الأخبار
جيش الاحتلال يعلن مقتل ثلاثة من جنوده بمعارك في خانيونسالاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في "مجزرة المساعدات" غرب غزةالولايات المتحدة تنفذ أول عملية إنزال جوي لمساعدات إنسانية على غزةالصحة العالمية: الدمار المحيط بمجمع الشفاء الطبي بغزة "يفوق الكلمات"وزير الخارجية المصري: نبذل كافة المساعي للتوصل إلى هدنة بغزة قبل رمضانبايدن: واشنطن ستنفذ إنزالاً جوياً لمساعدات غذائية إلى قطاع غزةالأمم المتحدة: الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرةقيادي بحماس: لن نسمح بأن يكون مسار المفاوضات غطاءً لاستمرار العدو بجرائمه بحقّ شعبناالقدس: الاحتلال يستولي على 2640 دونما من أراضي أبو ديس والعيزريةأوكسفام: خطر الإبادة الجماعية في غزة بات حقيقةوسائل إعلام عربية: واشنطن وأطراف إقليمية لا تدعم اختيار محمد مصطفى رئيساً للوزراءدول عربية تُعلن استمرار تنفيذ عمليات إنزال جوية لمساعدات شمال القطاعالرئاسة الفلسطينية تُعلق على مجزرة دوار النابلسيالصحة بغزة: أكثر من 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان على القطاعحماس تصدر تصريحاً بشأن المجزرة الإسرائيلية المروعة في شارع الرشيد
2024/3/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في رَجَب تَحَرّر الأقصی يا مُحِبّ بقلم: أ.د. محمّد حافِظ الشّريدة

تاريخ النشر : 2023-02-01
في رَجَب تَحَرّر الأقصی يا مُحِبّ      بقلم: أ.د. محمّد حافِظ الشّريدة

بقلم: أ.د. محمّد حافِظ الشّريدة

في رَجَب تَحَرّر الأقصی يا مُحِبّ  

بقلم: أ.د. محمّد حافِظ الشّريدة 

قالَ اللّهُ تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ..} وَقال ﷺ في حَجّة الوَداع: {.. مِنها أربَعةٌ حُرُم ثَلاثةٌ مُتَواليات: ذو القَعدَة وَذو الحِجّة وَالمُحرّم وَرَجَب} وَالصّيام هوَ من مَظاهرِ تَفضيل الأشهُر الحُرم: لحَديث الباهليّة إنّ النّبيّ ﷺ قالَ لِأبيها: {صُمْ مِن الحُرُم وَاترُكْ} ثلاثَ مرّات.. وَأشار بأصابعهِ الثّلاثة: حيث ضمّها وَأرسَلها وَالظّاهر أنّ الإشارَة كانت لعَدد المرّات لا لعددِ الأيّام! فالعمَل الصّالح في رَجب -كالأشهر الحُرم- لهُ ثوابُه الجَزيل وَمِنه الصّيام.. وَلمْ يَرِد في رَجَب حديثٌ صَحيح بفَضل التّطوع بأيّ عِبادة فيه! وَأحسَن الهَدي هَدي مُحمّد ﷺ وَلا يجوز لِلمُسلم أن يُحدِثَ مِن نفسهِ أيّة عِبادَة وَمَن كان مِن عادتهِ القيام بِنَوافل قبلَ رَجَب فَلا حَرَج عَليه وَلَن نُضَيّع أوقاتنا في الرّدّ علی المُخالِفين! وَلن نَحرِف البوصلة عن الأسری وَالمَساجين وَكَشف عوار حُثالة السّيداوِيّين! وَنُذَكّر المؤمنين: بأنّ الأقصی قد تَحَرّر مِن الصّليبيّين في رَجَب العَظيم علی يَدِ (صَلاح الدّين) فأينَ مَن سَيُحَرّره مِن الأبطالِ المَيامين؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف