الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التزامات مسار العقبة: فلسطينية عاجلة.. وإسرائيلية آجلة

تاريخ النشر : 2023-03-18
التزامات مسار العقبة: فلسطينية عاجلة.. وإسرائيلية آجلة

فتحي كليب

التزامات مسار العقبة: فلسطينية عاجلة.. وإسرائيلية آجلة

بقلم: فتحي كليب

استكمالا للقاء الأمني الذي عقد في العقبة في 26 شباط الماضي، يعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية لقاء ثان، بهدف بحث الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية خلال الأيام القادمة، لضمان عدم حدوث أية توترات أمنية خاصة خلال شهر رمضان، كما نقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية..

في متابعة لمواقف مسؤولي السلطة الفلسطينية وبعض المسؤولين الاسرائيليين، خاصة من شارك منهم في لقاء العقبة، فإن اسرائيل لم تنفذ بندا واحدا مما اتفق عليه في ذلك اللقاء، سواء تعلق الأمر باقتحامات المدن والمخيمات أو ما يطلق عليه مناطق (أ) او بوقف ممارسات الاحتلال التي عادة ما يطلق عليها مصطلح (اعمال آحادية) مثل الاستيطان وغيرها، والتزامات مطلوبة من السلطة حددتها اسرائيل ب 12 مطلبا على السلطة إما تنفيذها أو الامتناع عن تتفيذها.

الغريب ليس فيما يصدر عن مسؤولي السلطة من مواقف تدين وتستنكر وتحتج على ما قامت به اسرائيل من خطوات ازعجتهم واحرجتهم، بل الغريب ان المسؤولين الاسرائيليين يتبجحون ويفتخرون بأنهم لم يقدموا اي تنازل، بينما هذا المسؤول الفلسطيني يصر على الذهاب الى اي مكان تحت عنوان "الدفاع عن قضيتنا"، وكأن ما حصل في جنين ونابلس وفي غيرهما من ميادين المواجهة في الضفة الغربية هو امر عادي وروتيني لا يستحق صرخة احتجاج.

بعيدا عن الأهداف الحقيقية لمسار العقبة الأمني، والذي من شأنه أن يخرج القضية الفلسطينية من مسارها السياسي ويحشرها في زاوية امنية، وليضع سقفا للمطالب الفلسطينية في تحسينات اقتصادية وبمد الأجهزة الأمنية ببعض الدعم اللوجستي وتكليفها بمهام من شأنها أن تضعها في مواجهة شعبها، فهي ليست المرة الاولى التي نسمع فيها شكاوى وتهديدات فلسطينية لم يعد لها اية صدقية، ومواقف اعلامية تعتبر ان اسرائيل لم تلتزم بما عليها، والأمر طبعا ليس مفاجئا لأحد، فتلك المواقف قد تكون مستنسخة عن مواقف وتصريحات اعلنت قبل أكثر من ربع قرن لم تنفذ فيها اسرائيل اي بند من الاتفاقات التي وقعت معها.. ومهما فعلت اسرائيل، فلن تقود افعالها، بنظر هؤلاء الى خطوة تغضب احدا، الامر الذي يدفع بعضنا الى التساؤل، من باب المعرفة، عن النقطة الخطرة التي تعتبرها القيادة الرسمية الفلسطينية خطوطا حمراء تجعلها تقلب الطاولة، او بالحد الادنى تنفذ ما تتخذه من مقررات ونقصد هنا قررارات من المجلسين الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية التي جف حبرها ولا زالت تنتظر من يتذكرها، وربما نعود ونستحضرها عندما نغضب قليلا من تصرف او اجراء اسرائيلي لنعود في اليوم الثاني وكأن شيئا لم يحدث...

المشكلة ليست في مواقف إدانة مطلوب من قوى دولية ومن اطر واحزاب عربية واجنبية شقيقة، بل ان اصحاب القضية مطالبين بأفعال ميدانية، وفي جعبتهم الكثير ليخرجوه. ليس مطلوبا منهم مواقف تدين تصرفات وممارسات وسياسات اسرائيلية، فهذ امر كان الجميع واثقا منه من اسرائيل لن تنفذ شيئا، واذا ما نفذت فهي ستأخذ ما يتناسب مع مصالحها.. الاساس هنا هو ان بعض مسؤولي السلطة الفلسطينية يصرون على استكمال مسار العقبة الامني والذهاب الى شرم الشيخ لمتابعة ما تم تنفيذه باعتبار ذلك مصلحة فلسطينية.. وكنا نتوقع، كما غيرنا، بأن المشاركين من قبل السلطة الفلسطينية سيتخذون مواقف احتجاجية على ما قامت به اسرائيل خلال الفترة الماضية، حين اقتحمت وقتلت وحرقت وسنت قوانين عنصرية وفاشية واعتقلت وهدمت منازل، ويقاطعون او يعتذرون عن المشاركة، لكن شيئا من هذا لم يحصل..

إذا كان العنوان المباشر لمسار العقبة الأمني هو الاستيطان باعتباره اعمالا آحادية، وفقا للتصنيف المتداول وكما جاء على لسان اكثر من مسؤول، فإن نتنياهو وأركان حكومته لم يتأخروا كثيرا ليعلنوا استراتيجيتهم الحقيقية بشأن الاستيطان. ولا نريد التوسع في شرح ما ارتكبته اسرائيل من جرائم بعد لقاء العقبة وهو امر لا يخلو حديث رسميين فلسطينيين منه، لكن هل سمعتم بمصادقة الكنيست بقراءته الاولى على مشروع قانون يسمح بإعادة أربع مستوطنات في شمال الضفة، وهل سمعتم ايضا احاديثهم الصريحة بأن عمليات الاستيطان في الضفة الغربية والقدس لم ولن تتوقف، وهل سمعنا بما يحصل داخل مدينة القدس من اجراءات تصنف وفق معاييرهم ومعاييركم "اعمالا آحادية"..

هل نحتاج لنكرر أن الاستيطان بالنسبة للكيان هو الرئة التي تمد معظم الاحزاب الفاشية في اسرائيل بالاوكسجين، وهل نسيتم ما سمي "قانون الدولة القومية لليهود في اسرائيل" الذي اقره الكنيست عام 2018 ويعتبر الاستيطان قيمة قومية ويطبق بأدف تفاصيله دون ادنى اعتبار لمواقف وقرارات دولية ؟ هل نحتاج لكثير عناء كي نقول ان اسرائيل تلعب على عامل الوقت: تمرر ما تريد من مخططات ميدانية، فيما التزاماتها السياسية والامنية والعملانية تبقى مؤجلة التطبيق، بينما التزامات السلطة عاجلة التطبيق، والا فالعقوبات الامريكية بالانتظار.. اليس هذا ما يتكرر منذ العام 1993، ويخرج بعضهم ليدافع عن لقاء العقبة ومساره الامني ويصر على الذهاب الى شرم الشيخ لمتابعة ما تم تطبيقه من التزامات!

بغض النظر عن نوايا البعض، فمن الواضح أن المشكلة ليست في قراءة خاطئة لدى هذا وذلك او في مبالغة في تقدير الموقف، فما يحدث على مستوى العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية لم لم يبدأ اليوم، بل هو مسار سياسي يمتد الى اكثر من ربع قرن من رهانات خاطئة اوصلتنا الى ما نحن فيه. وقد آن الاوان لنقف ولو لمرة واحدة نراجع فيها مسيرتنا النضالية ونستخلص الدروس والعبر بأن اسرائيل دولة محتلة وهذا يترتب عليه واجبات وطنية، وان الولايات المتحدة هي شريك كامل في العدوان على حقوقنا وهذا ايضا يترتب عليه اجراءات ومسؤوليات وطنية.. وان بعض النظام الرسمي العربي لم يعد يعتبر القضية الفلسطينية اولويته، وان في يدنا الكثير من نقاط القوة يمكن الاستفادة منها واستثمارها وطنيا .. لكن كل هذا يحتاج الى مسألة واحدة وهي ارادة سياسية على المواجهة وصمود في تحمل تداعيات ذلك، وربما يكون هذا الخيار الاسهل بين عديد الخيارات التي لجأنا اليها سابقا وكانت النتائج كارثية على كافة المستويات..

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف