحتلة وإقامة المستوطنات والتوسع الاستيطاني.

لم نأخذ العبرة من تلك الهبة الجماهيرية الفلسطينية لأهلنا في فلسطين التاريخية التي حالت دون مصادرة الحكومة الإسرائيلية لعشرات الآلاف من الدونمات من الأراضي الفلسطينية لأهلنا الصامدين في 48.

للأسف لم يأخذ المفاوض الفلسطيني في حساباته حين فاوض الاسرائليين بالمشروع الاستيطاني الإسرائيلي، بحيث لم تتضمن اتفاقات أوسلو بندا يلزم فيه إسرائيل بوقف البناء والتوسع الاستيطاني ومنع مصادرة الأراضي وتهويد القدس، على اعتبار أن الاستيطان غير شرعي وأن الأراضي الفلسطينية المحتلة هي أراضي فلسطينية ينطبق عليها اتفاقات جنيف ولائحة لاهاي فالمادة الرابعة من اتفاقية جنيف تحرم مصادرة الأراضي ووضع اليد عليها بحيث تبقى السيادة للإقليم المحتل للدولة الأصل صاحبة السيادة، ومنذ عام 1993 تاريخ التوقيع على اتفاق أوسلو والتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي يتم من أوسع الأبواب، وبدون اتخاذ أي إجراء يحول دون هذا التوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي.

للأسف تحولت ذكرى يوم الأرض للاحتفال بيوم الأرض حيث تقام فيه الاحتفالات والمهرجانات وتلقى الخطب الرنانة، والاحتلال لا يلقي بالا واهتماما بذلك حيث تنهب الأرض يوميا وتصادر إما لغايات الاستيطان أو تحت حجة الأمن أو المناطق الخضراء، كان بودنا أن يتحول يوم ذكرى الأرض ليوم عمل في الأرض واستصلاحها ليوم نثبت فيه التمسك بالأرض وبدعم الصمود على هذه الأرض، نعم الأرض تنتهك حرماتها ويتم التعدي عليها والاستيلاء عليها الأمر الذي يتطلب منا أن نضع برنامجا وطنيا جامعا ضمن استراتجية وطنية تقودنا لخطة من أجل حماية الأرض.

نعم كيف لنا أن نواجه الاستيطان ومصادرة الأراضي، وإسرائيل تتفنن كل يوم بإصدار المزيد من القرارات والأوامر العسكرية لمصادرة الأراضي، وكيف لنا أن نحول ودون تمكين حكومة الاحتلال الإسرائيلي من وضع يدها يوميا على مئات الدونمات تحت البند أن الأراضي المستولى عليها أو العقار المستولى عليه محل تنازع، لقد تمكن المفاوض الإسرائيلي من فرض شروطه المذعنة من خلال تفننه بتفسير القوانين وتجييرها لصالح الاحتلال، تسلح المفاوض الإسرائيلي بجيش من القانونيين لفرض قوانينه الخاصة ودونما مواجهة ومحاجه لهذا المحتل فطالما رضينا بالتفاوض طريقا فلما لا نتسلح بالحجة والبيان والقانون فأراضينا محتله وما زالت محتلة وهي خاضعة للقانون الدولي وللتعريف الخاص بوضعية الأراضي المحتلة ولا يجوز وتحت أي ذريعة أن تخضع الأراضي المحتلة لتصبح أراضي متنازع عليها، في يوم الأرض لا بد وأن تكون انطلاقه جديدة ومفهوم جديد لكيفية مواجهة المحتل لوقف الاستيلاء على الأراضي ووقف البناء الاستيطاني وكشف زيف الادعاء الإسرائيلي.

إن معظم البناء الاستيطاني تم على أراضي هي ملك الخزينة الاردنيه وهي أرض محتلة لا يجوز لإسرائيل وضع يدها عليها وتنطبق عليها المادة الرابعة من اتفاقية جنيف وبناء جدار الفصل العنصري حكمت محكمة لاهاي الدولية بعدم شرعيته وقانونيته ولم نقم بملاحقة إسرائيل من اجل تنفيذ هذا القرار وكشف الألاعيب الاسرائيلية.

يتم صرف مئات الآلاف من الدولارات على تلك الاحتجاجات والاحتفالات التي أصبحت مظهر من مظاهر الثراء على حساب الأرض وتم صرف الملايين من الدولارات تحت حجة مقاومة البيوع من الأراضي للمحتل وجميعها كانت صورية ليس إلا ولم يرتدع المحتل أو لم تلك الاحتجاجات لم تؤدي إلى أية نتيجة وان الأوان لكي نفوق من غفوتنا أو تجاهلنا لكيفية حماية أرضنا ومواجهة المحتل.

المطلوب مسح كامل للأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يتطلب عمل احصائيه بمساحة الأراضي المسجلة على اسم خزينة الدولة الاردنيه بصفتها صاحبة السيادة على الأرض الفلسطينية قبل حرب حزيران 67 وحان الوقت لعمل دراسة لكل القضايا من بيوع مزوره وغير قانونية أدت بوضع المحتل يده على عشرات الآلاف من الدونمات وبطريق التزوير والاحتيال وحان الوقت حقا لوضع خطة حكومية لكيفية الاهتمام بالأرض وبدعم أصحاب الأراضي لكيفية استغلال أراضيهم.

يوم الأرض ليس للذكرى فحسب بل لا بد من خطة وطنية تقودنا لتجفيف ينابيع المستوطنات ووقف العمل في المستوطنات من قبل الفلسطينيين، ضمن خطة وطنية تضمن لهؤلاء استيعابهم من قبل الحكومة الوطنية الفلسطينية ضمن خطة وطنيه تقودنا إلى عملية استصلاح الأراضي والتوسع بأعمال ألزراعه المتنوعة لتامين كافة الاحتياجات الفلسطينية لسلة الغذاء وكذلك العمل على التوسع العمراني وغيره من أعمال تضمن الحفاظ على الأرض.

نعم يوم الأرض ليس للذكرى فحسب وليس للعروض وإنما يوم يجسد فيه العمل لإحياء الأرض علينا وبكل الوسائل الممكنة من مواجهة المحتل ودحض ادعاءاته ومزاعمه لفرض شروطه وإنهاء تلك المقولة بان الأرض متنازع عليها لأننا وبحق أصحاب حقوق ثابتة وواضحة يدعمها القانون الدولي واتفاقات جنيف ولا بد لنا فعلا وعملا وقولا وضع كل الخطط التي تؤدي إلى إحياء الأرض والتمسك بها بزراعتها وعدم تركها بورا لتصبح أراضي متروكة أو متنازع عليها.

هناك لجان كثيرة وتحت مسميات شتى ماذا عملت وماذا قدمت من خطط من أجل الحفاظ على الأرض آن الأوان لأن نقول أين انتم وأين عملكم وأنتم جميعا تحملون مناصب لحماية الأرض فماذا أعددتم في يوم الأرض لمفاجئتنا بخطة وطنية غير الاحتفالات والخطب الرنانة التي لا تغني ولا تسمن جوع ونحن نحتفل في يوم الأرض.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف