الأخبار
نقابة مستوردي المركبات بغزة يستنكر احتجاز إدارة الجمارك للسيارات المستوردة على معبر بيت حانونبلدية برشلونة تلغي اتفاقية التوأمة مع تل أبيبارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72هنية يصل القاهرة على رأس وفد رفيع لبحث هذه الملفاتمجدلاني يطالب بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأموال المقتطعةكشفان جديدان للسفر عبر معبر رفح البريتوقيع اتفاقية اختبار تطبيق "دفعاتي" لدى سلطة النقد الفلسطينيةالاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا ينظم حملة مساعدات لمنكوبي الزلازل في سوريا وتركياالمملكة العربية السعودية تطلق النسخة الثانية من مؤتمر القطاع المالي (FSC) يومي 15 و16 مارس/آذار 2023 في الرياضالرئيس عباس يهاتف الأسد ويعزيه بضحايا الزلزالاستئناف العمل في بحر غزة بدءاً من صباح الخميستسرب مياه إلى مصليات المسجد الأقصى وانهيار بلاط على أبوابهشباب رفح يقرر التوجه للجنة الاستئناف باتحاد الكرة"التعليم" بغزة تُوضح بشأن الدوام الدراسي غدًا الخميس
2023/2/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

للصوص في ديمقراطية حكام العراق

تاريخ النشر : 2022-11-30
للصوص في ديمقراطية حكام العراق
للصوص في ديمقراطية حكام العراق

بقلم: موفق العاني  

يقول الله تبارك وتعالى في محكم كتابه الكريم في سورة المائدة آية 38(وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )… وجاء في الصحيحين ( أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آلهِ وصحبهِ وسلم قال: " اقطعوا في ربع دينار، ولا تقطعوا فيما هو أدنى من ذلك) . . وجاءت اجتهادات الفقهاء متباينة، فالبعض أخذ بنص الحديث، والآخر قالوا: أقصى حد عشرة دراهم.

وحكام العراق الديمقراطي الحالي الجميل الآمن المطمئن الذي يعيش فيه الإنسان برفاهية وسعادة، من خلال بيع (القناني والقواطي) التي يجمعها الصغار من القمامة !! نجد هؤلاء الحكام الذين جاءوا بعد عام 2003 عندما يظهرون على شاشات التلفزيون، يصلون على محمدٍ وعلى آل محمد!! وعلى جباههم طبعة تشير الى كثرة صلاتهم في الليل والنهار!! وبعضهم يذهب سيراً على الأقدام الى المراقد المقدسة !! وآخرون يحضرون ذكرى مولد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام في مسجد الإمام أبي حنيفة !! ناهيك عن البعض الذين يقيمون حفلات أفراح أبنائهم في لبنان وأوربا .. نجد هؤلاء يطلقون سراح نور زهير الذي سرق المليارات، ولم يسرق عشرة دراهم !!!! التي عليها معظم الفقهاء، وذلك لقاء إعادته (125) مليون من هذه المليارات. مبارك لنور اطلاق سراحه، ومبارك للذين يرتدون ثوب الإسلام وأخلاقياته، وتلك براءٌ منهم، دينهم الجديد، وتطبيق الدستور الذي كتبته أيديهم الآثمة، ووضعوا في مقدمته ( يجب ألا تتعارض أحكامه مع أحكام الإسلام ) وتحية للسرَّاق الأبطال وهم يتفقون فيما بينهم على إعادة شيئاً ولو نقطة من بحر من سرقاتهم لأموال الجياع في وطني المعذب. 

وتهانينا للقضاء الذي تخطى بجدارة كل الخطوط الحمراء في أنظمة العالم الكافر والمسلم، وهو يطلق سراح لص سرق المليارات من أموال اليتامي والأرامل، وكأن هذا القضاء وأهله في عراقنا الجديد لم يقرأوا التاريخ أو يتعرفوا على نزر منه مما ورد في السرقة ، ولم يسمعوا بما نقل لنا أهل الرواية عن نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آلهِ وصحبهِ وسلم ، وكيف تعامل مع امرأة سَرَقَتْ على عَهْدِه في غَزْوَةِ الفَتْحِ، فَفَزِعَ قَوْمُها إلى أُسامَةَ بنِ زَيْدٍ وكان النبي سلام الله عليه يُحبه وطلبوا منه أن يشفع لها لدى النبي، قالَ عُرْوَةُ بن الزبير الذي يروي الواقعة ، فَلَمَّا كَلَّمَهُ أُسامَةُ فيها، تَلَوَّنَ وجْهُ رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبهِ وسلَّمَ، فقالَ: أتُكَلِّمُنِي في حَدٍّ مِن حُدُودِ اللَّهِ ؟! قالَ أُسامَةُ : اسْتَغْفِرْ لي يا رَسولَ اللَّهِ، فَلَمَّا كانَ العَشِيُّ قامَ رَسولُ اللَّهِ خَطِيبًا، فأثْنَى علَى اللَّهِ بما هو أهْلُهُ، ثُمَّ قالَ: أمَّا بَعْدُ؛ فإنَّما أهْلَكَ النَّاسَ قَبْلَكُمْ : أنَّهُمْ كانُوا إذا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وإذا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أقامُوا عليه الحَدَّ، والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لو أنَّ فاطِمَةَ بنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ، لَقَطَعْتُ يَدَها. ثُمَّ أمَرَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بتِلْكَ المَرْأَةِ، فَقُطِعَتْ يَدُها، فَحَسُنَتْ تَوْبَتُها بَعْدَ ذلكَ.. 

فهل يسمع القول؟ الذين ختم الله على قلوبهم وأسماعهم وعلى أبصارهم غشاوة !!!لك الله يا وطني...

وإنا لله وإنا اليه راجعون..

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف