الأخبار
لمدة 10 أيام.. تعليق إضراب اتحاد موظفي "أونروا" في الضفة بدءاً من الخميسنقابة مستوردي المركبات بغزة يستنكر احتجاز إدارة الجمارك للسيارات المستوردة على معبر بيت حانونبلدية برشلونة تلغي اتفاقية التوأمة مع تل أبيبارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72هنية يصل القاهرة على رأس وفد رفيع لبحث هذه الملفاتمجدلاني يطالب بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأموال المقتطعةكشفان جديدان للسفر عبر معبر رفح البريتوقيع اتفاقية اختبار تطبيق "دفعاتي" لدى سلطة النقد الفلسطينيةالاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا ينظم حملة مساعدات لمنكوبي الزلازل في سوريا وتركياالمملكة العربية السعودية تطلق النسخة الثانية من مؤتمر القطاع المالي (FSC) يومي 15 و16 مارس/آذار 2023 في الرياضالرئيس عباس يهاتف الأسد ويعزيه بضحايا الزلزالاستئناف العمل في بحر غزة بدءاً من صباح الخميستسرب مياه إلى مصليات المسجد الأقصى وانهيار بلاط على أبوابهشباب رفح يقرر التوجه للجنة الاستئناف باتحاد الكرة
2023/2/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إبراهـيم النابلسي.. الشهيد الفادي

تاريخ النشر : 2022-11-28
إبراهـيم النابلسي.. الشهيد الفادي
إبـراهـيـم الـنـابـلـسـي

الشهيد الفادي

بقلم: سمير خلف الله - الجزائر

في بحر الطويل

أيــا أمّ إبــراهــيــم صـبـرا عـلى الإصْــر                فما مات إبــراهــيـم مِـنطَـلـقـة الـغــدر   

وما أهـلـكـوا لـرابـط الـجـأش والــفـحـل                وإنْ غـيـبـوا الـمـقـدام فـي وَجْـرَة القـبر

وإنّي أرى أطـيــافـه في الـورى تَـسـري               وبَـارودةً فــي فـــيــلــقٍ لــلـعــدا تَـفـري

أمـــيــمـةُ لاتـبـكـي وإن فـقـده يُـبــكــي               وأتـــراحُ لــوعــةٍ تُـجـافـي دنـا الـسِّــتْـر

ألا كـفـكـفـيم ـدامـعــا عَــبْــرة الـحُــزن               شهيدا قضى نَـحــبـا فـيـا فـرحة الـعُـمْـر

سَـمــَا مثلما نـجـم الـعُـلا في دنـا المـجـد              وألــبـِسَ بُـــرْدَ ســــؤددٍ أبــــد الـــدَّهـــر 

جَسُور كليث الغاب والطَّـلْـق فيالـنَّحْـر                هُـمام حَـوى بـأس الصّـوارم في الصَّـدر

سَـتَـحـرق يــا فِـيــنـيـق أجـنـحـة الوَيـْـل                الأعادي وما لهمسوى عارض الخُـسْـر

غَـدوتَ أخا العـنـقـاء أو مـثـلهـا تَـمضي                بـدنــيـا الألـى أوبَـيـرقـا في سما القُـطْـر 01

بـدنـيـا الورى تـرنـيـمة الصبح والـفجـر                وأندى الأسامى فيدُعَا الشِّـفع والـوتـر    

وتـهــتــزُّ أرجـاء الــسَّـمـاوات والأرض                بْـذِكـــر الـذي تـجـريـحـه تــوأم الــكُـفْـر  

فـلا قـيـصرا إن لاح أو عــاهـلَ الـفُـرْس                يَــطـال الـذي طـالـتْ كُـوَى ذلـك الحَــبْـر   

هـو الحيُّ والحــيَّــان يعلو على الحـتـف               يـعـانـق طِـيـب العيش في روضـة القـبر 

وما وحـده المُـختاريَـسْـتَـنهـض الوادي               فهـذاالـفـتى روح الإبا في الـدِّما تجـرى  02

لـواء له سـهـمالـمـنـايـا عـلـى الـعـاتـي               ويَـسـتخلص المَوءود مِـنْ دَرَكِ العُـسْـر                                                  

أهَــلَّ كـضـــيـف مــن دُنـا جـنّـةالـخُــلْـد               ومـا فـيالـمُـحــيَّـا غـير بَـيّـِنَـةِ الـطُّـهْـر

له الـقـلـب يَـنْئ عـن دّنايا بـنيالـعُــرْب                ومالـلـسَّـجايا عانـقـتْ مـسـحـة الـكِـبْـر 

وما جُبِلَ المرأى على الرِّجْسوالفُحِـش                ومـا لـلـبـرودعــانـقــتْ لـوثـة الـعُــهْـر

سعـيـتَ إلى الفـيحاءسعي بني الفـيـض               فَـنِـلْـتَ بها أثـوابَ مِـن سُّـنـدس خُـضْـر 03  

كــأنّــكَ مِـنْحِــطِّــيـن أو ذلــك الـعــهــد                ســلـيـل صـلاح الــدّيـن يـاســيّْـد الـغُــرِّ

ويـا ابـن أبي الغــسَّــانيا عـالي الشـأو                عـهـدنــاك مِـقْـداما أخا الوَرْدوالـصَّـقـر 04

ويـا نـجـل لـلـقــسَّــام مَـن يـحـمــلالآن                لـبـارودةٍ تُــردى عــقــودا مِـن الـقــهــر

حزين فؤادي من ضنى الشَجْـو والكرب                فــقَـبْـر لإبـراهــيـم قَـبـضعـلى الجـمـر

كأنّي أبـو الـبـقـاءيـرثـي قُــرى الــوكـر               وأنــتَ ولا مـا كــان فــي ذلــك العَــصْـر

قـتـيـل رصـاص الـعُـرب تـطـبيع للرَّهـط                وفي الجُـرْم أنـداد لـمـغـتـصـبالمـصْــر

هـنـاك ارتـقى أضحى أخاطـلـعـة النَّـجم                بـهتـصـبـح الـلـيـلاء أخـتَ ســنـا الـبـدر

وإنّْـي لأغْــبـطُالـضَّـريـح الـذي يـحـوى               رفاةً لهـا فــيـنـا صَـدى عَــبَـق الـعِــطِـر

لــه طــلـعـة تُــوحيلـه طـلّــة تُــوشــي               بـمـا فـي الـفـؤاد يا فـلـسـطـيـن من بِــرّ

بـحـــيــفـا ويـافـاأو بـنـابــلــس والــلِــدّ                وكل المُـنى تخـلـيص شعبٍ منالهَـصْـر

ومـا قـد صـبـالـلـغِـيـد يا بـئـْر لـلـسَّــبـع                ولا قـــلـبـه لـبَّـى نـداالـلحـظ والـخِـصْـر 

ومـا ظـنَّ بـالأنـفـاسيـَـا مَـجْـدل الـرُّزء                ووفْـى بـعـهـد يـا أريـحـاالـفـتــى الـحُـرِّ

ويـفـدي أبـو فـتـحيبروح ثـرى القدس                ويـحـمـىلهـا كـالأسْـدِ بالـناب والـظُّـفـر

مِـن الـنـهـر مَـوطـنيإلى شـاطئ البحـر                وفــيـهأضــمُّ مـدفـنــي بَـاسِــم الــثـغــر

كـسوط الرَّدى أرعـبتَفي جولة القنص                فأضحى بنوصِهيون هَـلْـكَى مِـن الـذُّعِر

فـعَــنّى الـذي يـوماهـجـا عـاليَ الكَـعْـب               فـهـذا الــفـتـى مـا دونـه هَــرَفُ الـهَــذْر

وإيَّـاك يَعْـنى قـولأمضى مِــن الـسَّــيـل                أيامَنْ سيبقى في الورى عـاطـر الـذِّكـر 05

ويـا عُــمَـرالمُـخـتـار صَـدَّقــتَ لـلــقـول               نَــمُــوت ولا نــحــيـا بــقــيــدٍ أو الأسْــر

وهـيهـات أنيَـسْـتَـسْـلِمَ الأشْوَس الجَلْـد                حـبـيـبُ الــقـوافيوالمَـواويـل والشِّـعْـر

خَـصِـيـم لمن قـد باعلـلعِـرْض والأرض                بــقُــبْـلـَـة جَـربـاءٍبِـبِــيــسَــان والـغَــوْر   

خـلـيـل سـيـوف الـلـهلا مَـحْـفَـلَ الـسُّكْـر              وعُبدانَ لحظ الغـيـد من مَـعْـشـر الشّْـقْـر

وتحـت الـثرى مأوى لـهيا بني الـبُـسْـل                وتِـرْبالـغـوانـي أي ووالـله فـي الخِـدر   

هـنيئا له الحـسـنـاءُذات اللـمى السُّـمْـر               هـنـيـئـا لـه فُــرْش وشـاغــلــة الــفِــكـر

ويـا أسـفـي مـاذابـيـومـي دهـا الـعُــرْب               فهـا هـمْ كـخـصـيـانٍ لـدى صاحب الأمر

وأنَّى لهــم أنيـفـقـهـوا ســوءة العُـهْـر               وما من سجيَّة سوى الطـعـن في الظهـر

لـعـكا وجَـفْـنـا يـا فـلـسـطـيـن مـاأخـزى                خـسـيس لئيم الطبعكالضبع في الـقَـفْـر

ويا سقطة الأعـراب فيغَـيْـهَـب الخِـطءِ               أحِـلفمع الـشَّـيـطـان يـا عُـصْـبة الشَّـر

هـنـا قـامكـالإعــصـار فَـتْـكُ أبي فـتـحي               فما وجَـد الصَّرْعى سـوى حُـفَـر الجُـحْـر

ومــا بــزَّه فــيالــسَّــبــق إلا أبـا بَــكْــر               ومـــا بــــزَّه فـــي الــــبـــذْلإلا أبـــا ذرِّ

ومِــنْ مــجــده اللألاءغـار بــنـو كَــرْب               فـصَـبُّـوا عـلـيـه مـا حَـوتْ جُـعبة المَكْـر

.هـنـيـئـا لـهـمْ قـتْـل الشَّهـيـد أبـوفـتـحي                وطُـوبـى لـهــمْخِـلان ســوء أو الــغــدر

يُـطـاول للنِّـسـيانوالـنَّـَسْــيِ كـالــقـدس               وفــي كــــل أيَّــــــانٍ نُــجــدِّدُ لــلـــنَـــذر

فــمـا بـيـنـنـاجـافـى دُنا عـالـم الـنَـسْـخ               كوحي السما المحفوظ في مُصحف الذِّكْر

ولــثــم أديــمٍجــاءه مــنــيــة الـنــفــس               ومـا دونـه فـي مُهـجـتي الـعـلـقـم الـمُـرِّ

ولـولا الـتَّـنـائي يافـلـسـطــيـن والـبُـعـدُ               لـكـنـتُ لـه هـارون في الـيُسْـر والعُـسْـر

ومِـنْ قِـمَّـةالأمـجاد هـيـهـات أن يَهْوى               ومـا لـلـزَّمـان غــيـر تــغــريـدة الـشُّـكْـر

جِـنِــيـن حـزيـنـة لـفــقــد الـذي يَـحْـمـي                لـشـعـب كـلــيـل من غَـشــيـمبـه يُـزري

وإنَّـا بـمـا أوصـىعلى الـعـهـد والـدَّرب                فـلا وضع لـلـمْـقـلاع أو هـجـرهيُـغْــري  

وهـيهات أن نَـنْـسَى رباطكوالمَـمْــشى                إلى أنتُــرَى خــفَّــاقــة رايــة الــنّــصر

ويا أخت لـلخـنّـسَاءصـبرا فـمـن يَـدري               لـعـلَّمَـمَـات الشَّهْـمِ تُـدْني سَـنـا الـفـجـر 06

ومـاذا جَـنَى نسلالـخـؤون سـوى لَـعْـن              ونـفـي إلى غَـوْر الجـحـــيـم أو الــقَـعْــر

فـدُكُّــوا عـِنـاقالـخـائـن الـغـادر الـنَّــذل              وأنَّـى تــكــنْ يا قـــوم مَــكْـــرُمة الـعـُـذْر           

وشـدُّوا عـلى مَـنْلـلـعـدا العـيـن والأذْن              ومَـن للأعـادي خِــنـجـر الطَّـعْــن يَـبـري

ومَنْ يُـنْـشـدالـذُّؤبان معـزوفـة الـوصْـل              وبالحضن يلقى القِرْن في ردهة القـصـر

غَــوِيّ وخــــوَّانولــو مَــلَــكَ الــدنــيـا               وحـاز جـــبــالا أو نُـجُـودا مِــنالــتِّــبــر

وكم مِنْ أبي رغَـالِيـسـتـوجـبُ الـرَّجـم                وإنلاح كالأفـعـى يـنـلْ صـفـعـة الـزَّجـر 07 

وآهٍ بـنـي بَـغْـيٍ مِــنَ الــقـولوالــفــعــل               أتـأمـربـالإفـــســاد مـــوعــظـة السِّـفـر ؟

فـمِـمَّا أتـيـتـم يـأنـف الـوحْـش فيالأيـك               كــأن الـنُّهـىتـغـشـى لـهـا جُــدُرُ الـوَقْـر  

وإنّـي أرى غــيـلان فـي هــيـئـة الخَـلْـق               تُـباهيبـزهق الـرُّوح في الـسرِّ والجهْر 

حـفـرتـمْ بـأيـدٍخــنـدق الـغــلِّ والـحــقـد               فـيـا ويـلـكـمْ من ساعة الحَـسم والظّـفـر 

وإنَّ الألى أولِـى الــبـسـالــةوالــبـــأسٍ                لهم صَـولـةالصِّـمْـصَام أو مخلب النِّسر

شِــدَاد غـــلاظ لـحـظــة الـبَــتِّ والــثَّــأر               فـيــا ويـحـكـممن وقْـعَـة الـكــرِّ والــفـرِّ

ومـنَّـا لـكـمْنــيـران بــارودة الــفَـــتْـــك              وصَـفع سـيـاط الجَلـْد مُـحْـكـمة الـضَّـفـر  

وقَـدَّتْ جـبال الـنـاريا سَــقْـط لـلـسَّـقْـط               جـنـودا لغـازي القدس من جُلمد لصخـر

سنُرجع يا أقـصىفـلسطـين والـمَـسْرى              وهـيهـات تـفــريـط ولـو في مَـدى شِـبْـر  

 

شرح بعض مفردات القصيدة  

01 القطر : فلسطين

02 البيت يستحضر قصيدة أحمد شوقي ،في رثاء الشهيد عمر المختار ، والتي مطلعها

رَكَــزوا رُفــاتَــكَ فــي الرِمــالِ لِواءَ

03 بنو الفيض : المقصود بهم أبناءالخنساء من زوجها الفيض ، الذين قضوا نحبهم شهداء ، كإبراهيم النابلسي عليهم وعليهرحمة الله .

 04 الوَرْد : الأسد

05 صدر البيت يوظف المثل العربيأمضى من السيل تحت الليل

06 كلمة أخت في البيت المقصود بها، فلسطين الحبيبة . أمّ قوافل الشهداء ، وعلى رأسهم إبراهيم النابلسي .

07 أبو رغَـالِ : رمز الخيانة وهودليل أبرهة الأشرم ، أثناء غزوته لهدم الكعبة . كانت العرب تلعنه ، وترجم قبره .

 

إهداء خاص لهذا القصيد إلى أم الشهيد ، إبراهيم النابلسي . السيدة هدى جراروإلى كل ، أمهات شهداء فلسطين الحبيبة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف