الأخبار
شاهد: وصلة رقص مثيرة لمحمد رمضان على أنغام أغاني عمرو ديابشاهد: ابنة عامر منيب تكشف عن مواقف مثيرة حصلت بينها وبين والدهاشاهد: المتحول بدر خلف يصدم متابعيه بهذه الإطلالةشاهد: إطلالة ساحرة وجذابة لليلى أحمد زاهر باللون الأزرقشاهد: تامر عاشور يكشف عن فصله من كلية التربية الموسيقية بشكل نهائيالولايات المتحدة.. 9 مليارات دولار مبيعات عبر الإنترنت في "الجمعة السوداء"أبرزها إسبانيا ضد ألمانيا.. مواعيد مباريات اليوم في كأس العالم والقنوات الناقلةإحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشتركوسط عمليات بحث متواصلة.. عجزٌ في (شاباك) بالوصول لمنفذي عملية القدسالنيابة المصرية تفرج عن منة شلبي بعد حيازتها المواد المخدرة لهذا السبب
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"نـظـام التـفاهـة" للكاتب الآن دونـو

تاريخ النشر : 2022-11-24
"نـظـام التـفاهـة" للكاتب الآن دونـو
الآن دونــو.. نـظـــام الـتـفـاهـة

بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

في كتابه" نظام التفاهة " يصب المفكر المعروف الآن دونو الأستاذ بإحدى الجامعات الفرنسية غضبه غير المحدود على عالمنا المعاصر، ويسم النظام العام السائد بأنه " نظام التفاهة "، ويعرف ذلك بقوله إنه: " النظام الاجتماعي الذي تسيطر فيه طبقة الأشخاص التافهين على جميع مناحي الحياة، وبموجبه تتم مكافأة الرداءة والتفاهة عوضاً عن العمل الجاد والملتزم".

ويصب المفكر المعروف جام غضبه على ذلك النظام، على قواه اليسارية واليمينية وعلى الوسائل التي يحكم بها قضبته على العالم بدءا من التلفزيون والجامعات والفنون وأشكال الديمقراطية النيابية وحتى على البشر حين يقسمهم إلى خمسة أنماط تعبر عن التفاهة التي يرى أنها  قد بسطت سلطانها على كافة أرجاء العالم بحيث صار للتافهين القول الفصل في كل الشئون العامة والخاصة وليس فقط في بلدان الأطراف النامية بل في عقر دار أميركا الشمالية وأوروبا. إذن هو يحدثنا عن ظاهرة عالمية تقود البشر حسب تعبيره إلى: " الاغفاء بدلا من التفكير، والنظر إلى ما هو مقيت كأنه ضرورة، فتحيل البشر إلى أغبياء". 

ووفقا للكاتب فقد انبثق هذا النظام وساد بعد أن أحالت الرأسمالية العالمية المتوحشة الناس إلى مجرد آلات مسخرة لتحقيق فائض الإنتاج اللازم لاستمرار أرباح المنظومة الاقتصادية الرأسمالية، مما أدى حسب تصوره إلى تخريب منظم لكوكب الأرض إنسانيا واجتماعيا واقتصاديا وبيئيا وعلميا وفنيا، تخريب على أسنة رماح الترسانة العسكرية والحربية وبمشاركة القوى الناعمة من أكاديميات وعلوم وفنون وإعلام. 

يصب الآن دونو غضبه على الإذاعة والتلفزيون على أنهما جهازان لتعميم أيديولوجيا التفاهة ونشرها، ويصب غضبه بشكل خاص على الأكاديميات ومراكز البحث العلمي والجامعات التي صارت بؤرة للتفاهة منذ أن أصبح شعارها على حد قوله:" تفصيل العقول وفق احتياجات سوق العمل"، ومن ثم فإن الأكاديميين في نظره: "ليسوا مثقفين ولكن مجرد خبراء" يقومون بالتخديم العلمي على احتياجات السوق، محكومين في ذلك بمراعاة الضرورات التي تفرضها حرفتهم. 

ويرى الآن دونو أن نظام التفاهة يتجلى أوضح ما يكون في الفنون التي انغمست في كل الممارسات والأساليب الغريبة عن الفن والترويج لقضايا لا علاقة لها بهموم المجتمع، ويقول في ذلك السياق إنه: "ليس من الضروري لكي تكون فنانا في نظام التفاهة أن تتمتع بموهبة أو مهارات محددة، أو أن تكون عندك رسالة أو كلمة نافعة، قل أسخف السخافات، ولا تهتم، فهذه هي البوابة النموذجية لدخول عالم الفن بكفالة وضمان نظام التفاهة"، وحسب قوله فإن المهم هنا: " عدم افساح المجال لبروز الفكر النقدي .. بحيث يبدو الفن اكسسوار لا هدف له سوى تنشيط الحياة العادية، زركشتها، وجعلها أكثر حسية ".

ويولي الآن دونو اهتماما خاصا للميادين الأكاديمية في بلورة واستمرار نظام التفاهة حين يعتقد أن المركز الرئيسي في عملية سيطرة التافهين على مفاصل الحياة المعاصرة يبدأ وينتهي بالميادين الأكاديمية من جامعات ومراكز علمية وما شابه.

وتبدو صيحة الآن دونو أشبه بصرخة احتجاج قوية ليس فقط في مواجهة التفاهة بل وأيضا في مواجهة عجز النخبة عن تغيير الوضع الحالي السائد الذي يحول التفاهات إلى قيم ثقافية واجتماعية ويلقي بها إلى عموم البشر لتتمسك بها. 

ومع تعاطفي مع صرخة آلان دونو إلا أنني لا أستطيع تأييده في تعميم صورة نظام التفاهة، بحيث يبدو الأفق خاليا من كل بادرة إدراك أو مقاومة، ولنأخذ على سبيل المثال تركيزه على المجالات الأكاديمية بصفتها مركزا لبلورة سيطرة التافهين، وهنا يجب التذكير بأن تلك المراكز طالما أخرجت لنا علماء وأدباء ومفكرين عظام، ثم أليس الآن دونو نفسه أستاذا ودكتور في الجامعة الفرنسية ، أي في أحد تلك المراكز؟ وأليس صدور كتابه هذا دليلا ينقض نظرته العدمية إلى الأكاديميين؟ علاوة على ذلك فإن من قامت بترجمته هي أيضا أكاديمية، دكتورة مشاعل الهاجري؟!        
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف