الأخبار
إحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشتركوسط عمليات بحث متواصلة.. عجزٌ في (شاباك) بالوصول لمنفذي عملية القدسالنيابة المصرية تفرج عن منة شلبي بعد حيازتها المواد المخدرة لهذا السببزعيم كوريا الشمالية: هدفنا امتلاك أقوى قوة نووية في العالممقتل شخص وإصابة خمسة آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأميركيةقوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات بالضفة الغربيةشاهد: أحمد سعد يصدم جمهوره ويجري عملية تجميلية ويغير ملامحه"المرور" بغزة تنشر حالة الطرق على مفترقات القطاع3.5 مليون دولار للجرعة.. الولايات المتحدة توافق على تسويق أغلى دواء بالعالمفيديو.. صحفيون إسرائيليون: نحن غير مرحب بنا في قطر ونخشى مواجهة الجماهير العربية
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كيف غيرت الحرب العالمية الثانية "والت ديزني"؟

تاريخ النشر : 2022-10-05
كيف غيرت الحرب العالمية الثانية "والت ديزني"؟

بقلم: محمد سليمان عمارنة

بين عامي 1941 و 1945، خلال الحرب العالمية الثانية، والت ديزني شارك في إنتاج أفلام دعائية لصالح حكومة الولايات المتحدة الامريكية، أفاد الإلمام الواسع بإنتاجات ديزني الحكومة الأمريكية في إنتاج دعاية حرب مؤيدة لأمريكا في محاولة لزيادة الدعم للحرب.

في 7 ديسمبر 1941، قصفت اليابان ميناء بيرل هاربور، مما دفع الولايات المتحدة إلى الحرب العالمية الثانية. في اليوم التالي، استولت قوات الجيش الأمريكي على نصف استوديو والت ديزني، وقام بتجنيد شخصيات ديزني الشهيرة ميكي ماوس ودونالد داك وشخصيات ديزني المحبوبة في المجهود الحربي.

خلال أوائل الأربعينيات من القرن الماضي، أنتجت ديزني أفلامًا للتدريب العسكري ، وأفلامًا تعليمية قصيرة (مقدمة إلى حكومة الولايات المتحدة بسعر التكلفة)، وشارات عسكرية لأكثر من 1000 وحدة مختلفة في القوات المسلحة الأمريكية (مقدمة مجانًا).

تم توظيف مجموعة شخصيات ديزني بالكامل باسم الوطنية، وبحلول عام 1943 كانت الصحف تشير إلى أن ما يصل إلى 90 في المائة من عمل استوديو ديزني كان للوكالات الحكومية، في عام 1943، خصت صحيفة نيويورك تايمز شخصية دونالد داك، على وجه الخصوص، بصفته "سفيرًا متجولًا لتمثيله للولايات المتحدة في الداخل والخارج.

وساعد استخدام شخصيات ديزني في الأعمال المتعلقة بالحرب على تعزيز مفهوم علامة ديزني التجارية كرمز للولايات المتحدة وقيمها.

كان إنتاج ديزني غزيرًا خلال الحرب كداعم للروح المعنوية للقوات، ابتكر فنانو الشركة صورًا لشخصيات ديزني للوحدات الامريكية، وفي النهاية قدموا شارات لما يقرب من 1300 وحدة في القوات المسلحة الأمريكية، كانت الطلبات كثيرة لدرجة أن الاستوديو اضطر إلى إنشاء وحدة كاملة من خمسة أشخاص مخصصة للشارات ، تحت قيادة الفنان هانك بورتر، حتى يتم تنفيذ كافة الاعمال.

دخلت ديزني في شراكة مع العديد من البرامج الحكومية الأخرى لتثقيف المواطنين وتشجيعهم على القيام بدورهم في المجهود الحربي، ظهرت شخصيات ديزني على الملصقات والكتب وحتى على سندات الحرب لتعزيز جاذبيتها للأطفال.

تشمل سلسلة من الملصقات المعدة للجنة الغذاء والتغذية التابعة لمجلس كاليفورنيا، بالإضافة إلى كتاب بشخصيات متحركة تم إنشاؤه بناءً على "اقتراح" وزارة الخزانة الأمريكية، صممت ديزني كتاب مسيرة النصر لتعليم الأطفال أهمية حفظ الطوابع لسندات الحرب.

في بداية الحرب العالمية الثانية، كان أكثر منتجات ديزني شهرة هو الرسوم المتحركة، والتي استُخدمت منطقيًا للاستخدام الوطني في الأفلام التعليمية القصيرة والأفلام التدريبية - بل إنها لعبت دورًا في الدبلوماسية الدولية.

تم استخدام السراويل القصيرة لأغراض مختلفة، ساعدت The New Spirit في تفسير قوانين ضريبة الدخل التي تم سنها في عام 1942 للمساعدة في تمويل الحرب ، بينما قدمت Fall Out-Fall In ترفيهًا متوافقًا مع الأحداث الجارية وعزز الخدمة الوطنية.

لم يكن عمل الاستوديو مفيدًا فقط في المجهود الحربي للولايات المتحدة؛ كما أدى استخدام شخصيات ديزني للتحدث نيابة عن حكومة الولايات المتحدة إلى ترسيخ الفكرة - البناء منذ عمل ديزني الكارتوني في ثلاثينيات القرن الماضي - بأن العلامة التجارية كانت مرتبطة بالوطنية ورمزًا لأمريكا بشكل كبير.

العناصر المعروضة هنا ليست سوى عينة صغيرة مما أنتجته استوديوهات ديزني خلال الحرب العالمية الثانية، لكنها توفر نافذة على كيفية مساهمة إحدى العلامات التجارية المفضلة في أمريكا في انتصار الشعب وأصبحت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالدولة نفسها - مع القليل من دبلوماسية ديزني والكثير من الروح المعنوية لميكي ماوس.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف