الأخبار
ارتفاع حصيلة زلزال تركيا وسوريا إلى أكثر من 12 ألف قتيلالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة المريضة رجاء كرسوع من نابلسالاحتلال يعتزم هدم منزل عائلة الشهيد خيري علقم في القدسلمدة 10 أيام.. تعليق إضراب اتحاد موظفي "أونروا" في الضفة بدءاً من الخميسنقابة مستوردي المركبات بغزة يستنكر احتجاز إدارة الجمارك للسيارات المستوردة على معبر بيت حانونبلدية برشلونة تلغي اتفاقية التوأمة مع تل أبيبارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72هنية يصل القاهرة على رأس وفد رفيع لبحث هذه الملفاتمجدلاني يطالب بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأموال المقتطعةكشفان جديدان للسفر عبر معبر رفح البريتوقيع اتفاقية اختبار تطبيق "دفعاتي" لدى سلطة النقد الفلسطينيةالاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا ينظم حملة مساعدات لمنكوبي الزلازل في سوريا وتركياالمملكة العربية السعودية تطلق النسخة الثانية من مؤتمر القطاع المالي (FSC) يومي 15 و16 مارس/آذار 2023 في الرياضالرئيس عباس يهاتف الأسد ويعزيه بضحايا الزلزال
2023/2/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شَعبُنا المِغوار لا يَخشی إيتِمار

تاريخ النشر : 2022-11-28
شَعبُنا المِغوار لا يَخشی إيتِمار
شَعبُنا المِغوار لا يَخشی إيتِمار!

بِقَلم: أ.د. محمّد حافِظ الشّريدة 

قالَ اللّهُ تعالی: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾وَقال تعالی: ﴿الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾ أي: كافينا اللّهُ العَزيزُ الغَفور وَنِعمَ المَوْكولُ إليهِ في جَميع الأمور!

عَن ابنِ عَبَّاسٍ رَضي اللّهُ عَنهما: ﴿حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾! قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ حِينَ أُلْقِىَ فِي النَّارِ وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ ﷺ حِينَ قَالُوا: ﴿إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾ إنّ قَوْل: (حَسْبُنا اللَّهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ) لا يَعني بأيّ حالٍ مِن الأحوال: إهمال تَهديدات أشباهِ الرّجال: وَفي مُقدّمَتهم الإرهابيّ: إيتمار بن غَفير! بِالصّلاة في المَسجد الأقصی المُبارك طوال النّهار أو عَدم الأخذِ بِكلّ الأسباب: بِحُجّة التّوكّل علی رَبّ الأرباب!! 

فمَن ترَك الصّلاة فهُو مُجرِم! وَمَن لمْ يأخُذ بِالأسباب فهُو آثِم فَعلى المُسلم أن يَعمل وَيَعمل وَيُفوّض أمْرهُ بَعد ذلكَ إلی اللّهِ عَزّ وَجَلّ قالَ ﷺ: {إِنَّ اللَّهَ يَلُومُ عَلَى الْعَجْزِ وَلَكِنْ عَلَيْكَ بِالْكَيْسِ فَإِذَا غَلَبَكَ أَمْرٌ فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} إنّ هذهِ الجُملة مَعشرَ الإخوَة المُؤمنين المُرابِطين في فِلسطين هيَ شِعارُ المُوَحّدين المُصلِحين في الأَزماتِ وَجَميع الأوقات فَإنّ اللّهَ رَبّ الأرضِ وَالسّموات هوَ وَحدَه الكافي لِشَعبنا الفِلسطينيّ البَطل وَحتّى تَنفعَ هذهِ الكَلِمَة قائلها وَتؤتي ثِمارَها يَجب علی كلّ مَهمومٍ حَزينٍ الأخذ بِجَميع أَسبابِ دَفعِ البَلاء وَالتّوكّل بِصِدقٍ عَلی الحَيّ القَيّوم ذي الكِبرياء يَنبغي لكَ أخي المَحبوب أن تَلجأ للّهِ عَلّام الغُيوب وَتُكْثِر مِن قَوْل: ﴿حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾ خاصّة في جَوْف اللّيال فَهذا أهمّ ما تُواجه بهِ الكُروب وَالأهْوال فإذا ضاقَت بِكَ السّبُل وَفَشلت الحِيَل وَلَم تَجِد مِن الآخَرين أَيّ أمَل فَقُل مَع دَمْع المُقَل: حَسْبُنا اللَّهُ وَنعْمَ الْوَكِيلُ!

فَيَستَجِيب لكَ السّميعُ البَصير وَمَن هوَ عَلی كلّ شَيْءٍ قَدير لقَد تَخلّی عَن نُصرَة شَعبِنا الحُكّام وَتَركونا فَريسة لِقُطعان المُستَوطِنين اللّئام وَمع ذلكَ لن نَرفعَ الرّايَة البَيضاء ما دُمنا مِن الأحياء! لقَد رَفع شَعبنا الأصيل شِعار: [حَسْبُنا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ] وَلن نُبالي بِتَهديداتِ: إيتِمار بِن غَفير وَلا عُهْر أيّ سِيداوِيّ حَقير!

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف