الأخبار
الصالح وممثل الاتحاد الأوروبي يفتتحان شارع الجزائر (المرحلة الثانية) في غزةالأهلي يسحق أوكلاند سيتي ويعبر لربع نهائي مونديال الأنديةشاهد.. رئيس بلدية بيت لاهيا: قرار تغيير نفوذ البلدة مرفوض وسنتوجه للمحكمة الإداريةشاهد: المغربي أوناحي يستهل مشواره مع مارسيليا بهدف استعراضيمصرع ثلاثة أشخاص في حريق بمستشفى في القاهرةالمصري الشحات يرافق ميسي ورونالدو ويدخل تاريخ كأس العالم للأنديةمنخفضات جوية متتالية الأسبوع المقبل.. وهذه تفاصيلهاصلاة العشاء فيلمٌ فلسطيني عُرض في الاتحاد العام للمراكز الثقافية بغزةعرنكي يطلع رجال أعمال مغتربين على انتهاكات حكومة الاحتلال المتواصلةفلسطينيو 48: يوم دراسي حول التربية الجندرية في المجتمع العربيأبو سنينة يطلع نائب مدير الوكالة السويسرية على أوضاع الخليلمحاكم الاحتلال تصدر (260) قرار إداري منذ بداية العام الجاريالبكري يلتقي رئيس جمعية قطر الخيرية والأمين العام لصندوق الزكاة القطريمعايعة تترأس اجتماع المجلس الاستشاري لقطاع السياحة"أكسيوس": بلينكن طرح خطة أمنية على الرئيس عباس خلال اللقاء الأخير
2023/2/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وجه الشجرة

تاريخ النشر : 2022-11-26
وجه الشجرة
وجه الشجرة

بقلم: د. سامي الكيلاني

للشجرة وجه ينظر نحوي

يحاورني، أحادثه،

أصمت في حضرته،

وجه الشجرة هذا،

أم هذا وجه في الشجرة؟

أم بصمة ملاك طيّب

على جذعها ارتاح قليلاً،

خط توقيعه ورحل،

لبّى النداء،

نداء السماء وطار؟

للجشطالت تفسيرات أخرى،

في هذا الجذع،

كما في بقعة الحبر،

وفي تشكّل الغيوم.

لا تختبروها،

للشجرة أسماء، أوصاف أخرى لا تحصى

أوصافٌ تتوالد من أفواج الزوار.

زوار مروا كسرب نمل مجدٍّ لا يستريح،

مرّوا سريعاً،

لم يهمسوا شيئاً،

أو قال بعضهم:

مررنا بشجرة،

مجرد شجرة.

أو هناك من ارتاحوا في الظل، قالوا

هذي خيمة،

هذي رحمة،

هذي نعمة.

وهناك من نظروا في الجذع طويلاً، قالوا

تجاعيد الزمن الصارم،

على جذع كان طرياً في يومٍ ما،

وبكوا، تحسسوا تجاعيد الروح، قالوا

آه من تجاعيد الزمن.

ومنهم من دقّق أكثر، قال

تشبه وجه جدي الراحل

ابن التسعين،

هذي العيون عيونه،

وهذا الشارب الكث شاربه؟

منهم من مر ولم ينظر للأعلى حتى،

لم يلحظ شيئاً، مرّ وقال

شجرة كريمة قرب النهر

منحتني يوماً ظلاً،

هبّ عليّ من أغصانها نسيم عليل،

يشفي في النفس كل علة،

تعلّمت يومها درساً،

عرفت معنى النسيم العليل.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف