الأخبار
صحيفة إسرائيلية تكشف سبب منع سكان شمال غزة النازحين العودة إلى منازلهمإدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على الوزير الإسرائيلي المتطرف بن غفيرالصحة بغزة: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29782 شهيداًمركز الفلك الدولي يُصدر بياناً فلكياً حول موعد بدء شهر رمضاننتنياهو: بعد بدء العملية في رفح ستنتهي عمليتنا بالقطاع في غضون أسابيع قليلةإعلام إسرائيلي: تجربة للمرة الأولى لنقل المساعدات الإنسانية من إسرائيل مباشرة إلى شمال القطاعالرئاسة: خطة نتنياهو لإجلاء المدنيين مرفوضة ومدانة لأنها تهدف لاحتلال القطاع وتهجير شعبنامكتب نتنياهو: الجيش عرض خطته لإخلاء مناطق الحرب بقطاع غزة من السكاناشتية: وضعت استقالة الحكومة تحت تصرف الرئيس عباس.. والمرحلة القادمة تحتاج لترتيبات جديدةجيش الاحتلال: مقتل جنديين من لواء جفعاتي في مواجهات جنوب القطاعرئيس الوزراء الأردني: لا يوجد أي جسر بري نحو إسرائيلجوزيف بوريل: نحن في خضم كارثة مع استخدام الجوع كسلاح في غزةجيش الاحتلال يعلن انتهاء عمليته العسكرية في مستشفى ناصر بخانيونسنتنياهو: المزيج بين الضغط العسكري وإجراء مفاوضات حازمة سيؤدي لتحقيق جميع أهداف الحربالصحة العالمية: "دمار غير مسبوق" في القطاع يحتاج إصلاحه عقوداً من الزمن
2024/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في انتظار عبد الناصر آخر

تاريخ النشر : 2023-01-19
في انتظار عبد الناصر آخر

محمد الريفي

في انتظار عبد الناصر آخر

بقلم: محمد جبر الريفي

يبقى عبد الناصر في ذكرى ميلاده خالداً في الذاكرة القومية العربية لما كان يتمتع به من تأييد جماهيري عربي من المحيط إلى الخليج قل نظير له في العصر الحديث، وذلك بسبب مواقفه القومية خاصة من قضية الصراع العربي الصهيوني الذي ضعف الاهتمام به كثيرا في هذه الأعوام، سواء أكان ذلك عند الأنظمة السياسية العربية الذي أصبح جل اهتمامها الدفاع عن وجودها في السلطة في مواجهة قوى المعارضة السياسية بشكليها الديموقراطي عبر الانتخابات أو المسلحة التي وجدت من يدعمها من القوى الإقليمية والدولية (سوريا واليمن ليبيا ) وكذلك ضعف الاهتمام به أي من قضية الصراع العربي الصهيوني من قبل غالبية الجماهير العربية بسبب الضائعة الاقتصادية المعيشية التي تعاني منها فئات اجتماعية كثيرة في الوطن العربي.

لقد ظل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر متمسكاً بطبيعة هذا الصراع المصيري كونه صراع وجود وليس صراعاً على الحدود، ولهذا ظل الهدف القومي في السياسة المصرية تجاه القضية الفلسطينية هو تحرير فلسطين من البحر إلى النهر بعيداً عن فكرة الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني الذي أقيم في قلب الوطن العربي بناء على مخطط استعماري،   ولم تحط من إرادته القومية مؤمرات ومخططات الدول الاستعمارية التي واجهت سياساته الوطنية والقومية بردود عدوانية سياسية وعسكرية واقتصادية تمثلت بتفعيل حلف بغداد وبالعدوان الثلاثي وبرفض البنك الدولي التي تسيطر عليه الولايات المتحدة بتقديم المساعدة المالية لبناء السد العالي وبانفصال سوريا الإقليم الشمالي في دولة الجمهورية العربية المتحدة، دولة أول وحدة عربية في العصر الحديث، فبقى عبد الناصر رغم كل هذه المؤمرات رافعا راية القومية العربية و الوحدة العربية وتحرير فلسطين الأمر الذي أدى إلى ازدياد حدة التآمر على نظامه الوطني، فالتقت بذلك أهداف ومصالح المعسكر الصهيوني الاستعماري الرجعي في معاداة هذا الزعيم الخالد الذي كان يقود المد القومي في أعظم فترات صعوده حتى كان عدوان يونيو 67 ذروة التآمر العدواني على أهداف الأمة العربية في التحرر القومي وتحقيق الوحدة بين شعوبها.

لقد كانت نكسة عدوان يونيو 67 وما أسفرت عنه من نتائج كارثية قاسية تمثلت في احتلال سيناء والجولان وما تبقى من فلسطين التاريخية ( الضفة والقطاع ) ضربة قاسية للنضال العربي هدفها النيل من دور مصر القومي لإعادة انكفائها داخل حدودها الوطنية التي جاءت ثورة 23 يوليو المجيدة لتتجاوزها نحو الدائرة السياسية الأوسع التي ذكرها عبد الناصر في كتابه عن الثورة وهي الدائرة العربية التي جعلت لها مصر الأولوية في الحراك السياسي الخارجي بعد اندحار العدوان الثلاثي حيث أضحت القاهرة التي تبث إذاعة صوت العرب المركز الرئيسي لحركة التحرر العربية، ورغم نتيجة هذه الحرب العدوانية القاسية التي خطط لها البنتاجون الأمريكي إلا أن عبد الناصر ظل قائدا للأمة التي ظلت جماهيرها ملتفه حول نهجه السياسي القومي التحرري ولم يتحول عنه بذريعة التكيف مع تيار الواقعية السياسية الذي أخذت مفرداته تسود في الخطاب السياسي العربي حتى وصلت اليوم إلى ما هو عليه النظام العربي الرسمي من تهميش للقضية الفلسطينية والركض وراء التطبيع مع الكيان الصهيوني حتى قبل التوصل إلى تسوية سياسية للصراع.

في الوضع السياسي العربي الآن حيث يزداد سوءا وانحدارا بسبب الفوضى السياسية والأمنية وما أنتجته ثورات ما سمي بالربيع العربي من صراع مسلح دموي في أكثر من قطر عربي ..في هذا الوضع المتفاقم على كل المستويات ما احوج الأمة العربية إلى قائد عربي في مثل قامة عبد الناصر يخرج من بين صفوف الجماهير الشعبية العربية حيث الساحة العربية في الظروف الحاضرة تكاد تكون خالية من القادة العظام التاريخيين في زمن عربي رديء ساد فيه تيار الخنوع والتفريط والتسليم بالمخطط الأمريكي الصهيوني الذي يسعى إلى اعادة تقسيم المنطقة العربية امعانا أكثر في التجزئة السياسية الممنهجة وإلى تصفية القضية الفلسطينية تصفية نهائية عبر ما يسمى بالحل الاقليمي الذي يتعاطى مع تسوية سياسية حسب الرواية اليهودية التوراتية وهو ما يناسب ذلك توجهات حكومة نتنياهو الفاشية الجديدة وإلى خلق شرق أوسط جديد خال من الرابطة القومية العربية يتشكل على أساس طائفي وعرقي تتمتع به دولة الكيان بالهيمنة السياسية والاقتصادية والأمنية ..السؤال الملح بعد هذا السياق: هل ننتظر قريبا ظهور عبد الناصر آخر؟

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف