الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متى يأتي الرَّدُ..الرَّد!

تاريخ النشر : 2023-02-21
متى يأتي الرَّدُ، الرَّد ..!

بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

متى يأتي الرَّدُ، الرَّدْ ..
الرَّدُ، الرَّدُ المُزَلزِلُ ..
متى يصحو فينا الكبرياءُ ..
يا فيحاءُ ..
يا دمشقُ ..
كَفانا كَفانا هوانٌ ..
كَفانا انتظارُ مذلَةٍ ..
كَفانا صبرُ أيوبٍ وحنظلٍ ..
كَفانا سكوتُ صَمتٍ مُريبٍ ..
ونَدبُ ندابٍ ضعيفٍ ..
***
القدسُ مُحتلةٌ تتألمُ، تَصرخُ ..
كَيْ تبقى صامدة في وجهِ الإعصار …
عصيَةٌ، متمردةٌ ..
على الإنكسار والإنحدار والإنحسار ..
عصيةٌ على الحصارِ والجدار ..
***
غزةَ تكابرُ على الجِراح ..
تكتمُ انينها ..
تتوضؤ بماء البحر ..
الماءُ العذبُ الفرات ..
قد صودرَ منها عُنوةً ..
وجفَ النهرُ من المنبعِ ..
حتى المَصب ..
***
بيروتُ هي حزينةٌ ..
قد امست بلا راسٍ ..
بلا زيتٍ بلا حَطبٍ ..
لا نارَ توقَدُها وتُشعلها ..
لا شمعة تبددُ الظلام ..
باتت تَطوي على جرحٍ ..
على جوعٍ ..
على المٍ ..
تَمضيِ أوراقَها ..
على مَضضٍ ..
لم يعدْ البحرُ بَحرُها ..
ولا السَماءُ سَماؤُها ..
هي هكذا ..
تجردُ من اسمها ..
***
بغدادُ قد تقاسَمتها ..
قوى الشرِ ..
تناوبَ عليها البُغاةُ ..
وَالطُغاة والحفاة ..
العجمُ والإفرنجُ مَرَّةً ..
وَالرومُ مَراتٍ ومرات ..
تقاسموها ..
مناصفةً، مرابعةً، مرابحةً ..
لم يبقى بها من بغدادٍ ..
سوى بعضٌ من الأذناب ..
***
حَلبٌ لم تمُت طويلاً ..
هي تصرخُ ..
بأعلى الصوتِ ..
من لم يمُتْ بالزلزالِ ..
قد يموتُ بغيرهِ ..
وتسأَلُ العابرين ..
هل من بعدَ الموتِ، مِن بعثٍ جديد؟ ..
***
نقولُ وقد شاخت فينا الغَرائِزُ ..
قد حانَ الآن وقتُ الرَّدِ الرَّدِ ..
***
ضَمدِي جِراحكِ ..
انهضيِ على عجلٍ ..
يا فيحاءُ ..
لم يَعُد العُربُ عُرباً ..
لم تعدْ الشامُ شاماً ..
قد توزعَ الشامُ بين ارباعٍ ..
والعَربُ قد توزعوا، تَمزقوا ..
بين فِسطاطين ..
بل أكثر وأكثر ..
***
كَفْكِفيِ دَمعكِ ..
يا دِمشقُ ..
الجرحُ قد باتَ فيكِ غائرٌ ..
يَحزُ فيكِ ..
سويداءَ القلبِ ..
والألمُ قد امتدَ، امتَدَ مِنكِ ..
من القدسِ إلى حَلبٍ ..
ومن بيروتَ إلى عينِ العربِ ..
وقد يستمرُ الغيابُ فينا ..
من المهدِ ..
إلى اللَحدِ ..
***
الجرحُ فيكِ امتي ..
عميقٌ جارٍ ينزفُ ..
دونَ توقفٍ ..
دونَ أن يُحَركَ المُسعِفَ ..
لوقفِ هذا النزيفِ ..
متى يحينُ موعدُنا ..
معَ الفجرِ الجديد ..
معَ فجرِ الرَّدِ ..
الرَّد، الرَّد ..
الكل يتساءلُ متى يأتي الرَّد ..
الرَّدُ المُشرفُ ..
***
يا فيحاءَ ..
يا جنةَ الياسمينِ ..
يا عاصمةَ الشوقِ والحنين ..
يا فيحاءَ يا ثورةً جريحةً ..
يا دمشقُ بلا أنين ..

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف