الأخبار
"الداخلية" بغزة تصدر تنويهاً بشأن معبر رفح يومي الإثنين والثلاثاءشاهد: وصلة رقص مثيرة لمحمد رمضان على أنغام أغاني عمرو ديابشاهد: ابنة عامر منيب تكشف عن مواقف مثيرة حصلت بينها وبين والدهاشاهد: المتحول بدر خلف يصدم متابعيه بهذه الإطلالةشاهد: إطلالة ساحرة وجذابة لليلى أحمد زاهر باللون الأزرقشاهد: تامر عاشور يكشف عن فصله من كلية التربية الموسيقية بشكل نهائيالولايات المتحدة.. 9 مليارات دولار مبيعات عبر الإنترنت في "الجمعة السوداء"أبرزها إسبانيا ضد ألمانيا.. مواعيد مباريات اليوم في كأس العالم والقنوات الناقلةإحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشتركوسط عمليات بحث متواصلة.. عجزٌ في (شاباك) بالوصول لمنفذي عملية القدس
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ابْنُ الحِطِّينيّ (قصة للصغار)

تاريخ النشر : 2022-10-23
ابْنُ الحِطِّينيّ  (قصة للصغار)

بقلم: فتحية أمين عبد الفتاح

نَادَت أمُ بِلال ابنَها قَائِلةً:

-   تَعالَ يا بُنيّ لتُسَاعِدَني في صُنعِ كَعكَةَ البُرتُقال

-   وما المُناسَبة يا أُمي؟

-   أليَومَ يُصَادِفُ ميلادَ أُختِكَ الصَّغيرَة سَلام

-   هذا يعني أنَّ أختي سَلام قَد كَبُرَت سَنَةً

-    نَعَم هذا صَحيحٌ، والآنَ إذْهَبْ إلى دُكَّانِ جَارِنَا أبي مَسعود واشتَريَ لَنا زُجَاجةً مِن عَصيرِ البُرتُقال لِكَي نَصنَع لَها كَعْكَةَ البُرتُقال.

دَخَلَ بِلالٌ إلى الدُّكَّانِ واشتَرى العَصيرَ، وقَبْلَ أنْ يَخرُجَ كَانَ رَجُلٌ عَجوزٌ يَجْلِسُ عَلى كُرسِيٍّ مِنَ القّشِّ أمَامَ الدُّكَانِ. إلتَفَت العَجوزُ إلى أبي مَسْعودٍ قائِلًا:

 إبْنُ مَنْ هذا الصَّبِيّ؟

 ردَّ أبو مَسعودٍ وقَال:

 هذا ابنُ جَارِنا الحِطّينيّ

استَغْرَبَ بِلالُ مِن جَوابِ الرَّجُلِ وَخَرَجَ غَاضِبًا

وَمَا إنْ دَخَلَ بِلالُ إلى المَطْبَخِ، لاحَظَت ألأم عَلامَاتَ الغَضَبِ والحُزْنِ بَادِيَةً عَلى وَجْهِهِ فَقَالت:

-  ما بِكَ يا وَلدي؟ لِماذا أنْتَ حَزين؟

-   إنَّ صَاحِبَ الدُّكَانِ يَهزَأُ مِنّي يا أمي!

 استَغرَبَت الأمُّ مِنْ كَلامِه وَقَالَت:

-  وَكيفَ ذَلكْ؟

-  يَقولُ أنَّني ابنُ الحطّينيّ

ضَحِكَت الأمُّ وَقالت:

-  وَمَا العَيبُ في ذَلك! نَعَم أنْتَ ابْنُ الحِطينيّ، هَذا يَعني أنَّ أصْلَ والدُكَ مِن بَلْدَةٍ إسْمُها حِطّينُ

-   إذَن لِنَذهَبَ إلى حِطِّين، لِمَاذا نَحْنُ هُنا ألَيْسَت حِطّينُ بَلَدًا جَميلَةً؟

تَنَهَّدَت الأُمُّ وَقَالَت

-   بَلى حِطِّينُ بَلْدَةٌ جَميلَةٌ

-   إحكِ لي يا أمي عَنْ بَلَدِي

-  جَدُّكَ يا وَلَدي وُلِدَ وَعَاشَ في بَلْدَةٍ قَريبَةٍ مِنْ مَدينَةِ طَبَرِيَّا اسمُها حِطّين، وحِطّينُ بَلدَةٌ جَميلَةٌ كَما قُلتْ، أهلُها طيِّبون وأرضُها خَصبَةٌ وَلَمْ تَبْخَلْ يَومًا عَليهِم بالعَطَاءِ، زَرَعوا فِيها كُرومَ العِنَبِ والزَّيتونِ وبَيَّارات البُرتُقال عَاشَ أهلُها بِسَلامٍ وَوِئَام

-  حَتّى جَاء يومُ غَضبٍ طَمِعَ الغُرَباءُ بأرضِنا


-  ومِن أينَ جاءَ هؤلاءِ الغُرباء

جَاءوا مِن بِلادٍ بعيدةٍ عَنَّا يابنيّ، كانوا أقوى منَّا، سَاعدَهُم الأشرار وزوَّدوهُم بالسِّلاحِ كَي يَستولوا عَلى أرضِنا، دَمَّروا البِلاد وهَدَموا القُرى وأخرَجوا أصحَابَها بالقوَّة، قِسمٌ مِنهُم هُجِّر مِن بَلدَتِهِ إلى بَلدَةٍ قَريبَةٍ لَمْ يَهدِمها الغُرباء، كَما فَعَلَ جدُّكَ، وقِسمٌ كَبيرٌ أجبروهُم عَلى الرَّحيلِ إلى خَارج البِلادِ ثمَّ استولوا عَلى أرضِهِم

-  وهَل هُناكَ قُرى أُخرى دُمِّرَت مِثلَ حِطِّين؟

-   نَعم هُناكَ الكَثير، مِثل صفورية، ألدامون، ميعار، ألبروة، والكثير يا ولدي.

-   لكنَّ الحَربَ انتهت! لماذا لا نرجع الى بلدنا؟

-  إنَّهُم لا يَسمَحُونَ لَنا بالعَودَةِ، وأَعِدُكَ بأَنَّنا سَنذهَبُ لِزِيارَةِ بَلدَتَنا حِطّين ونَتَعَرَّفُ عَليها عَن قُرب، هذه البِلادُ كلُّها بِلادُنا ونَحنُ نُحِبُهَا ونَعيشُ فِيها، ولا بدَّ وأنْ نِرجِعَ يومًا إلى حَطِّين.

فَرِحَ بِلال وَقَالَ:

لَنْ أغْضَبَ بَعدَ اليَومِ مِن نَسَبي، أنا ابْنُ حِطّين، إبنُ الحطّينيّْ، وذَاكَ ابنُ الصَّفورِيّْ وذاك ابنُ الدَّامونيّْ وابنُ الميعَارِيّ، والآنَ هَيَّا بِنا نُكمِلُ كَعكَةَ البُرتُقال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف