الأخبار
جيش الاحتلال يعلن مقتل ثلاثة من جنوده بمعارك في خانيونسالاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في "مجزرة المساعدات" غرب غزةالولايات المتحدة تنفذ أول عملية إنزال جوي لمساعدات إنسانية على غزةالصحة العالمية: الدمار المحيط بمجمع الشفاء الطبي بغزة "يفوق الكلمات"وزير الخارجية المصري: نبذل كافة المساعي للتوصل إلى هدنة بغزة قبل رمضانبايدن: واشنطن ستنفذ إنزالاً جوياً لمساعدات غذائية إلى قطاع غزةالأمم المتحدة: الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرةقيادي بحماس: لن نسمح بأن يكون مسار المفاوضات غطاءً لاستمرار العدو بجرائمه بحقّ شعبناالقدس: الاحتلال يستولي على 2640 دونما من أراضي أبو ديس والعيزريةأوكسفام: خطر الإبادة الجماعية في غزة بات حقيقةوسائل إعلام عربية: واشنطن وأطراف إقليمية لا تدعم اختيار محمد مصطفى رئيساً للوزراءدول عربية تُعلن استمرار تنفيذ عمليات إنزال جوية لمساعدات شمال القطاعالرئاسة الفلسطينية تُعلق على مجزرة دوار النابلسيالصحة بغزة: أكثر من 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان على القطاعحماس تصدر تصريحاً بشأن المجزرة الإسرائيلية المروعة في شارع الرشيد
2024/3/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل التزمت إسرائيل برؤية بايدن للتسوية سيد بلينكن؟

تاريخ النشر : 2023-02-02
هل التزمت إسرائيل برؤية بايدن للتسوية سيد بلينكن؟

د. رمزي عودة

هل إلتزمت إسرائيل برؤية بايدن للتسوية سيد بلينكن؟

بقلم: د. رمزي عودة - الأمين العام للحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والأبرتهايد

الجميع يتذكر تصريحات السيد "بلينكن" وزير الخارجية الأمريكي في فندق أومني شورهام في العاصمة الامريكية واشنطن في مؤتمر "جي ستريت" الذي عقد في 4 من كانون أول 2022، حيث تضمنت هذه التصريحات رؤية الإدارة الامريكية للحل السياسي للقضية الفلسطينية. 

واشتملت هذه الرؤية على ضرورة وقف تصعيد العنف في المنطقة وضمان أمن إسرائيل وديمقراطيتها ويهوديتها، والتأكيد على حل الدولتين دون الحاجة الى تدخل دولي أممي، وتحسين الخدمات المقدمة للشعب الفلسطيني وتخفيف معاناتهم، والاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية، وضرورة مواجهة الحركة المعادية للسامية، والابتعاد قدر الإمكان عن إتخاذ خطوات أحادية الجانب. 

وبغض النظر على أن غالبية هذه السياسات لا تتوافق مع المصالح الفلسطينية وتدخل في سياق التحيز الحقيقي والتاريخي للولايات المتحدة لإسرائيل، إلا أن ما وودت طرحه في هذا المقال هو التساؤل المشروع حول طبيعة الجديد في زيارة "بلينكن" الحالية إلى إسرائيل وفلسطين المحتلة، وفي السياق، هل نجحت السياسة الأمريكية للرئيس "بايدن" كما تم التصريح عنها في خطاب "بلينكن" في مؤتمر "جي ستريت" في تحقيق أي تقدم لعملية السلام وتخفيف التوتر في المنطقة؟

من الواضح، أن الإجابة على هذين التساؤلين هو بالنفي، فإسرائيل وحكومتها الجديدة المتطرفة لم تستجب لمبادئ السياسة الخارجية الأمريكية، حيث قامت هذه الحكومة  بتصعيد التوتر والعنف في المنطقة، وقتلت عشرات الشهداء الفلسطينيين الشهر الجاري في إطار مجازر ممنهجة كما حدث في مخيم جنين قبل عدة أيام. 

كما قامت هذه الحكومة بتوسيع دائرة الاستيطان وتغيير الأمر الواقع في القدس وفي مناطق مختلفة من الضفة الغربية، فوفقاً لصحيفة "إسرائيل هيوم" فان 18 الف وحدة إستيطانية تم إقرارها في الحكومة الحالية قبل 6 أيام فقط من زيارة "بلينكن". 

ليس هذا فقط، بل إن الحكومة الاسرائيلية الجديدة لم تحافظ على قيم الديمقراطية التي تغنت بها إدارة بايدن ووسمت بها حليفتها إسرائيل، حيث ضمّت هذه الحكومة شخصيات إرهابية ومتطرفة مثل بن غفير وسموتريتس. ودعت هذه الحكومة الى تهجير العرب وتغيير الوضع القائم في الحرم القدسي، وتسليح المستوطنين وضم مناطق "ج" الى السيادة الإسرائيلية. 

وفي موضوعة تحسين أوضاع الفلسطينيين، فإن حكومة الاحتلال وسعت من قرصنتها على أموال المقاصة الفلسطينية، ومنعت السلطة الوطنية من إستيراد إحتياجاتها الغذائية والنفطية من دول الجوار بهدف تكريس تبعية الاقتصاد الفلسطيني لدولة الاحتلال، وفي الوقت الذي تتحدث به إدارة "بايدن" عن توفير خدمة "الفور جي" وتوسيع منح تصاريح العمل، فإن الفلسطينيين يحتاجون لأكثر من هذه الخدمات، إنهم بحاجة الى الأمن والسلام العادل.

وفي سياق الرومانسية الأمريكية الديمقراطية، فإنه بإعترافهم بالقدس عاصمة للدولة العبرية، فانهم ضربوا بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية حول كون القدس جزءً من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، كما أن إدارة "بايدن" تناست أن الأرض التي ستقام عليها السفارة الأمريكية في القدس ما هي الا أرض مصادرة تعسفياً من مواطنين فلسطينيين!.

سيد "بلينكن"، عليك أن تكون واقعياً وتعترف بأن سياسة الإدارة الأمريكية الحالية تجاه إسرائيل ساهمت في خلق حكومة إرهابية متطرفة إسرائيلية، حكومة تعتاش على الضمانات الأمريكية بأنه لا يمكن فرض عقوبات رادعة عليها سواء من قبل الولايات المتحدة أو من قبل منظمة الأمم المتحدة، حكومة أججت الأوضاع في الأرض المحتلة وولدت نظام كراهية وعنصرية. 

سيد "بلينكن" ستزور القيادة الفلسطينية في  رام الله، وأنصحك أن تكون صريحا مع هذه القيادة وأن لا تكرر عباراتك الرومانسية السابقة لأنها بإختصار فشلت. فقط، فرض عقوبات على إسرائيل هو الحل الوحيد للضغط على إسرائيل لوقف احتلالها الأرض الفلسطينية ووقف عدوانها على شعبها.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف