الأخبار
نقابة مستوردي المركبات بغزة يستنكر احتجاز إدارة الجمارك للسيارات المستوردة على معبر بيت حانونبلدية برشلونة تلغي اتفاقية التوأمة مع تل أبيبارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72هنية يصل القاهرة على رأس وفد رفيع لبحث هذه الملفاتمجدلاني يطالب بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأموال المقتطعةكشفان جديدان للسفر عبر معبر رفح البريتوقيع اتفاقية اختبار تطبيق "دفعاتي" لدى سلطة النقد الفلسطينيةالاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا ينظم حملة مساعدات لمنكوبي الزلازل في سوريا وتركياالمملكة العربية السعودية تطلق النسخة الثانية من مؤتمر القطاع المالي (FSC) يومي 15 و16 مارس/آذار 2023 في الرياضالرئيس عباس يهاتف الأسد ويعزيه بضحايا الزلزالاستئناف العمل في بحر غزة بدءاً من صباح الخميستسرب مياه إلى مصليات المسجد الأقصى وانهيار بلاط على أبوابهشباب رفح يقرر التوجه للجنة الاستئناف باتحاد الكرة"التعليم" بغزة تُوضح بشأن الدوام الدراسي غدًا الخميس
2023/2/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عمليات هدم المنازل الفلسطينية.. سياسة عدوانية إسرائيلية تضاف إلى سجلات جرائم الاحتلال

تاريخ النشر : 2022-11-28
عمليات هدم المنازل الفلسطينية.. سياسة عدوانية إسرائيلية تضاف إلى سجلات جرائم الاحتلال

عبد معروف

عمليات هدم المنازل الفلسطينية.. سياسة عدوانية إسرائيلية تضاف إلى سجلات جرائم الاحتلال

بقلم: عبد معروف

صعدت سلطات الاحتلال الاسرائيلي خلال الساعات الماضية، من عمليات هدم منازل المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية.
فقد هدمت قوات الاحتلال، منزلين في خلة العيدة قرب جبل جوهر، شرق مدينة الخليل في الضفة الغربية، تعود ملكيتهما للمواطنين سامر عبد الوهاب جابر، ومحمد غريب ديب جابر.
وذكر سكان شرق الخليل، أن مسلسل اعتداءات الاحتلال على بيوتهم وأراضيهم ومزارعهم متواصل منذ أعوام، وأن سياسة حكومة الاحتلال المبرمجة تهدف إلى تهويد المنطقة والسيطرة عليها، لتوسيع مستوطنة "كريات اربع"، المقامة على اراضي المواطنين شرق الخليل.

كما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مشتلا، واعتقلت ثلاثة شبان، من بلدة الجيب، شمال غرب القدس المحتلة، وهدمت منزلا قيد الإنشاء في بلدة كفر الديك، غرب سلفيت.

إلى جانب عمليات الهدم المتواصلة، أخطرت قوات الاحتلال، بهدم مدرسة خشم الكرم في تجمع البادية ببلدة يطا جنوب الخليل.
والجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت 320 مبنى بالضفة الغربية والقدس المحتلتين منذ مطلع العام 2022 الجاري، بحسب إحصاءات وثقتها منظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا)، التي حذرت في تقرير لها من خطورة سياسة هدم المنازل التي تتبعها سلطات الاحتلال بالقدس والضفة وخاصة في مناطق (ج).

وفي الوقت الذي تشكل سياسة هدم المنازل الفلسطينية منهجية إسرائيلية قديمة منذ نشأة دولة الاحتلال عام 1948، ومنذ ذلك الوقت يستمر العدو بسياسته العدوانية وعمليات الهدم ضاربا بعرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية والاتفاقيات الموقعة مع الجانب الفلسطيني.

ماذا يؤكد ذلك؟

تؤكد سياسة العدوان والاقتحام والهدم والقتل التي تتبعها الحكومة الاسرائيلية، أن الجانب الاسرائيلي لم ولن يلتزم بعملية السلام التي سعت من أجلها بشكل جاد الأطراف العربية والجانب الفلسطيني، وتؤكد على أن حكومة تل أبيب تتبع سياسة التعنت وليس لديها الاستعداد للالتزام بالقوانين والقرارات الدولية، بل مازالت تتبع سياسة العدوان والقتل والمصادرة والهدم والاقتحام دون رادع يضع حدا لهذه السياسة العنصرية والعدوانية.

وبالتالي فإن وقائع الأحداث والتطورات تشير وبشكل لا لبس فيه، أن الاحتلال الاسرائيلي مازال في موقع الهجوم، ومازال يمارس عدوانه دون أي حساب، ولم تردعه كل المهرجانات والاتفاقيات والاغاني والدبكات والتلويح بالرايات، كما أن سياسة الانقسام والانشقاق ساهمت بإضعاف الوضع الفلسطيني واهترائه، وهذا يتطلب نهجا وحدويا جديدا أكثر فعالية وأكثر جدية من أجل ردع سلطات الاحتلال ووضع حد لعدوانها المستمر ووقف سياسة الهدم والمصادرة، ذلك لأن مواجهة السياسة الاسرائيلية يتطلب نهجا جديدا يستند لقوانين المواجهة بشكل منظم، ويقوم على تصعيد العمليات العسكرية ضد مواقعه، ومواجهة مؤسسات الاحتلال في كل الميادين، وهذا يعني أن لا تقتصر المواجهة على ثلة أو مجموعة من الأبطال، بل تعتمد حاضنة شعبية، شعب منظم، يحشد قدراته في مواجهة مخططات الاحتلال وعدوانه المستمر.

لاشك أن الشعب العربي الفلسطيني داخل الوطن المحتل، يواجه عدوا عنصريا شرسا، ويتبع سياسات متعددة لتحقيق أهدافه، ما يعمم حالة اليأس والاحباط في صفوف الشعب الفلسطيني الذي لم يبخل يوما في ميادين الثورة، لهذا فإن هذا الشعب البطل يحتاج لأطر نضالية تعمل على حشد طاقاته وتنظيم صفوفه والانخراط في ميادين المواجهة مع العدو، هذا العدو الذي لا يفهم إلا لغة القوة.

من المعيب أن يستمر الاحتلال في عدوانه وهدم المنازل واقتحام المقدسات ومصادرة الأراضي وطرد المواطنين الفلسطينيين وممارسة أبشع أنواع القتل والجريمة والاعتقال، في وقت مازال البعض خارج ميدان الصراع والمواجهة، وفي وقت تستمر المراهنة على عملية السلام وإمكانية تسوية الصراع مع الاحتلال على طاولة المفاوضات.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف