الأخبار
2024/6/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أوقف ليلك!

تاريخ النشر : 2023-01-03
أوقف ليلك!
أوقف ليلك!

بقلم: محمود حسونة أبو فيصل

1 )
لكِ…مطامح!
يا حلوة العينين!
بلا…
أصوات تباغت ليلنا!

قطعةً قطعة...
أمامها يتساقط !
أقمارك...تنتزعه!

على أطلال هذا اللّيل
للتوِّ...بدأنا
إلى عصافير فجرك
نُصغي!
2 )
غنيمةٌ...
اللّيل وحُسن الحظ
ندف الثّلج و سرُّ الحلم
المطر ورائحة البرتقال
النّخيل وقصائد السيّاب

أماكن العشاق
الأغنيات القادمة…
سهم المفاجأة
حَبُّ اللّوز...
الشعر الكستنائي!
والورد الخُزامي
كلُّ هؤلاء شربتهم عيناك!

3 )
بيني…وبينك
عن مكانٍ أبحث
منه…
أراكِ كلَّ الفصول

تحت المطر أراكِ
ثمَّ…فجأة
تظهرين وردةً ربيعيةً!

وحدهم الملائكة
وأنا…
نحو سمائك ننظر

4 )
هل حان الوقت ؟!
أتريد أنْ تعرف ؟
أتريد أنْ... تصل!

بالرجوع... ستتعذّب !
ستتعذّب أكثر مِن الذّهاب!

بكِ...تسير اللّيالي!

لا أقمار...
لا نجوم
دون ليل!

5 )
أثناء… السّقوط!
واصلتْ ذاكرته صرخاتها!
ثمَّ…
أخذ يسأل!

منحولٌ…هذا الكلام !
سيفضحك!
منتوفٌ… ريشه
مِن فراشه لم ينهض!
هجوه…أبكمٌ !
لم يبقِ له أيَّ جناحٍ!

بلغتين نقرأه
ربما… بثلاثٍ أو أكثر…

يمكن أنْ يُرسل
لك ابتسامة وداعٍ!
ثمَّ…
في عينيك يدسُّ أصابعه
بصدقٍ...
سيجعلك تتألم !

6 )
لا تنظر إلى البحر…
لا أحدٌ هنا!
سوى ليلٍ
تدخله… مكممًا

عناقه نارٌ هذا البحر!
عينُ… عتمةٍ!
وجهك سيكون حاضرًا
عنك غائبةٌ الأسماء كلّها

يعادل الموت…
وجهك هنا !

7 )
★لا علم لنا بما يقع لك… لكنّنا نعلم أنّك تفكر باصطيادنا!
بين سوادك… هل أنا رماديٌّ أيّها اللّيل؟!

★ معي أنا! مع ليل أملكه لا يتملّكني! سفنًا أراني أم أرى ؟ تجوب سماءه ! ثمّ ثلجًا يندف! سوادٌ كحّله بياضٌ! أرى أم أراني!

★ لم يكن السّواد اختيار اللّيل! الشّمس عليه أشفقت … اختفت الشمس! أرادت أن تُريه أقماره! بالنّجوم أرادت أن تداعبه!

★ يا ليل بك ترفّق! عند الحافّة دائمًا أنت! ليس أمامك إلّا الفجر ربما تستحق منه عناقًا أو طعناتٍ! بأمنيةٍ واحدةٍ اكتفي! بها املأ نهايتك؟

★ اللّيل لا يتسع! لا بدّ من شيءٍ يشتعل! نجومًا تخرُّ … شياطين تُقتل!

★ ما أكتبه لك أحبّه! أحبُّ أكثر ما لا أستطع كتابته!
ما لا أكتبه له أطيافٌ! دائمًا أحبُّ أن تلاحقني! أحبُّ صمتها! أسمعه يعلو... ويظلّ يعلو!

★ بعينيك...أيمكن أن نرى الأفق... الٱن ليلا؟! يُقال أنّ أفق اللّيل بعينيك... قمره يكتمل!

★ الٱن...أوقف ليلك أيّها اللّيل … نريد أن نغفو قليلًا… في أعيننا صار ليلك يقظةً!

★ مباحٌ …أن نرى عينيك سُنونوة ! لعينيك مباحٌ أيضًا أنْ تتأنّق! أنْ يجري فيها ماءٌ للعطشى! بعينيك مباحٌ أنْ نملأ العالم
نجمع بينها وبين الشّمس!

★عيناك أعرفها… لكني لا أعرف معاني هاتين العينين!
دعيها تهبط عن الجبل!

★ما من عينين إلّا يحتضنها النّور … إلّا عيناك يحتضنها نورٌ ودفء… الدّفء أكثر!

★ في عينيك سمكٌ … مَنْ يشرح؟! مَنْ يفسّر لنا ذلك؟!

★ماثلًا…غيابه! بحضورٍ شائق… ما تريده لا يأتي كما أنت تُريد! لا تبتئس.. اِختر لك اسمًا أو صفةً يلائم أحلامه !



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف