الأخبار
عالمة في منظمة الصحة العالمية تكشف عن خطأ صادم في (كورونا)"الداخلية" بغزة تصدر تنويهاً بشأن معبر رفح يومي الإثنين والثلاثاءشاهد: وصلة رقص مثيرة لمحمد رمضان على أنغام أغاني عمرو ديابشاهد: ابنة عامر منيب تكشف عن مواقف مثيرة حصلت بينها وبين والدهاشاهد: المتحول بدر خلف يصدم متابعيه بهذه الإطلالةشاهد: إطلالة ساحرة وجذابة لليلى أحمد زاهر باللون الأزرقشاهد: تامر عاشور يكشف عن فصله من كلية التربية الموسيقية بشكل نهائيالولايات المتحدة.. 9 مليارات دولار مبيعات عبر الإنترنت في "الجمعة السوداء"أبرزها إسبانيا ضد ألمانيا.. مواعيد مباريات اليوم في كأس العالم والقنوات الناقلةإحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشترك
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يتعاملون معنا

تاريخ النشر : 2022-11-19
يتعاملون معنا

بقلم: كرم الشبطي

يتعاملون معنا
كأننا العبيد
لا يحق لنا التفكير
ولا المطالبة في التحرير
للعقل رسالة التنوير
ومن يرحم غزة
من هذا الحزن الكبير
آه يا وطن كما تحملنا
وكم لعبت فينا أقدارنا
للوصول والحكم قدرنا
تبا للحياة وما أوصلتنا
حرقنا أنفسنا متعمدا
ومليون حادث يبرهن
على فقرنا وقلة حيلتنا
حصارنا هنا مفتعل
مخطط لا يستوعبه بشر
أكبر سجن في التاريخ
وما أكثر السجانين فيه
كل قبيلة تحمل راية
وكل فصيل له راية
والعائلة في مهب الريح
رحلت مثل إبرة خياطة
فشلت في سد الرمق
أعناقنا باتت مخنوقة
معلقة من خبر وتحليل
وداع يكتب الوداع
ومن يتحمل الانتظار
حاولت إمساك نفسي من الغضب
طردت النوم من عيني وهي تبكي
على صور الأطفال وعناوين العلم
يخطر في بالي سؤال
كما خطر في بال كل مواطن
كيف يحدث هذا ويتكرر فجأة
ضحايا الموت المجاني
من الشمع والنار تحرق القلوب
حتما هناك أسرار تملكها الروح
ومن يسألها اليوم بعدما غادرت
وتركت المكان كما هو مهدور الحق
حسرة في كل بيت وفي كل عين
شاهدت وسمعت من البعض
أمر لم يتخيله غير من يسكن هنا
يعلم معنى الجرح والتاريخ واقف
معلق على مشانق الزمن العجب
نفكر في الإنقاذ بعد العذاب للعذاب
ومن يفتح الباب ليقول لنا الحقيقة
لماذا مغلقة الأبواب في وجه الشمس
وكيف نقنع القمر أن هنا شباك ونافذة
تستحق النور الحقيقي لتزهر البطولة
الصادقة في الحلم من قبل ومن بعد كتابة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف