الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جنين وأخواتها وماذا بعد

تاريخ النشر : 2023-01-28
جنين وأخواتها وماذا بعد

د. طلال الشريف

جنين وأخواتها وماذا بعد

بقلم: د. طلال الشريف

غزة جنين نابلس القدس وكل المدن والقرى الفلسطينية، حروب واقتحامات وشهداء وجرحى ودمار متواصل من عقدين دون إحراز نتائج إيجابية لفلسطين لماذا؟

جيد أن تتخذ سلطة رام الله مواقف أكثر جدية تجاه الاحتلال وتنفذ قرارات المجلس المركزي في مواجهة الاحتلال، وجيد أن تتضامن غزة مع جنين وأخواتها ولكن كل هذا يتكرر دون نتائج تبعث الروح في شعبنا من جديد لأن ذلك يحتاج إنهاء الإنقسام فورا فالإنقسام هو البلاء الأول.. نريد وحدة للسير في طريق متفق عليه مع جموع شعبنا وطلب الحماية الدولية.

هل تلحلح الموقف الاسرائيلي نحو السلام ام إزداد غطرسة وبشاعة ولماذ؟

لا نريد أن تحدثونا عن وقاحة ودموية وتطرف الاحتلال فجميعنا يعرف ذلك، لا نريد ان تخبرونا بأن هناك مخططات فنحن نراها ونستشعرها كشعب مبكرا عنكم، ولكن حدثونا عنكم وعن حالكم المايل وعن انقسامكم لماذا مر عليه عقدان؟ حدثونا أن غدا سينتهي الانقسام.

في العقدين الماضيين فقدنا الكثير، فقدنا مواقف ودعم عربي، وفقدنا مواقف ودعم أوروبي وفقدنا مواقف ودعم كثير من دول العالم حتى فقدنا احترامهم بسبب الانقسام..

لماذا بقي الإنقسام حتى اليوم؟
سؤال يجب أن يجيب عليه المنقسمون حالا، وسؤال يجب أن يتبعه محاسبة لأن الانقسام وراء كل المصائب التي أضعفت موقفنا الفلسطيني ويكاد يطيح بقضيتنا.

شعبنا لا يتأخر بل يبادر ويقاوم يكل الأشكال ولكن في نفسه غصة، ويقدم الشهداء والجرحى وتهدم بيوت ويزداد فقره وتتفاقم أوضاع الأقتصادية ولكن في نفسه اكتئاب من انقسامكم.

كلنا يعرف الاحتلال وبشاعته وسلوكه وما يهدف له ويواجهه شعبنا في كل مرة ويعمل ما يستطيع لكن هل يعمل القادة والمنقسمون ما هو المطلوب منهم؟

برنامج الحكومة الإسرائيلية الآنية ومن سبقتها من حكومات واضح وضوح الشمس ويدرك كل فلسطيني قائد أم مواطن طبيعة السلوك الإحتلالي وأهدافه حيث يخطط وينفذ في كل مرة ما يخطط له. فماذا عنا؟

أنتجنا ألف قائد ولم ننتج خطوة للأمام في قضيتنا..

الساحة السياسية تعج بما يسمى قادة سياسيبن وبما يسمى عنوة بشريحة مثقفين ورغم ذلك لم ينجح هؤلاء في إنهاء الانقسام فكل العالم بذل جهدا لإنهاء الإنقسام، إلا الفلسطينيين بكل شرائحهم وأجسامهم السياسية لم يبذلوا الجهد المطلوب .. لماذا؟

كل من أصبح في موقع ولو عضو خلية يكرس جهده ليكبر حجمه وكم سيستفيد نثرية وبدلات ويحرص على ذلك دون ان يكون له موقف مخالف للقائد او الراتب ويدور في حلقة الحزب حتى لو موقف حزبه أو جماعته في قضية الانقسام خاطئ، ولذلك سادت ثقافة الانقسام وترعرعت لانها لم تجد من يتصدى لها ويجبر المنقسمين على الوحدة ولذلك ليس هناك جهد فلسطيني حقيقي لإنهاء الانقسام.

الانقسام هو المسؤول عن كل ما يحدث لشعبنا وقضيتنا وتركه على مزاج المنقسمين ومن لهم مصالح في استمرار الانقسام أو لجهل المتحكمين في هذا الانقسام بقصر نظرهم واعتلال بصيرتهم.

مادام الانقسام موجود نحن في خسائر متواصلة ويتضخم حجمها.

الانقسام ضيع الوحدة وضيع المجالس التمثيلية وضيع الديمقراطية والانتخابات، الإنقسام هجر الناس وأفقر الفقراء منهم، ومزق المجتمع وشتت الشمل وضيع الأرض وسهل على المحتل تنفيذ مخططاته وأصاب الشعب والقضية بنكسة كبرى..

الانقسام خرب كل شيء ولذلك ستستمر انتهاكات الاحتلال وسقوط الشهداء والجرحى وسيتوسع الدمار ما لم يفهم هؤلاء المنقسمون بأنهم تسببوا في كارثة وعليهم سريعا مغادرة الانقسام وإلا فهم يسهلون خطط الاحتلال وشعاراتهم فالسو.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف