الأخبار
إعلام إسرائيلي: إسرائيل تستعد لاجتياح رفح "قريباً جداً" وبتنسيق مع واشنطنأبو عبيدة: الاحتلال عالق في غزة ويحاول إيهام العالم بأنه قضى على فصائل المقاومةبعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازاتبايدن يعلن استثمار سبعة مليارات دولار في الطاقة الشمسيةوفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيامنح الخليجيين تأشيرات شنغن لـ 5 أعوام عند التقديم للمرة الأولىتقرير: إسرائيل تفشل عسكرياً بغزة وتتجه نحو طريق مسدودالخارجية الأمريكية: لا سبيل للقيام بعملية برفح لا تضر بالمدنييننيويورك تايمز: إسرائيل أخفقت وكتائب حماس تحت الأرض وفوقهاحماس تدين تصريحات بلينكن وترفض تحميلها مسؤولية تعطيل الاتفاقمصر تطالب بتحقيق دولي بالمجازر والمقابر الجماعية في قطاع غزةالمراجعة المستقلة للأونروا تخلص إلى أن الوكالة تتبع نهجا حياديا قويامسؤول أممي يدعو للتحقيق باكتشاف مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي بخانيونسإطلاق مجموعة تنسيق قطاع الإعلام الفلسطينياتفاق على تشكيل هيئة تأسيسية لجمعية الناشرين الفلسطينيين
2024/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وليد دقة أبو ميلاد

تاريخ النشر : 2023-01-21
وليد دقة أبو ميلاد

بقلم: كرم الشبطي

وليد دقة أبو ميلاد
ورحلة البحث معه
دعتني أتخيل الحديث
بينه وبين شريكة عمره
قال لها أتركيني
أنا اليوم في الأسر
ولا أملك الغد لأسعدك
هذه قضيتي وحقك الحرية
قالت وهل نسيت حلمنا أنت
ردت العيون لا ذنب لنا حق
اخترنا طريق الوطن والدرب
سر الزيت والانجاب ميلاد
روح الحب والحياة انتصار
إرادة التحدي تهزم السجان
امرأة الكون سيدة فلسطين
سناء سلامة صوت اليقين
ثورة الجين شمس الانتظار
تشرق تكبر في أجمل وردة
تمثل الجيل الساكن هناك
نحن هنا ننتظر ونراقب
نستمتع والسجن أكبر
نحمل ما لم يُحتمل
ونسير معا خلف الظل
جبل والاسم انسان حر
لهذا الزمن رجال ورجال
صدقت فيهم يا غسان كنفاني
دور القلم يكتب ويكشف الحقائق
عقل ما بين وبين والرواية ذاكرة
ألهمتني عمر وسامحت من غير علم
ليحلق علم بلادي في سماء الطفولة
نجوم تحتفل مع القمر وتغازل سرد الحقيقة
وفي الحقيقة كلماتي هذه نابعة من حبي
للأسير المناضل وليد دقة والعائلة الجميلة
وهي تحتفل مع الأحرار كريم وماهر يونس
وما علينا غير تقديم أنفسنا بما نملك من مشاعر صادقة
البيت هو الوطن وهنا شعرت بألم ولن أخفيه عليكم أبدا
لأنكم جميعا تعلمون أننا نعيش في حالة انقسام وغربة
ودعوتنا كما هي للوحدة ولكن للأسف ما زال الأمر غريبا علينا
نتغرب بين النجوم وعلى الأرض يسكن الجسد وحيد ا في العزل
تمنوا السلامة لهذا المريض الوطني وكم نتمناه أن يخرج سالما
ويمتعنا في الأدب الفلسطيني المقاوم ومعه الكثير من الأدباء والشعراء
وأذكر كميل أبو حنيش وأعتذر نيابة عن الحياة الفلسطينية لتأخير موعد الحرية
أسرانا تستحق كما الشهداء والجرحى والشعب لا يريد غير سماع كلمة التحرير
تعني الرحمة وصدق الكلمة والرسالة وليس الحكم ورفع الراية علي بعضنا البعض
الثمن كبير جدا والتضحيات لم يؤرخها أحد وما زال في جعبتنا الكثير منها ومن يقرأ الروح
ليصافح ويسامح ويحاول التقرب من نبض القلب والجمع نور وله ما له وعليه ما عليه وسنترك
ما تخفيه السطور وما هو القصد من المكتوب ولنا قدر ويوم وشمس تحب وتعشق خير جنود الأرض
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف