الأخبار
جيش الاحتلال يعلن مقتل ثلاثة من جنوده بمعارك في خانيونسالاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق دولي في "مجزرة المساعدات" غرب غزةالولايات المتحدة تنفذ أول عملية إنزال جوي لمساعدات إنسانية على غزةالصحة العالمية: الدمار المحيط بمجمع الشفاء الطبي بغزة "يفوق الكلمات"وزير الخارجية المصري: نبذل كافة المساعي للتوصل إلى هدنة بغزة قبل رمضانبايدن: واشنطن ستنفذ إنزالاً جوياً لمساعدات غذائية إلى قطاع غزةالأمم المتحدة: الحياة في غزة تلفظ أنفاسها الأخيرةقيادي بحماس: لن نسمح بأن يكون مسار المفاوضات غطاءً لاستمرار العدو بجرائمه بحقّ شعبناالقدس: الاحتلال يستولي على 2640 دونما من أراضي أبو ديس والعيزريةأوكسفام: خطر الإبادة الجماعية في غزة بات حقيقةوسائل إعلام عربية: واشنطن وأطراف إقليمية لا تدعم اختيار محمد مصطفى رئيساً للوزراءدول عربية تُعلن استمرار تنفيذ عمليات إنزال جوية لمساعدات شمال القطاعالرئاسة الفلسطينية تُعلق على مجزرة دوار النابلسيالصحة بغزة: أكثر من 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان على القطاعحماس تصدر تصريحاً بشأن المجزرة الإسرائيلية المروعة في شارع الرشيد
2024/3/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشيخ عبد الرحمن تاج.. سيرة ومسيرة

تاريخ النشر : 2022-11-27
الشيخ عبد الرحمن تاج.. سيرة ومسيرة

د. إبراهيم خليل إبراهيم

الشيخ عبد الرحمن تاج سيرة ومسيرة

بقلم: د. إبراهيم خليل إبراهيم - كاتب ومفكر

الشيخ عبد الرحمن حسين على تاج بنتسب لأسرة من بلدة منية الحيط إحدى قرى مركز إطسا بمحافظة الفيوم.

انتقل والده مع جده للعمل في إقامة قناطر أسيوط وعندما تجاوز عمره الخامسة التحق بالكتاب وحفظ القرآن، وخلال زيارة سعد زغلول للصعيد أعجب بذكاء عبد الرحمن فقرر تشجيعه وإلحاقه على نفقة الدولة بالمدارس الأميرية ولكن جد الصبي قرر أن يكون مجال تعليمه في الأزهر.

في عام 1926 م حصل على شهادة القضاء الشرعى وعين مدرسا في معهد أسيوط الدينى ثم معهد القاهرة الدينى ثم مدرسا بقسم تخصص القضاء الشرعى وفى عام 1935 م اختير عضوا فى لجنة الفتوى للمذهب الحنفى وتم أختياره للدراسة فى جامعة السربون وحصل على الدكتوراه فى الفلسفة وتاريخ الأديان وبعد عودته من باريس عام 1943 م عين أستاذا فى كلية الشريعة وفى عام 1951 م نال عضوية هيئة كبار العلماء وعمل أستاذا بكلية الحقوق جامعة عين شمس.

في السابع من شهر يناير عام 1954 م أصبح شيخا للأزهر وفى عام 1958 م أختير وزيرا فى اتحاد الدول العربية وفى عام 1963 م أنتخب عضوا بمجمع اللغة العربية وعضوا بمجمع البحوث الإسلامية.

قرر الشيخ عبد الرحمن تاج تدريس اللغة الأجنبية فى الأزهر وسعى إلى بناء مدينة البعوث الإسلامية لسكنى الأزهريين المغتربين من أبناء العالم الإسلامى وقدم للمكتبة الإسلامية مجموعة من كتبه الرائعة ومنها الأحوال الشخصية فى الشريعة الإسلامية والحج والصوم وليلة القدر وفي عام 1975 م أنتقل إلى الدار الآخرة.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف