الأخبار
نقابة مستوردي المركبات بغزة يستنكر احتجاز إدارة الجمارك للسيارات المستوردة على معبر بيت حانونبلدية برشلونة تلغي اتفاقية التوأمة مع تل أبيبارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين جراء زلزال تركيا وسوريا إلى 72هنية يصل القاهرة على رأس وفد رفيع لبحث هذه الملفاتمجدلاني يطالب بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأموال المقتطعةكشفان جديدان للسفر عبر معبر رفح البريتوقيع اتفاقية اختبار تطبيق "دفعاتي" لدى سلطة النقد الفلسطينيةالاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا ينظم حملة مساعدات لمنكوبي الزلازل في سوريا وتركياالمملكة العربية السعودية تطلق النسخة الثانية من مؤتمر القطاع المالي (FSC) يومي 15 و16 مارس/آذار 2023 في الرياضالرئيس عباس يهاتف الأسد ويعزيه بضحايا الزلزالاستئناف العمل في بحر غزة بدءاً من صباح الخميستسرب مياه إلى مصليات المسجد الأقصى وانهيار بلاط على أبوابهشباب رفح يقرر التوجه للجنة الاستئناف باتحاد الكرة"التعليم" بغزة تُوضح بشأن الدوام الدراسي غدًا الخميس
2023/2/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التكامل السياسي والوحدة الادارية بين الضفة وقطاع غزة

تاريخ النشر : 2022-11-26
التكامل السياسي والوحدة الادارية بين الضفة وقطاع غزة

سري القدوة

التكامل السياسي والوحدة الادارية بين الضفة وقطاع غزة
 
بقلم: سري القدوة

أمام المعطيات الجديدة وفي ضوء نتائج الانتخابات الاسرائيلية والتي أنتجت تحالف القوى المتطرفة داخل المجتمع الاسرائيلي، ومن خلال معطيات ونتائج القمة العربية، وما أقرته من اتفاق حول أهمية استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وضمان انهاء الانقسام ومن اجل وحدة الموقف الوطني يجب على الفصائل الفلسطينية العمل فورا على تحديد اولويات التحرك الفلسطيني خلال المرحلة المقبلة والعمل على تغير الوضع القائم وتجسيد وحدة ادارية وسياسية فلسطينية لكافة المؤسسات القائمة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وأن يتم اعادة تقيم التجربة الماضية ووقف كل القرارات الجائرة والغير معقولة والتي مورست بفعل الانقسام والانطلاق لتجسيد وحدة حقيقية للمؤسسات الفلسطينية والسيطرة الكاملة على مفاصل العمل ضمن وحدة الوطن الادارية بعيدا عن مسميات الماضي ومخلفاته.

لا يمكن استمرار اضاعة الفرص والبحث عن عقد اجتماعات جديدة ويجب أن تلتقى جميع الفصائل لاتخاذ خطوات عملية نحو التطبيق العملي على كل ما يتم الاتفاق عليه وعدم اضاعة هذه الفرص والتي تعد مثالية وتاريخية والاستفادة من احتضان الجزائر والذي يهدف إلى توحيد الجهود الفلسطينية للتخلص من مرحلة الانقسام وإجهاض كل مشاريع التصفية والمؤامرات التي كان يخطط لها مسبقا للنيل من ارادة الشعب ووحدته الوطنية وما أحوج الشعب الفلسطيني، وبهذه المرحلة الي تجسيد الوحدة وعودة الحياة بطبيعتها ما بين غزة والضفة الغربية فلا يمكن أن يستمر فصل غزة عن الضفة جغرافيا وسياسيا وإداريا وبأيدي وممارسات فلسطينية اصبحت تشكل خطورة على مستقبل الشعب الفلسطيني.

بات الشعب الفلسطيني يتطلع إلى العمل ضمن ثوابت جديدة تهدف إلى تراجع الجميع عن الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية كأساس للعمل الفلسطيني ومقدمة للشروع في الانتخابات العامة سواء انتخابات رئاسية أو تشريعية لتجدد الحياة السياسية في اطار وحدة المؤسسات والجغرافيا الفلسطينية، بما فيها القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، ولا بد من البدء بخطوات جادة لتنفيذ المصالحة بعيدا عن الأهداف الحزبية الضيقة وأول هذه الخطوات ضرورة مساهمة الجميع في انهاء الحزبية وتجسيد الوحدة الوطنية في اطار المشروع الوطني وضمان التخلص من البرامج الحزبية الضيقة لصالح برنامج الوطن الواحد لشعب ما زال يقبع تحت الاحتلال وينتظر تلقى الدعم من اشقاءه العرب والمجتمع الدولي في نطاق العمل على انهاء اطول احتلال يعرفه العالم ووضع حد لسلسة الممارسات التي باتت تشكل خطورة على مستقبل الشعب الفلسطيني ووجوده في فلسطين.

لا بد من جميع القوى السياسية والفعاليات الشعبية الاعلان عن تجديد تمسكهم وثباتهم على الأرض وتمسكهم في حقوقهم الثابتة والأصيلة وغير القابلة للتصرف من أجل التأكيد على تجسيد الوحدة والتمسك بها لمواجهة كل محاولات طمس الهوية العربية والوطنية، وتصديهم ببسالة لكل محاولات التشريد والتهجير التي تمارسها حكومة الاحتلال من خلال عمليات مصادرة الأراضي وتجريفها وإقرار المخططات والمشاريع الاستيطانية.

سياسات الاحتلال بما فيها سياسة العدوان والاستيطان وحملات التطهير العرقي العنصري التي تمارسها حكومة الاحتلال لن تفلح في وقف الشعب الفلسطيني عن المضي قدما نحو تجسيد الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وحان الوقت الحقيقي لإعادة تصويب البوصلة من جديد نحو استعادة مركزية القضية الفلسطينية على المستوى العربي والدولي والعمل على التمسك بالثوابت والحقوق الفلسطينية كاملة غير منقوصة وتعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ودعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاستيطان والاحتلال حتى العودة والتحرير واستعادة الأرض المغتصبة.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف