الأخبار
سباعنة: شعبنا متمسك بثوابته والمقاومة بالضفة أبدعت في مواجهة الاحتلالموقع إسرائيلي يكشف تطور التحقيقات في عملية القدسمشاهدة مباراة السعودية والمكسيك بث مباشر اليوم في كأس العالم قطر 2022الرئيس عباس يهاتف والد الشهيد رائد النعسان معزيًاإحياء فعالية اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطينيتوقيع اتفاقية توأمة بين مخيم عايدة ومدينة غرينيي الفرنسيةمجدلاني يلتقي سفير رومانيا ويحمله رسالةً سياسية لوزير خارجيتهاعسيلي يكشف تفاصيل قرار لدعم الاقتصاد والتجارة الفلسطينيةنقل أسطورة البرازيل بيليه إلى المستشفىتفاصيل لقاء اشتية بالسفير الياباني الجديد لدى فلسطين"الخارجية" تطالب بالتحقيق في استخدام إسرائيل أسلحة بيولوجية ضد الفلسطينيينشاهد: سلطة الأراضي بغزة توضح لـ"دنيا الوطن" تفاصيل المرحلة الأولى من مشروع (عنق الزجاجة)الرئيس عباس يوجه دعوةً للاتحاد الأوروبي هذه تفاصيلهاتطوير مفترق الشجاعية.. أبرز قرارات لجنة العمل الحكومي في اجتماعها الأسبوعيرام الله: الاحتلال يحتجز طفلين عقب اندلاع مواجهات في المغير
2022/11/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شكراً إماراتنا الحبيبة

تاريخ النشر : 2022-10-02
شكراً إماراتنا الحبيبة

علي دولة

شكراً إماراتنا الحبيبة

بقلم: المهندس الإعلامي علي دولة

صادف أمس  ذكرى زيارتي الأولى  لدولة الإمارات العربية المتحدة  الحبيبة، حيث عشت وتعايشت وشهدت  النهضة الاقتصادية والعمرانية التي شاهدتها بالإمارات منذ ثمانينات القرن المنصرم حتى وقتنا الحالي المعاصر.

وبهذه المناسبة أود أن أهدي دولة الإمارات الحبيبة قصيدة، قيادة وشعباً ممثلة ببعض كلمات طيبة عبارة عن هدية نثرية، أهديها لهذا الوطن قيادة وشعباً، عربون وفاء، إجلالاً واحتراماً وتعظيماً لدور الإمارات الرائدة في بناء الإنسان والوطن الأمثل، والتعامل الإنساني الخيري في مواقف كبيرة.

لله درك ما أجملك يا إماراتي الحبيبة، قيادة وشعباً وأرضاً طيبة كريمة.

شكراً لك وطناً وموطئا وحاضنة لآمالي وطموحاتي وأحلامي الكبيرة.

شكراً لك فقد صنعت مني رجلاً أفرح لفرحك وأسعد لمنجزاتك السعيدة.

شكراً لك لأنك علمتني معنى العطاء وكيف يكون إسعاد الآخرين بالعطاء غنيمة.

شكرا لك إمارات الحب  ، فقد جعلتني نجما لامعا في عيون الأمم الوليدة

و رائداً من رواد الفكر والعلم والمعرفة المستديمة.

شكراً لك. فيك.حفظنا القرآن  الكريم ، وقراناه وارتقبنا دعوات مستجيبة.

شكراً لك فيك تدارسنا تعاليم القرآن وقيم الآداب والأخلاق الحميدة.

شكرا لك.فمنك.عرفنا قيمة الإنسان وقيمة الاستثمار في الإنسان كنوز ثمينة

شكراً لك فيك كبرنا ولك انتمينا ، وأخلصنا لك. تيمناً وفضلاً بجهودك الكبيرة.

شكراً لك، حفظت والدتي في حضن ترابك ثراها وفرحتها الوليدة

شكراً لك. وبك تباهينا مفخرة بين  الأمم بقيادة حكيمة

كيف لا أشكرك. يا إماراتي الحبيبة

وفيك أمضيت أكثر من نصف عمري بمنجزات أكيدة  

رحم الله والدنا الشيخ زايد المؤسس بمناقبه العديدة 

ورحم الله الشيخ راشد أبانا صاحب المدينة الشهيرة 

والشيخ خليفة بمكارمه السعيدة وعطاءاته للشعوب بطيبة 

وأطال الله عمر الشيوخ المؤسسيين  للاتحاد بأصولهم العريقة الأصيلة

أطال الله في عمر حكامها جميعا وعلت راياتهم في معمورة أثيرة حديثة 

حماك الله إماراتنا الحبيبة حفظك الله أماراتنا السعيدة 

نعاهدك وفاء وولاء  وعملاً مخلصاً أخوة  لابناؤك وجميع سكانك السعيدة.

الوفاء لفضلك لتبقي عظيمة لمكارمك الكبيرة.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف