الأخبار
اكتشف رحلات مميزة مع حجز طيران العربية من فلاي إنصحيفة: إسرائيل تعتزم السيطرة على حدود غزة مع مصر نهاية هذا الشهرعودة لواء ناحال الإسرائيلي للنشاط العسكري في قطاع غزةبن غفير يطالب بالسيطرة على المسجد الأقصىتفاصيل صادمة لجريمة قتل وتشويه عروس الصعيد والقاتل مقرب جداالجيش الإسرائيلي: 3568 جندياً أصيبوا منذ بدء الحرب في غزةالرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار الدول الأوروبية الثلاثة الاعتراف بدولة فلسطينإسبانيا وإيرلندا والنرويج تعلن الاعتراف رسمياً بدولة فلسطينالحكومة الإسرائيلية تصادر معدات وكالة أنباء أمريكية وتمنعها من البثبن غفير يطالب باستيطان يهودي لغزة .. وهجرة طوعية لأهالي القطاعيأس أمريكي من الحوار مع نتنياهوكيف ستواجه إسرائيل عقوبات لاهاي؟القسام تستهدف قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات الناسفة شمال قطاع غزةالصحة: الاحتلال ارتكب 5 مجازر وحصيلة الشهداء ارتفعت لـ35647الخارجية القطرية: ندعم الجنائية الدولية بمبدأ المحاسبة ومفاوضات وقف إطلاق النار متوقفة
2024/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا أقولُ لكِ!

تاريخ النشر : 2023-02-08
ماذا أقولُ لكِ ..!

بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

ماذا أقولُ لكِ …
وأنا قد دخلت ..
عاميَ السبعين ..
ماذا أقول عنكِ ..
لأَشواقيِ ..
وهيَ تسابقنيِ في السفرِ إليكِ ..
تُسائِلينيِ ..
كيف طِقتُ الحياةَ ..
بعيداً دونكِ ..
مُشرداً مُشتتاً ..
بعيداً عن هواكِ ..
بعيداً عن سهولكِ ورُباكِ ..
أقولُ لكِ ..
أشواقي كانت تَشتَعلُ ..
ناراً في شرايينيِ ..
والشوقُ إليكِ ..
كلَ يومٍ لا زالَ يزدادُ ..
لهيبُهُ توَهُجاً ..
ناراً تشتعلُ في القلبِ ..
والعيونُ تَتَحَرقُ ..
تنزف دمعاً ..
تنزفُ دماً ..
وتَرنو شوقاً لِرؤياكِ ..
عندَ اللقاءِ خذيني بحنانكِ ..
ضُمنيِ إلى صدركِ الحَنونَ ..
اغفرِي لِي ذَنبيِ وضُمينيِ ..
قَبِليني قَبِلينيِ ..
عَلنيِ أذوبُ ..
مِلحاً في ذراتِ تُرابكِ ..
وقالبُ سُكرٍ يذوبُ ..
بينَ شَفتيكِ ..
أقولُ ..
لابدَ من العودةِ إليكِ ..
قبلَ أن يصلَ قطارُ العمرِ ..
إلى مَحطتهِ الأخيرةِ ..
ماذا أقولُ عنكِ ..
وماذا أقولُ عن صِفاتكِ ..
لأطفاليِ وقد عَشقوكِ ..
دونَ أن يروُكِ ..
فقد وُلدوا ..
في شِعابِ الغُربةِ ..
لكنيِ اورثتُهم ..
العشقَ النبيلَ فِيكِ ..
فلا شِفاءَ ليِ ..
ولا شِفاءَ لهُم ..
من هذا العِشقِ السَرمدي ..
النبيلِ، الجميلِ، الأبدي ..

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف