الأخبار
احذر السهر لطفلك ..دراسة تكشف مخاطر عدم حصول الأطفال على قسط كاف من النومعدد الحجاج المتوفين يتجاوز الألف معظمهم من المصريين والأردنيينالسيسي يطالب الجيش بترميم مقبرة الشعراوي بعد تعرضها للغرقألمانيا أول المتأهلين إلى ثمن نهائي "يورو 2024"قبرص ترد على تهديد حسن نصر اللهنصر الله يهدد حكومة قبرص بسبب إسرائيلالميناء الأمريكي العائم قبالة غزة يعود للعمل بعد توقف مؤقتمتحدث باسم جيش الاحتلال: الحديث عن تدمير حماس ذر للرمال في عيون الإسرائيليينمسؤولون أمريكيون يكشفون عدد الأسرى الأحياء في قطاع غزةالمنتخب الفلسطيني يتراجع مركزين في تصنيف (فيفا)وزير إسرائيلي: نستعد لعمليات دفن كبيرة بسبب حرب محتملة مع لبنانإغلاق معبر الكرامة للقادمين إلى الضفة حتى الأحد المقبلالصحة بغزة: الاحتلال يرتكب 4 مجازر راح ضحيتها 35 شهيداًهنية ووزير خارجية إيران يبحثان جهود وقف الإبادة الإسرائيلية بغزةالحرب تحرم 39 ألف طالب بغزة من تقديم امتحانات الثانوية العامة
2024/6/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غصن في قلب الإعصار

تاريخ النشر : 2023-03-08
غصن في قلب الإعصار 

شعر: حماد صبح
 
في العام الماضي، يا هَدبا،
في الثامن من آذار،
ناديتك كي أتلو حلو الأشعار.
أدعوك فيها ب " حياتي"،
أدعوك " زهرة آذار "،
أعلن خوفي من زمن
يعصف بالوحشة
في الدار.
يخطفك موت قبلي،
وتصيرين بوارق تذكار،
فألوذ حزينا بدموعي،
بسطور الأشعار .
هذا ما كان، هُديبا .
ناديتك في الثامن من آذار،
هذا العام.
هل تسمع صوتي من تغفو
تحت الأحجار؟!
مِئون ثلاثٌ قد عبرت
ودموعي في مطر ثرار،
والحزن يدمدم في قلبي
عاصفة من نار.
يا وحشة عمري بعدك
يا هدبا!
أنا غصن في قلب الإعصار،
هل يحيا غصن في قلب الإعصار؟!

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف