الأخبار
احذر السهر لطفلك ..دراسة تكشف مخاطر عدم حصول الأطفال على قسط كاف من النومعدد الحجاج المتوفين يتجاوز الألف معظمهم من المصريين والأردنيينالسيسي يطالب الجيش بترميم مقبرة الشعراوي بعد تعرضها للغرقألمانيا أول المتأهلين إلى ثمن نهائي "يورو 2024"قبرص ترد على تهديد حسن نصر اللهنصر الله يهدد حكومة قبرص بسبب إسرائيلالميناء الأمريكي العائم قبالة غزة يعود للعمل بعد توقف مؤقتمتحدث باسم جيش الاحتلال: الحديث عن تدمير حماس ذر للرمال في عيون الإسرائيليينمسؤولون أمريكيون يكشفون عدد الأسرى الأحياء في قطاع غزةالمنتخب الفلسطيني يتراجع مركزين في تصنيف (فيفا)وزير إسرائيلي: نستعد لعمليات دفن كبيرة بسبب حرب محتملة مع لبنانإغلاق معبر الكرامة للقادمين إلى الضفة حتى الأحد المقبلالصحة بغزة: الاحتلال يرتكب 4 مجازر راح ضحيتها 35 شهيداًهنية ووزير خارجية إيران يبحثان جهود وقف الإبادة الإسرائيلية بغزةالحرب تحرم 39 ألف طالب بغزة من تقديم امتحانات الثانوية العامة
2024/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لمسات أدبية مفقودة

تاريخ النشر : 2023-03-21
لمسات أدبية مفقودة

د. طلال الشريف

لمسات أدبية مفقودة

بقلم: د. طلال الشريف

الأدب والفن حالات سامية جميلة الهندام عطرة الرائحة.

الأدب روح مرحة وبخور تتنقل بين الآنام لتريحها من عناء الحياة الصاعقة لكل ما هو إنساني.

الفنان والشاعر والروائي والكاتب، والمفكر قبل هؤلاء، لطيف التعبير وصناعته الكلام المفعم بالامل الإنسيابي النسم على قلوب الناس كأنه البلسم الشافي لكل المعذبين.

مالي أراهم خشنو الملمس معوجو الهندام لا تريح طلعتهم النفوس، بها خربشات الشكل والمضمون، عنيفو اللفظ كأنهم مقاتلون على جبهة الكلام الجارح، متنافسون على الصورة كانهم قادة تنظيمات فلسطينية فاشلة تركب موجات المنافع حتى لو كانت تدمر الحقائق والثوابت..

أطباء الأدب لا يلبسون الأبيض ليشعر المتلقي بالرحمة، تحسبهم نتاج طلقات بارود من فج الكلام لا من نسمات عبير الأدب.

أسماء يطلقونها ليجدوا مكانا لمحتويات فارغة تضحكك اولا وتبكيك ثانيا، ليس في بنائها الأدبي الرفيع، بل من تقليد السياسة، ولو أتيح المجال لتعددوا كما تعددت الفصائل من لها لزوم ومن ليس لها لزوم في الاساس.

الأديب لا يزاحم بسقط اللفظ بل يحلق في سماء عقول ومشاعر الناس بلباقة وجمال الروح والمظهر والمخبر والمنشر...

مثل كل أشيائنا وانجازاتنا وثقافتنا، هي أنصاف، أرباع، أو صفرية المآل، تجلب لك ارتفاع الضغط بدل ان تمنحك السعادة ..

جئتك كما تقول بأنك أديب وخرجت من هذيك بأمراض اقلها الإحباط، فما هذا الادب الذي يمرض الناس بدل أن يشفيهم..

الأدب والفن مواهب وبناء بيوت عقل وازن، لا طائر تائه في الفضاء، الادب مسامح، كريم، سعيد، تراه تبتسم من حسنه، لا أن تحاول الهرب من كلماته وتعبيراته، يأخذك للجميل وليس للتنافس معك على الشوائب.

هل لدينا أدباء؟ هل لدينا شعراء؟ هل لدينا كتاب؟ هل لدينا من يفرحنا؟ وهل لدينا مفكر يقنعنا بأنه ملاذ العقل المعذب؟ هل لدينا منهم من يثقفنا ويمنحنا المعرفة ويدفعنا للنوم على أمل؟

تطبع المطابع آلاف بل ملايين الاوراق وترسم على غلاف كُتبها لوحات حالمة، وتكتب لها المقدمات الفاخرة، ولا يشعر بها الناس ذات علاقة بما يليها من دبش، ومن يقرؤها لا شيء يوقفه عند ابداع ..

لا نستغرب حين تحكمنا الثورة الوطنية ولا يطفو على السطح عاقل وطني، ولا نستغرب حين يحكمنا اسلامي وليس لدينا مفكر اسلامي، ولا نستغرب حين يشكل ثقافتنا من يطلقون على أنفسهم مثقفون وأدباء، ولم تشكل نواتجهم تغييرا للثقافة نحو النهوض، ولا يفرشون للسياسيين فرشة إنقاذ أدبية ينهض بها شعبنا من كبوته.

أدباء يهادنون الظلم ويمسحون الجوخ للسياسيين الفاشلين، الأدب يصون الأخلاق لأنها قاعدته الأمتن، وهو الفاعل الأول لحركة المجتمع، أما السياسيين فلا تحكمهم قواعد الأخلاق والإنسانية، وهم في الأول والآخر فاسدون على مر الأجيال.. أين الأدب لينقذنا؟

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف