الأخبار
شاهد: وصلة رقص مثيرة لمحمد رمضان على أنغام أغاني عمرو ديابشاهد: ابنة عامر منيب تكشف عن مواقف مثيرة حصلت بينها وبين والدهاشاهد: المتحول بدر خلف يصدم متابعيه بهذه الإطلالةشاهد: إطلالة ساحرة وجذابة لليلى أحمد زاهر باللون الأزرقشاهد: تامر عاشور يكشف عن فصله من كلية التربية الموسيقية بشكل نهائيالولايات المتحدة.. 9 مليارات دولار مبيعات عبر الإنترنت في "الجمعة السوداء"أبرزها إسبانيا ضد ألمانيا.. مواعيد مباريات اليوم في كأس العالم والقنوات الناقلةإحصاء أبوظبي: 11.2% نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في النصف الأول 2022ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022"ورشة حكومة دبي تحصد مجموعة من جوائز "أوتوميكانيكا دبي 2022""التواصل والاصلاح" لحركة الجهاد ترعى صلحاً بالوسطىبسبب أشرف زكي وروجينا.. إلقاء القبض على طليق منة عرفة وحبسه لمدة شهرين"التربية" والبنك الدولي يبحثان سبل التعاون المشتركوسط عمليات بحث متواصلة.. عجزٌ في (شاباك) بالوصول لمنفذي عملية القدسالنيابة المصرية تفرج عن منة شلبي بعد حيازتها المواد المخدرة لهذا السبب
2022/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هَوَان

تاريخ النشر : 2022-10-04
هَوَان

بقلم: نادين بلال العتوم

لدي ذكْرى من طفولتي نُقشت بسكين لم أرَ بحدتها اثنتين "دموع أمي" كنا في منتصف شهر ديسمبر، دلفت للمنزل كانت أمي تجلس وبجوارها أعز صديقاتها وكان الحزن ضيفُ الشرف بينهن وكأن جريمة ما قد وقعت حينها سقط قلبي مني ككرة صغيرة، هربت دون عودة اقتربت لأعرف ما قد حصل ورحت أردد أمي هل أنتِ بخير؟ أكدت لي وهي تخفي وجهها عني أنها كذلك وطلبت مني صديقتها المغادرة باصرار شديد، قلت كمحاولة أخيرة ماذا عساي أن أفعل من أجلها هل لي أن اشتري هذه الدموع، لست أملك النقود لكن سأدفع عمري واستبدلهم بالضحكات والمسرّات كيف لي أن استعيد ابتسامتها من جديد؟!

نظرت لي بحرقة وأردفت هنالك جِراح تُخلق ولا يُخلق من أجلها دواء ليس منها شِفاء، ولا توجد قوة قادرة على محو إثرها، لعل وعسى الأيام تطفئ لهيب فؤادها.

تلك الكلمات كانت أعقد من أن يفهمها عقل طفلة نَقِيّ رغم بساطتها، غادرت كما غادرت السنين حقًا ظننت أني قد نسيت حتى جاء اليوم الذي أدركت فيه أنه ثَمَّة جرائم لا يحاسب عليها القانون ولن تدخل في حيز الغفران، وأَنَّ أقبح شعور قد يخترق قلب امرأة هو الاستبدال، أَنْ تسقي أحدهم ماء عينها بينما يقوم هو باستغفالها، إن تفعل من أجله الكثير والكثير وفي لحظة تشعر أنها لم تكن كافية لقلب من أحبته، حينها يصبح الموت ألَذّ الحلول وأطيبها على أن تَرَ كبريائها فَرِيسَة مستباحة للاهانة والإذلال.

أدركت أَنَّ بعض ذنوب لا يمكن غفرانها وليست هنالك قوة قادرة على إزالة أثرها، أما الزمن فلن يطفئ هذا اللهيب بل يضعه في صندوق أسود ويدفنه ليخمد أَجِيجه لكنه لا يموت.

- إنَّ الجريمة التي وقعت آنذاك كانت الخيانة، علمت ذلك بعد أن تجرعت السُمّ ويا ليتني لم أعلم.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف